تحليل لفرص السوق أمام برمجيات المصادر المفتوحة

  • E-Mail
تحليل لفرص السوق  أمام برمجيات المصادر المفتوحة ()
 Samer Batter بقلم  July 23, 2002 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-


|~||~||~|مع تعرض قدرات الإنفاق لمخصصات تقنية المعلومات لضغوط عديدة في الظروف الاقتصادية العالمية برزت أساليب كثيرة للتوافق مع هذه المرحلة، ومنها دراسة الحلول ذات الكلفة الأقل في تقنية المعلومات. فهل تشكل برمجيات المصادر المفتوحة حلا مجديا لتقليص الكلفة في تقنية المعلومات؟ هذا ما تحاول إحدى الدراسات الإجابة عليه من خلال عمليات مسح وتقييم لأراء أصحاب القرار في عدد كبير من الشركات الأوربية، تم إجراءه في شهر فبراير من هذا العام من قبل Trend Consulting، وبتمويل من منظمة غير ربحية هي OpenForum Europe والتي تدعو إلى تبني حلول برمجيات المصادر المفتوحة، بغرض دعمها في الشركات والحكومات الأوربية. واعتمدت الدراسة على مصدر ثانوي هو أبحاث مشابهة أجرتها غارتنر وأي دي سي وسي أر إن، ومصدر رئيسي هو مقابلات منهجية مع رؤوساء الشركات والرؤساء المالية في الشركات، وذلك للوصول إلى وجهات نظر عملية خارج نطاق خبراء تقنية المعلومات.
لمحة عن التقنيات
تعتبر البرمجيات ذات المصادر المفتوحة خيارا مثيرا بدأ يلفت انتباه الكثير من الشركات.
وتتميز هذه البرامج بأن الشيفرة، أو الكود التي بنيت عليها وتتضمن تعليمات طريقة عمل البرنامج، يتم نشرها بينما تحتفظ بها شركات البرامج التجارية على أنها سر تجاري أو تقني ومن أشهر برامج المصادر المفتوحة هناك نظام التشغيل لينوكس الذي يتوفر بإصدارات عديدة. كما أن أقدم نظام تشغيل مجاني هو إصدارات متنوعة من يونكسBerkeley Software Distribution (BSD) Unix ومنها FreeBSD, NetBSD و OpenBSD وللعلم فإن أشهر مواقع الإنترنت مثل ياهو و وول نت سي دي روم تعتمد على إصدار من يونكس وهو FreeBSD وعلى غرار لينوكس فإن يونكس BSD Unix يعتمد أسلوب المصدر المفتوح. والفرق في سياسة المصدر المفتوح بينهما هو أن رخصة لينوكس تتيح لك إجراء تعديلات على الكود شرط أن تشارك على تلك التعديلات بنشرها للجمهور، بينما يمكنك مع يونكس BSD أن تحتفظ لنفسك بالتعديلات التي تجريها، وكمثال على ذلك إذا قام مبرمج بتطوير تطبيق تخصصي لنظام قياس هندسي أو طبي، فسيكون ذلك متاح له دون الحاجة للمشاركة على عملية التطوير وثمرتها. ولكن مع ذلك لا يمكننا القول أن يونكس BSD يناسب الجميع رغم مرونته وقوته، وينطبق ذلك على لينوكس في الحالة الراهنة.
ولكن برمجيات المصادر المفتوحة تغطي كامل مجلات البرامج تقريبا فهناك أنظمة التشغيل وبرامج للإنترنت وأخرى للموسيقى والصوت وغيرها للفيديو والوسائط المتعددة.
واعتمدت دراسة الأبحاث الثانوية للموضوع على معطيات من الولايات المتحدة أو العالم. ووجدت الدراسة أن معدل نمو انتشار لينوكس السنوي هو 30% (وفقا لمجموعة تاور) ونقلت مجموعة إنفو وورلد أن الاستخدام الأساسي لينوكس هو كمنصة للويب webserving platform، إلى جانب ازدياد انتشاره على أنه نظام تشغيل للكمبيوتر. وتتقارب نتائج الأبحاث في السوق البريطانية مع تلك في الولايات المتحدة ودول كثيرة أخرى. وبينما تأتي تقليص التكاليف وكلفة الملكية الإجمالية TCO في أعلى سلم الأولويات لدى رؤساء الشركات ورؤساء المحاسبة، نجد أن تحقيق ذلك يتم فقط من خلال المحافظة على المستويات الحالية من الخدمة والأداء وتحسينها. ويكمن التحدي الأساسي أمام رؤساء الشركات بكيفية الحصول على أكبر إمكانيات بيئة تقنية المعلومات الموجودة بأقل كلفة. وتزداد أهمية ذلك في مجال الخدمات المالية والبنوك وقطاع التجزئة التي تعمل بهوامش أرباح ضيقة وتواجه محاسبة ومساءلة من أصحاب الأسهم.)ونعني بتقليص الكلفة الإجمالية للملكية TCO كل النفقات التي تشمل الصيانة والمواد المستهلكة وسعر الشراء). وتعتبر ناحية الكلفة الإجمالية للملكية قضية ذات أهمية أقل في دوائر القطاع الحكومي، لأن هذا القطاع لايخضع مثل الشركات الخاصة لمساءلة أصحاب الأسهم، أو بسبب اعتماد هذا القطاع على التوكيل الخارجي Outsourcing.
