كروم أو إس، نظام تشغيل من غوغل!

أعلنت غوغل رسميا عن نيتها إطلاق نظام تشغيل إسمه كروم أو إس Chrome OS وقد صمم هذا النظام بالاعتماد على كود لينوكس وهو يستهدف بالأساس أجهزة الكمبيوتر الصغيرة التي تسمى نت بوكس netbooks والتي تتمتع بشعبية كبيرة ومبيعات أكبر نظر لسعرها المنخفض. ومن المحتمل أن يستخدم أيضا في الكمبيوترات المكتبية.

  • E-Mail
كروم أو إس، نظام تشغيل من غوغل! ()
 Samer Batter بقلم  July 8, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أعلنت غوغل رسميا عن نيتها إطلاق نظام تشغيل إسمه كروم أو إس Chrome OS وقد صمم هذا النظام بالاعتماد على كود لينوكس وهو يستهدف بالأساس أجهزة الكمبيوتر الصغيرة التي تسمى نت بوكس netbooks والتي تتمتع بشعبية كبيرة ومبيعات أكبر نظر لسعرها المنخفض. ومن المحتمل أن يستخدم أيضا في الكمبيوترات المكتبية.
وبذلك تسخن المنافسة مع مايكروسوفت التي تنوي طرح نظام التشغيل ويندوز 7 بعدة إصدارات في شهر أكتوبر القادم، وكذلك شركة أبل التي تتنافس على تطوير البرمجيات للهاتف الجوال مع غوغل أندرويد.
وعلى ذات المبدأ الذي ساهم في اكتساح غوغل للإنترنت وهو البساطة في صفحة محرك البحث، فإن السرعة والبساطة هي العناصر الأساسية التي تقول غوغل أنها أهم مزايا Google Chrome OS. فهل يمكن لنظام التشغيل الجديد هذا أن يجعلك تتصل بالإنترنت خلال ثوان من وقت تشغيل الكمبيوتر المحمول؟
هذا ما تعد به الشركة المستخدمين الذين سيحصلون على النظام لاحقا هذا العام من خلال تنزيله مجانا بأسلوب المصادر المفتوحة عبر الإنترنت لكن الأجهزة التي ستأتي محملة مسبقا بالنظام لن تطرح قبل منتصف العام القادم. وكانت الشركة قد طورت نظام تشغيل بأسلوب المصادر المفتوحة اسمه أندرويد ويستخدم في الهواتف الجوالة والكمبيوترات الدفترية الصغيرة من عدة شركات، إلا أن غوغل لا تشجع اعتماد أندرويد في الكمبيوترات الدفترية بل في الهواتف الجوالة فقط وترى أن وجود نظامي تشغيل يشجع على التنافس والابتكار. لكن ذلك ليس منطقيا عندما نقارن بين هاتف آي فون وكمبيوترات ماكنتوش من شركة أبل. فنظام التشغيل هو ذاته في كل من أجهزة ماكنتوش وهاتف آي فون وهي أهم ميزة استراتيجية لدى شركة أبل، وكذلك الحال مع الهواتف الجوالة التي تعمل بويندوز، فرغم أنها مختلفة عن بيئة ويندوز في الكمبيوتر إلا أنها توحي بكونها متوافقة كليا مع كمبيوترات ويندوز .
ويطابق مفهوم نظام التشغيل الذي يرتكز حول الإنترنت رؤية غوغل للحوسبة حيث تقدم البرامج عبر الإنترنت على شكل خدمات ويب لتكون الأسلوب المحوري في الاستخدامات العامة بدلا من الاعتماد على تثبيت البرامج في الكمبيوتر، وبدلا من ذلك يتم تثبيتها في متصفح الإنترنت أو تشغيلها عبر مواقع الإنترنت. وتوجد تفاصيل النظام على مدونة غوغل:
http://googleblog.blogspot.com/2009/07/introducing-google-chrome-os.html
وعقب هذا الإعلان الهام بدأت تثار تساؤلات عديدة أولها أن النظام لن يرى النور قبل منتصف العام القادم وثانيها أنه قد لا يتعدى إصدارا جديدا من نظام لينوكس. كما يرى البعض أن ما يترتب على ذلك أمام شركات الأجهزة هو زيادة كبيرة في أعباء تطوير مشغلات drivers للملحقات من الأجهزة مثل الكاميرات والأجهزة المحمولة و الطابعات، وكذلك الحال مع قاعدة هائلة من برامج ويندوز التي لا تتوفر للينوكس. ويشير ذلك إلا أنه ورغم أهمية الإعلان الكبير عن منافس جديد في سوق أنظمة التشغيل إلا أن النتائج الفعلية ستستغرق وقتا طويلا لكي تظهر ثمراتها بصورة ملموسة في السوق ولدى المستخدمين.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code