حوسبة السحاب ليست غمام عابر!

يبدو أن أضخم "شركة" في العالم قد وقعت قبولها لمفهوم حوسبة السحاب، حيث تقدم البرامج والبيانات عبر الإنترنت بدلا من الاعتماد على أنظمة في الموقع يترتب عليها استثمارات ضخمة. فقد أعلن الرئيس التنفيذي للتقنية في الحكومة الأمريكية فيفيك كوندرا، عن إطلاق خدمات حوسبة السحاب للحكومة الفدرالية

  • E-Mail
حوسبة السحاب ليست غمام عابر! ()
 Samer Batter بقلم  September 24, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


يبدو أن أضخم "شركة" في العالم قد وقعت قبولها لمفهوم حوسبة السحاب، حيث تقدم البرامج والبيانات عبر الإنترنت بدلا من الاعتماد على أنظمة في الموقع يترتب عليها استثمارات ضخمة. فقد أعلن الرئيس التنفيذي للتقنية في الحكومة الأمريكية فيفيك كوندرا، عن إطلاق خدمات حوسبة السحاب للحكومة الفدرالية https://apps.gov/cloud/advantage/main/start_page.do لتنضم حكومة الولايات المتحدة إلى قائمة الشركات التي تقدم متاجر لبرامجها وخدماتها مثل نوكيا وأبل ومايكروسوفت. وبذلك يمكن للهيئات والمؤسسات الحكومية شراء هذه بكلفة بسيطة.
فبدلا من الاستثمار بآلاف مراكز البيانات الضخمة والبرامج المكلفة، تنوي الحكومة الأمريكية بالانتقال إلى حوسبة السحاب التي تعد بتقليص التكاليف التي وصلت إلى أكثر من 75 مليار دولار. ويضم المتجر الحكومي تطبيقات عملية للمؤسسات وبرامج الإنتاجية وخدمات تخزين البيانات واستضافة المواقع وشبكات التلاقي الاجتماعي. وبدلا من ترقية أنظمة التقنية، من برامج وكمبيوترات، دوريا كل سنتين أو ثلاثة يكفي الاستفادة من أرخص الخدمات المتوفرة لإنجاز ذات المهام مع تحقيق كفاءة أكبر في استهلاك الطاقة وتقليص التكاليف الإجمالية بمعدلات عالية. وستفرض الحكومة الأمريكية على الشركات التي تقدم لها خدمات حوسبة السحاب الالتزام بمعايير صارمة لحماية الخصوصية وتأمين حماية البيانات قبل اعتماد خدماتها. وتنوي شركة غوغل تخصيص موارد خصيصا للحكومة الاتحادية حصرا لتضمن الالتزام بالمعايير الحكومية في مسعاها نحو الحصول على عقود الحكومة المجزية.
ورغم التحفظات والانتقادات الموجهة لحوسبة السحاب، إلا أن توجه الحكومةالأمريكية لاعتمادها سيدفعها إلى الواجهة ويسرع تبنيها بعد الاتفاق على المعايير الضرورية لضمان نجاحها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 2691 يوم
AL-RAHBI

thank you