إتش بي تسترجع بطاريات معطوبة لبعض كمبيوتراتها المحمولة

بدأت شركة إتش بي حملة لاسترجاع بعض البطاريات المستخدمة في كمبيوتراتها المحمولة، وذلك على خلفية مشكلة حرارة زائدة قد تتسبب في اندلاع النيران في هذه البطاريات. وتقدر بعض المصادر عدد البطاريات التي سيتم استرجاعها بحوالي 70 ألف بطارية، وجميعها من نوع الليثيوم أيون lithium-ion.

  • E-Mail
إتش بي تسترجع بطاريات معطوبة لبعض كمبيوتراتها المحمولة ()
 Fadi Ozone بقلم  May 17, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


بدأت شركة إتش بي حملة لاسترجاع بعض البطاريات المستخدمة في كمبيوتراتها المحمولة، وذلك على خلفية مشكلة حرارة زائدة قد تتسبب في اندلاع النيران في هذه البطاريات.
وتقدر بعض المصادر عدد البطاريات التي سيتم استرجاعها بحوالي 70 ألف بطارية، وجميعها من نوع الليثيوم أيون lithium-ion.

وقد تم تسجيل حالتين حدث فيهما انفجار لبطاريات كمبيوترات محمولة من إتش بي، وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية، وتحمل هذه الكمبيوترات العلامة التجارية إتش بي أو كومباك، والأخيرة هي شركة مملوكة من قبل إتش بي أيضا.

أما الطرز المتضررة من هذه البطاريات فهي مجموعة كمبيوترات إتش بي بافيليون HP Pavilion ذات الأرقام (dv2000, dv2500, dv2700, dv6000, dv6500, dv6700, dv9000, dv9500 and dv9700)، ومجموعة كمبيوترات كومباك بريزاريو Compaq Presario ذات الأرقام (A900, C700, F700, V3000, V3500, V3700, V6000, V6500 and V6700)، إضافة إلى مجموعة إتش بي HP ذات الأرقام (G6000, G7000)، وأخيرا مجموعة كمبيوترات إتش بي كومباك HP Compaq ذات الرقم 6720s.

وما على مستخدمي هذه الكمبيوترات سوى الاتصال بأقرب فرع أو موزع محلي لشركة إتش بي للتأكد فيما إذا كانت البطارية التي يستخدمونها متأثرة بهذا العطل الطارئ، وذلك لاستبدالها مجانا من قبل الشركة.

وقد قمنا بالاتصال بفرع شركة إتش بي في الشرق الأوسط للاستفسار عن مدى تأثر المستخدمين في المنطقة بهذه المشكلة، وسنعرض رد الشركة بالتفصيل في العدد القادم من مجلة ويندوز.

يشار إلى أن معظم البطاريات المتأثرة بهذه المشكلة قد تم تصنيعها بين شهر أغسطس العام 2007 وشهر مارس من العام 2008.

تتوفر التفاصيل الكاملة عن هذه المشكلة على موقع شركة إتش بي على الإنترنت: http://bpr.hpordercenter.com/hbpr

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code