طريقك المختصر للأغاني الناجحة عى موقع إنترنت!

موقع يقدم خدمة وبرامج لتحديد نجاح الأغاني مسبقا، فهل يفلح الكمبيوتر لحل معضلة الألحان الناجحة من خلال الموسيقى الرقمية، ونستغني عن مافيا الأغاني؟

  • E-Mail
طريقك المختصر للأغاني الناجحة عى موقع إنترنت! ()
 Samer Batter بقلم  June 5, 2003 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|أصاب الضجر والرغبة بالعبث بعض العاملين في الموسيقى خلال سعيهم للوصول إلى حل لتحديد الأغاني والألحان الناجحة التي تحقق شعبية سريعة. فلجأ هؤلاء لقدرات الكمبيوتر ليحل بدلا من الذوق الإنساني بالاعتماد على الأذن الموسيقية التي تميز النغم واللحن الناجح. وقد أثارت شركة Hit Song Science الكثير من الجدل بعد إعلانها عن تحليل الموسيقى لتسهيل الوصول إلى اللحن الذي سيحقق النجاح.
ولكن المشكلة أن حل الشركة أصبح معتمدا من قبل كبرى شركات إنتاج الموسيقي العالمي.
ويشير موقع الشركة: http://www.hitsongscience.com ، إلى عوامل عديدة لا علاقة لها بالأغنية مثل النواحي الوطنية والتسويق الناجح ونص الأغنية بكلماته المميزة والرسالة التي تحملها،( ولن نتحدث هنا عن عوامل أخرى تتعلق بالمشاهد المبتذلة لفتيات من دول تمر بمحن اقتصادية في بعض الأغاني، أو الألحان المسروقة من أغان ناجحة فالملف طويل جدا).
وتعتمد الشركة على نظام تحليل موسيقي بتقنية عالية يتولى مقارنة الأغاني الجديدة بعدد هائل من الأغاني الناجحة في قاعدة بيانات ضخمة تضم كل الأغاني الناجحة من عشرات السنين للتوقع بالاعتماد على أنماط موسيقية معينة تشترك فيها الأغاني القديمة مع الأغاني الجديدة.
وبدلا من التوجه إلى الطرق المعروفة لدخول عالم الغناء والموسيقى سيكون على البعض إرسال ما لديهم من أغان إلى موقع الشركة على الإنترنت. وهذا ليس توجه مستقبلي بل بدأ يحدث منذ مدة حتى أن كل شركات الموسيقى الرئيسية مثل سوني ويونيفرسال وورنر برزر وإيمي و BMG، تستخدم خدمة هذه الشركة التي تأسست قبل عام في برشلونة تحت اسم بوليفونيك Polyphonic HMI. وتتوفر الخدمة على موقع الشركة www.hitsongscience.com. أمام كتاب كلمات الأغاني لتقديم ما لديهم للتحليل. ويقول المدير التنفيذي للشركة إن تقنية شركته في الموسيقى تشابه مهمة أشعة أكس في المجال الطبي، كل ذلك بغرض تسهيل الوصول إلى السوق بطريقة لم تكن ممكنة من قبل. وتعمل تقنية الشركة على عزل أنماط العناصر الصوتية في الأغنية من إيقاع وتسلسل وتري وغيره، لتقارنها مع أنماط الأغاني الناجحة في حوالي 5 ملايين أغنية حقت شعبية خلال الخمس سنوات الماضية وأغان ناجحة أخرى على مدى ستين سنة مضت ومنذ عام 1950.
ومن المفارقات أن سوق الموسيقى العالمي يشكو من تقليد الأغاني القديمة الناجحة أصلا، وقد يترتب على اعتماد هذا النظام موت الابتكار والإبداع الموسيقي. وبدأت بعض الفرق الموسيقية بإرفاق نتائج تحليل أغانيه من شركة بوليفونيك عند تقديم تلك الأغاني للشركات التي ستمول إنتاجها. ويقول العاملين في مجا الموسيقى في الولايات المتحدة إن هذه الوسيلة تختصر العملية الفنية والإبداع وتختزلها بجعلها مجرد بيانات رقمية وهي تضحية بغرض تحقيق أرباح سريعة. ويختلف العاملون في المجال الفني حول نجاعة هذه التقنية بين مؤيد ومعارض لكن الأكيد أن الصورة الكاملة لا تظهر في رسومات بيانية ونتائج تحليل رقمي.
وتقدم خدمة شركة بوليفونيك تحليلا مفصلا كل أغنية مع تقييم من 1 إلى 10، ويعني الحصول على 7 وما فوق احتمال نجاح الأغنية، وتكلف خدمة التحليل 49 دولار عن كل أغنية وتقدم التقرير خلال ثلاثة أيام.
ومن العوامل التي لا يمكن أن تخضع للتحليل أمور مثل جاذبية المغني أو المغنية وعناصر غير ملموسة مثل الترويج والدعاية وعرض الأغنية عدد كبير من المرات في ذروة أوقات المشاهدة والاستماع.
ولا تنكر شركة بوليفونيك ذلك وتقول إنه هناك ثلاثة عوام لنجاح الأغنية وهي الاستمتاع عند سماعها والتسويق الجيد والأنماط الحسابية والرقمية الصحيحة، ونحن نعمل في العامل الأخير هذا.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code