وكانت عملية تقليص كلفة الملكية الإجمالية من اختصاص رئيس الشركة بينما لم يكن هناك أي تدخل أو رأي في تلك الاستراتيجية من قبل رؤساء أقسام المالية.
وكانت أهم عناصر استراتيجية تقليص الكلفة هي عملية التوكيل الخارجي لمهام محددة في بنية تقنية المعلومات مثل الأعمال باهظة الكلفة كصيانة الكمبيوترات في الشركات وخاصة تلك في القطاع المالي الذي يتميز بتطور في فهمه وتعامله لمسألة الكلفة الإجمالية.
ويقوم هذا القطاع بتوحيد عدد أنظمة التشغيل ومنصات الأجهزة والتطبيقات لتقليص كلفة الإدارة والدعم الفني.
لكن قطاع التجزئة والقطاع الحكومي سيتطلب مركزية أكثر في الشراء بكميات كبيرة ليدرك منافع تقليص الكلفة الإجمالية للملكية.
هل تعتبر مسألة تقليص الكلفة الإجمالية في تقنية المعلومات هامة في شركتك؟
ما هي استراتيجيتكم لتقليص الكلفة الإجمالية في تقنية المعلومات؟
واعتبر كل من رؤساء أقسام المالية ورؤساء الشركات أن تكاليف تراخيص البرامج كعنصر قوي مساهم في كلفة الملكية الإجمالية، وخاصة في قطاع التجزئة حيث توجد هناك أعداد كبيرة من الأجهزة في نقاط البيع وتراخيص البرامج الخاصة بها. وورد ذلك عند رسم الاستارتيجيات لمعالجة تخفيض كلفة الترخيص. وأشار المدراء الذين أدلوا برأيهم في هذه الدراسة إلى أن التغيييرات التي طرأت مؤخرا على سياسات ترخيص البرامج من قبل شركات البرامج الرائدة قد زادت الضغوط على رؤساء الشركات لتقليص تلك النفقات.
ويعتبر كثيرون أن تعزيز مواقف الشركات، بتأمين أسس مركزية لعملية شراء البرامج للتوفير، للتفاوض مع شركات البرامج، هو أمر أساسي لتقليص كلفة التراخيص . ولكن بدأت شركات كثيرة في قطاع التجزئة بالنظر إلى أنظمة التشغيل من نوع المصادر المفتوحة كوسيلة لتقليص التكاليف.
ويقول أحد رؤساء شركات التجزئة:" ننظر في استخدام لينوكس بصورة متزايدة، فعند اعتماده فإن كلفة إدارة تلك الأجهزة تنخفض بشدة. وفي حال لينوكس لن تحتاج لترقية الأجهزة بصورة متكررة مما يتماشى مع تقليص كلفة تقنية المعلومات".
أما رأي رئيس شركة تأمين أوروبية فهو يتلخص بقوله:" نحن عاجزون عن التعامل الناجح مع هذه القضية ومن الصعب القبول بما تعرضه شركات البرامج. وفيما يخص مشاريع تقنية المعلومات الاعتيادية في حال تقديم عروض اسعار تنافسية فإننا سنحصل على أقل الأسعار وأعلى الحسومات، ولكن لا يمكننا أن نعل شيئا حيال الشركة المتعاقدة معنا حاليا، وظهر ذلك في ميزانية 2002".
ويضيف أحد رؤساء شركة تأمين بقوله:" نتباحث منذ مدة مع الشركة المزودة بالبرامج حول ترقية البرامج الحالية لدينا، لكن سيكون لذلك تأثير كبير علينا من الناحية المالية، ونحن لسنا مرتاحين لطريقة احتساب سعر بعض البرامج وأسلوب الدفعات، ويجب أن تكون هذه أكثر مرونة، وهنا يأتي دور برامج المصادر المفتوحة الت يتصبح ذات مزايا وفوائد أكبر، ولكن يجب ضمان استقرارها قبل أخذها بعين الاعتبار كحل لمسألة التراخيص".
بالنسبة لمستوى إدراك برامج المصادر المفتوحة ووجهات النظر حولها، فقد كان رؤساء الشركات يتمتعون بمعرفة ممتازة عنه وفي مختلف القطاعات لكن ذلك لم يكن بنفس المستوى عند رؤساء المالية. وكانت أهم خصائص أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة أنها مرتبطة ببعضها وتعتمد على كشف الشيفرة المصدرية التي تتيح تطوير وتعديل البرامج، وأنها لا تتطلب رسوما للترخيص أو رسوما قليلة وأنها غير خاصة بأجهزة محددة. وترى قطاعات التجزئة والقطاع العام أن المصادر المفتوحة تعني لينوكس بينما تتمتع قطاعات الخدمات المالية برؤية أشمل من مجرد لينوكس.

