دفعة هائلة لانطلاق مشاريع الشباب العربي

أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم مع مايكروسوفت الخليج، شرارة الابتكار لتحفيز تأسيس الشركات من قبل رواد الأعمال الشباب في العالم العربي، وقد أعلن اليوم في دبي عن اختيار مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم كشريك في برنامج BizSparkمن مايكروسوفت لتطوير قيادات المستقبل.

  • E-Mail
دفعة هائلة لانطلاق مشاريع الشباب العربي ()
 Samer Batter بقلم  April 5, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم مع مايكروسوفت الخليج، شرارة الابتكار لتحفيز تأسيس الشركات من قبل رواد الأعمال الشباب في العالم العربي، وقد أعلن اليوم في دبي عن اختيار مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم كشريك في برنامج BizSparkمن مايكروسوفت لتطوير قيادات المستقبل.
وأعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم اليوم عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركة مايكروسوفت الخليج، تصبح المؤسسة بموجبها شريكاً في شبكة برنامج BizSpark التابع لمايكروسوفت. وبموجب الاتفاقية فإن المؤسسة تحطم الحواجز التقنية واللغوية التي قد تمنع الشركات الناشئة من الاستفادة من أحدث التقنيات المتوفرة للإنترنت والبرامج وأنظمة التقنية عامة. وتتيح مايكروسوفت عبر شراكتها هذه تقديم الدعم الفني وعدد كبير من البرامج المخصصة للشركات مجانا، فضلا عن إمكانيات كبيرة للتسويق وتقديم الدعم الفني.


وبينما تقدم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم حاليا 6 حاضنات لدعم مشاريع الشباب في كل من الإمارات العربية المتحدة وفلسطين الأردن وسوريا ولبنان والمغرب، فإنها ستزيد عددها إلى 22 حاضنة في مختلف الدول العربية.
وقد وقع مذكرة التفاهم كل من سعادة عادل راشد الشارد، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وشربل فاخوري، المدير العام لشركة مايكروسوفت الخليج. وستساهم مذكرة التفاهم التي سيكون لها تأثيرات إيجابية واسعة النطاق على رواد الأعمال الشباب في المنطقة، في تعزيز الاتفاقيات السابقة التي تربط بين المؤسسة وشركة مايكروسوفت.
وفضلاً عن المساعدة في تسريع نجاح روّاد الأعمال والشركات الناشئة التي لا تزال في مراحلها الأوّليّة عبر برنامج BizSpark ، ستقوم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومايكروسوفت الخليج باستخدام منهج التعليم المجتمعي من مايكروسوفت، لبناء المهارات التقنية الأساسية داخل المجتمع المحلي بهدف خلق المزيد من فرص العمل وتعزيز الفرص الوظيفية. كما ستسعى المؤسسة إلى تسهيل انضمام الشباب إلى برامج التدريب المهني في مايكروسوفت الخليج.
وفي هذه المناسبة، قال سعادة عادل راشد الشارد: "نحن في مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ملتزمون بتمكين رواد الأعمال الشباب في العالم العربي، وتمهيد الطريق أمامهم لإيجاد فرص عمل في المنطقة. وتأتي شراكتنا مع مايكروسوفت لتضمن حصول الشركات الناشئة على كافة الأدوات والتقنيات التي تساعد على تحويل أفكارها إلى أعمال مزدهرة".

وأضاف: "ستعمل المؤسسة بالتنسيق مع شركة مايكروسوفت لمساعدة هذه الشركات في استخدام التكنولوجيا لتحقيق النجاح في عالم الأعمال من خلال توفير البرامج التعليمية، وبرامج والتوجيه والإرشاد في عالم الأعمال، وتعزيز شبكة علاقاتهم مع الشركات الأخرى حول العالم. ستعمل هذه الشراكة على تشجيع جيل المستقبل من أصحاب المشاريع الناجحة، وتساعد على خلق بيئة أعمال حيوية في العالم العربي".


ويتوفر برنامج BizSpark للشركات الناشئة الخاصة العاملة في تطوير البرمجيات والخدمات والتي بدأت العمل منذ أقل من ثلاث سنوات، على أن لا تتجاوز عائداتها السنوية مليون دولار أمريكي. ويمكن للشركات الإقليمية الناشئة البدء باستخدام البرنامج من خلال الحصول على رعاية من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم.
بدوره قال شربل فاخوري: "يمثل بناء وتطوير الاقتصاد جزءاً أساسياً من الرؤية الشاملة لشركة مايكروسوفت، ولا شك أن قطاع الأعمال الخاصة يعد عنصراً محورياً من عناصر هذا النمو. وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة، تصبح عملية حصول الشركات الناشئة على الدعم التقني وموارد السوق اللازمة لنجاحها، مسألة في غاية الأهمية".
وأضاف: "توفر مايكروسوفت من خلال برنامج BizSpark أدوات وتقنيات وموارد عالمية المستوى للطلاب وأصحاب الأعمال الشباب في المنطقة للمساعدة في التوصل إلى أفكار وابتكارات برمجية، وتأسيس شركات جديدة. ونحن نتطلع إلى العمل مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم لمساعدة هذه الشركات الإقليمية في بناء وتعزيز قدراتها التنافسية من خلال الاستثمار في التكنولوجيا لمواجهة أي تحديات يفرضها المناخ الاقتصادي غير المستقر الذي يشهده العالم حالياً".
هذا، وقد تصميم برنامج BizSpark بحيث يساعد الشركات الناشئة العاملة في مجال تطوير البرمجيات من خلال تمكينهم من الوصول السريع إلى أدوات وتقنيات مايكروسوفت، واستخدامها مباشرة في تصميم وتطوير واختبار واستضافة التطبيقات الإلكترونية، وربطهم مع شبكة واسعة من الشركاء مثل مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومجموعة من موارد الدعم العالمية، وتوسيع نطاق انتشار أعمالهم من خلال المنطقة المخصصة للشركات الناشئة على موقع مايكروسوفت الإلكتروني.


وقد انطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بمبادرة شخصية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي خصص للمبادرة وقفاً قدره 37 مليار درهم (10 مليارات دولار). وجاء الإعلان عن تأسيسها في كلمة سموّه أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت - الأردن في أيار/مايو 2007. تسعى المؤسسة لتطوير القدرات المعرفية والبشرية في العالم العربي من خلال التركيز على ثلاثة قطاعات إستراتيجية هي الثقافة والمعرفة والتعليم، إضافة إلى دعم الأعمال الخاصة والتوظيف. وتشمل القيم الثلاث الرئيسية للمؤسسة: تنمية الموارد البشرية في المنطقة من خلال خلق قاعدة عريضة من الخبرات البشرية التي تتمتع بمعارف ومواهب واسعة، وتوفير المزيد من الفرص للأجيال الشابة للحصول على المعرفة وضمان مستقبل أفضل، وتشجيع المهارات القيادية في أوساط الجيل الشاب لتحسين مستوى ونوعية حياتهم.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code