ألمانيا ترفض طلب مخترع سعودي لبراءة اختراع

رفضت السلطات الألمانية منح مخترع سعودي براءة اختراع لشريحة صغيرة لقبها الإعلام الألماني بالشريحة القاتلة. تعد تلك الشريحة وسيلة مخيفة في ترسيخ التحكم. تتألف الشريحة فائقة الصغر من جهاز إرسال لنظام تحديد المواقع العالمي GPS transceiver يتم زرعها في جلد الشخص لتسهيل تتبع حركته أمام السلطات. لكن المشكلة في الشريحة هي وجود نموذج ثاني منها يقدم خيار قتل حاملها عن بعد من خلال جرعة من سم السيانيد لاستخدامه من قبل السلطات في حال وجدت أن حاملها أصبح يشكل تهديدا لها.

  • E-Mail
ألمانيا ترفض طلب مخترع سعودي لبراءة اختراع ()
 Samer Batter بقلم  May 20, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


رفضت السلطات الألمانية منح مخترع سعودي براءة اختراع لشريحة صغيرة (بتقنية التعريف عن بعد RFID) لقبها الإعلام الألماني بالشريحة القاتلة. تعد تلك الشريحة وسيلة مخيفة في ترسيخ التحكم. تتألف الشريحة فائقة الصغر من جهاز إرسال لنظام تحديد المواقع العالمي GPS transceiver يتم زرعها في جلد الشخص لتسهيل تتبع حركته أمام السلطات. لكن المشكلة في الشريحة هي وجود نموذج ثاني منها يقدم خيار قتل حاملها عن بعد من خلال جرعة من سم السيانيد لاستخدامه من قبل السلطات في حال وجدت أن حاملها أصبح يشكل تهديدا لها. ويقول المخترع وهو من مدينة جدة، إن الشريحة مفيدة في تتبع الإرهابيين والمجرمين والفارين والمهاجرين غير الشرعيين والمعارضين السياسيين فضلا عن خدم المنازل والأجانب مما يخالفون مدة الإقامة في زياراتهم للدول. ويتعارض الاختراع مع قانون براءة الاختراع الألماني الذي لا يسمح بأي اختراع ينتهك النظام العام ولا يحترم القيم الأخلاقية.
بعد زرع الشريحة تحت جلد الشخص سترسل إشارات لاسلكية مشفرة إلى الأٌقمار الاصطناعية لتتبع موقع ذلك الشخص والتحقق من هويته ومكان وجوده في كل لحظة، بينما يقدم النموذج الثاني من الشريحة "ميزة" إطلاق السم عن بعد في حال اعتقد القائمون على النظام أنهم بحاجة للتخلص منه أو أنه بدأ يشكل خطرا على النظام. وانسحبت شركة المحاماة الألمانية DTS Munich من متابعة طلب براءة الاختراع رغم أنه هناك طلبات مماثلة في دول أخرى قد تمنحه براءة الاختراع.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code