وقدم للمشاركين باستطلاع الرأي هذا، شرح وتعريف حكومي لأنظمة تشغيل المصادر المفتوحة، قبيل طرح أسئلة حول الفوائد المتوقعة والتحديات الكامنة في استخدام أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة. وكان التعريف كما يلي:" برامج المصادر المفتوحة هي برامج تنشر شيفرتها علنا وتتوفر مجانا وقد تم تطويرها عبر جهود العمل التطوعي. وقد برزت بقوة عند اقتطاعها حصة كبيرة في السوق في بعض قطاعات سوق البرامج.

وكانت الفائدة المتوقعة من استخدام أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة هو التوفير الكبير في الإنفاق من حيث تقليص تكاليف الترخيص. وفضلا عن ذلك، تتيح أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة الوصول للشيفرة المصدرية أو تعليمات البرنامج التي تتيح للشركات حماية نفسها بفعالية أكبر من الاختراقات الأمنية وتقدم سيطرة أكبر على عملية تطوير البرامج مما يتيح مجالا أكبر لتطويع تلك البرامج حسب متطلبات الشركة.
رؤساء الشركات التي تستخدم حاليا أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة كانوا قادرين على استخدام عبارة "فوائد حقيقية" (ويشار هنا إلى من يعتمد أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة بـ مستخدم") إلى جانب عبارة "فوائد متوقعة". كا أنهم كانوا يدعمون تقليص التكاليف التي تقدمها أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة وبالتحديد تقليص أوقات التوقف بسبب الأعطال والمشاكل.

ويقول أحد رؤساء شركات تجزءة:" إذا عرفت كيفية عمل تعليمات البرنامج والشيفرة المصدرية فيه فسوف تتمكن من حل المشاكل، ويسمح ذلك لك بربط وثيق بين التطبيقات الخاصة بعملك مع نظام التشغيل. ولن تحتاج للإنفاق كثيرا على الصيانة وستكون التكاليف أقل كما أن تطوير البرامج ضمن الشركة أقل كلفة وأفضل في توافقه للعمل كما تريده"
وكان التحدي الرئيسي في عملية نشر أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة هو المخاطر المتوقعة، فأنظمة تشغيل المصادر المفتوحة ينظر إليها على أنها تفتقر للمسائلة والدعم الفني (خاصة بالنسبة للمستخدمين) والمهارات والمصداقية مما يجعلها خيارا لم يبرهن على نجاعته ولذلك فهو محفوف بالمخاطر. فأنظمة تشغيل المصادر المفتوحة تكشف تعليمات البرمجة فيها ونظر لطبيعتها التي تجعلها مكشوفة فإن قطاع الخدمات المالية يقلقهم فيها الثغرات الأمنية. وإلى جانب عنصر المجازفة فإن رؤساء الشركات بحاجة لبراهين اقتصادية تبرر نشر أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة حيث تسري شكوك حول فوائد تنعكس على الإنفاق جراء استبدال البنية التحتية الموجودة حاليا ب أنظمة تشغيل المصادر المفتوحة إلى جانب مخاوف عن سهولة توافقها مع الأجهزة الموجودة.
||**||

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code