سري للغاية، من سقيفة الحكومة الأمريكية

في أول يوم تولى فيه الرئيس الامريكي باراك حسين أوباما مهامه أقر بإعادة العمل بقانون حرية المعلومات مما قدم وجبة دسمة للصحافة، لتعكف في التمحيص بين عشرات الآلاف من الوثائق السرية التي تقدم لهم عبر الإنترنت. وتنشر هذه على الموقع (واسمه –علية- أو سقيفة الحكومة governmentattic.org) ويعمل حاليا في البحث فيها عشرات الصحفيين الأمريكيين. وكانت من إحدى الوثائق الهامة تلك التي كشف عنها موقع ويرد حيث قامت الإف بي آي باستخدام فيروس كمبيوتر يعرف باسم سيباف CIPAV لتحديد من يقف وراء عمليات تخريب وابتزاز لشركات الاتصالات.

  • E-Mail
سري للغاية، من سقيفة الحكومة الأمريكية ()
 Samer Batter بقلم  April 21, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


في أول يوم تولى فيه الرئيس الامريكي باراك حسين أوباما مهامه أقر بإعادة العمل بقانون حرية المعلومات مما قدم وجبة دسمة للصحافة، لتعكف في التمحيص بين عشرات الآلاف من الوثائق السرية التي تقدم لهم عبر الإنترنت.
وتنشر هذه على الموقع (واسمه –علية- أو سقيفة الحكومة governmentattic.org) ويعمل حاليا في البحث فيها عشرات الصحفيين الأمريكيين. وكانت من إحدى الوثائق الهامة تلك التي كشف عنها موقع ويرد حيث قامت الإف بي آي باستخدام فيروس كمبيوتر يعرف باسم سيباف CIPAV لتحديد من يقف وراء عمليات تخريب وابتزاز لشركات الاتصالات. فقد قام أحد الهاكر وهو داني كيلي، في ماساتشوسيتس عام 2005 بقطع 18 كابل إنترنت لابتزاز شركات تزويد الخدمة فيريزون وكومكاست وطالبها بفتح حساب بنكي وتحويل مبالغ نقدية عبر موقع إنترنت اختاره هو. ورغم أنه استخدم تقنيات إخفاء الاتصال anonymous access إلا أن عملاء الإف بي آي تمكنوا من زرع تروجان في كمبيوتره للتجسس عليه وفضح عنوانه الحقيقي، وأرسل فيروس التروجان عنوانه مع معلومات أخرى ليتم القبض عليه بسرعة خاطفة. تبين بعدها أن المخرب هو مهندس مسرح من عمله وحانق على عمليات التوكيل الخارجي outsourcing التي أودت بوظيفته. ووفقا للوثائق فإن كيلي طالب بدفعات شهرية من 10 آلاف دولار من كل من الشركتين ووجهما لنشر تفاصيل التحويلات عبر صفحات إنترنت خاصة. وبالاستعانة بالإف بي آي جرى تصميم الصفحات التي نشر فيها رقم حساب البنك مع زرع فيروس يصيب فورا من يتصل بتلك الصفحات وهو برنامج يعرف باسم محدد عنوان أي بي Computer and Internet Protocol Address Verifier (CIPAV)، ويجعل الفيروس أي كمبيوتر يرسل رسائل على مستوى الشبكة بمعلومات تكشف عناوين اتصال الكمبيوتر IP address/MAC address. وتخضع إمكانيات الفيروس سيباف لسرية كبيرة لا تكشف لحماية عمل الإف بي أي ولا يعرف إن كان البرنامج المذكور يسجل ضربات المفاتيح التي يجريها مستخدم الكمبيوتر وغيرها من إمكانيات فيروس من فئة تروجان.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code