دبي ، المرتبة الأولى في الإصابات بفيروسات الشبكة بوت نت!

نالت دبي المرتبة الأولى في تقرير شركة سيمانتيك لأكثر مدن الشرق الأوسط إصابة بفيروسات الكمبيوتر التي تخضع الكمبيوتر للسيطرة عن بعد ضمن شبكة كبرى من الكمبيوترات المصابة. وتسمى المجموعات الكبيرة من الكمبيوترات الموصولة بالإنترنت وتخضع لسيطرة الفيروسات بشبكات بوت نت botnet وهي التي تتولى إرسال كميات ضخمة من البريد الإلكتروني أو حتى الفيروسات لقوائم عناوين كبيرة من حلال السيطرة عليها عن بعد دون علم أصحابها.

  • E-Mail
دبي ، المرتبة الأولى في الإصابات بفيروسات الشبكة بوت نت! ()
 Samer Batter بقلم  April 30, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


نالت دبي المرتبة الأولى في تقرير شركة سيمانتيك لأكثر مدن الشرق الأوسط إصابة بفيروسات الكمبيوتر التي تخضع الكمبيوتر للسيطرة عن بعد ضمن شبكة كبرى من الكمبيوترات المصابة. وتسمى المجموعات الكبيرة من الكمبيوترات الموصولة بالإنترنت وتخضع لسيطرة الفيروسات بشبكات بوت نت botnet وهي التي تتولى إرسال كميات ضخمة من البريد الإلكتروني أو حتى الفيروسات لقوائم عناوين كبيرة من حلال السيطرة عليها عن بعد دون علم أصحابها. أظهر تقرير سيمانتيك عن التهديدات الأمنية ISTR أنه يوجد في الشرق الأوسط أكثر من نصف مليون كمبيوتر أو 644126 كمبيوتر مصاب في العام 2008. وتقتطع دبي نسبة 6% من هذه الكمبيوترات مما يجعلها أكثر المدن تعرضا للإصابة بهذه الفئة (الأولى في المنطقة وفي المرتبة 40 عالميا). ويكشف التقرير أن أغلب هجمات الفيروسات في الشرق الأوسط تأتي من منشأ في الولايات المتحدة بينما تنطلق من دبي أيضا نسبة كبيرة منها. وارتفع معدل دولة الإمارات العربية المتحدة من المرتبة 43 في العام الماضي لتحتل المرتبة العاشرة في العام 2008 في أولى الدول التي تنطلق منها الهجمات. ويفسر التقرير سبب زيادة الإصابة بأنه قد يكون نتيجة انتشار الاتصال السريع بالإنترنت من خلال ما يسمى الموجة الواسعة التي ارتفع معدل انتشارها بنسبة 900% في السنوات الأربعة الماضية. كما احتلت المملكة العربية السعودية مرتبة الصدارة في أكبر عدد للإصابة بفيروسات"الدودة worm" في الشرق الأوسط وهو تحول كبير عن الترتيب السابق في المرتبة 13، ويبرر ذلك جوني كرم المدير الإقليمي لشركة سيمانتيك الشرق الأوسط بأن سببه يكمن في اتساع انتشار خدمات الإنترنت دي إس إل، فضلا عن انتشار واسعة لدودة mabezat’ التي يعتقد الخبراء أنها طورت في السعودية ذاتها. ويلفت التقرير الانتباه إلى زيادة المخاطر العالمية على الإنترنت إلا أنه يشير إلى تحول منطقة الشرق الأوسط من منطقة سبق أن كانت ضحية للهجمات إلى منطقة تصدر منها هجمات وفيروسات جديدة.
يمكن الإطلاع على التقرير هنا

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code