هل أزفت ساعة الحساب ؟

بدأت على الإنترنت حملة واسعة لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية عقب الجرائم المتواصلة ضد المدنيين والأطفال في غزة. وفي دول كانت تعد من معاقل المؤيدين للكيان الإسرائيلي، بدأت مواقع إنترنت عديدة توضح علامات المنتجات الإسرائيلية وكيفية كشفها عبر الرمز المعروف باسم باركود. ففي هولندا برز موقع للمقاطعة على العنوان

  • E-Mail
هل أزفت ساعة الحساب ؟ ()
 Samer Batter بقلم  January 17, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


بدأت على الإنترنت حملة واسعة لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية عقب الجرائم المتواصلة ضد المدنيين والأطفال في غزة. وفي دول كانت تعد من معاقل المؤيدين للكيان الإسرائيلي، بدأت مواقع إنترنت عديدة توضح علامات المنتجات الإسرائيلية وكيفية كشفها عبر الرمز المعروف باسم باركود.
ففي هولندا برز موقع للمقاطعة على العنوان
http://boycotisrael.info/html/lijstProducten.htm

بينما بدأت الأردن وبريطانيا والدول الإسكندنافية مثل السويد والنرويج والدانمارك بإلغاء طلبات شراء سبق حجزها قبل مذابح عزة. وعبر مزارعو الفاكهة في الكيان عن سخطهم نتيجة تأثرهم بالمقاطعة وفساد محاصيلهم في المستودعات عقب المقاطعة العالمية التي بدأت تأخذ أبعادا كبيرة خلال اليوم. ويتفاءل بعض الداعين للمقاطعة في الدول الغربية إلى حد تشبيه نتائجها المتوقعة بنهاية نظام الفصل العنصري الأبارتيد في جنوب أفريقيا.
ورغم تواطؤ بعض حكومات أوروبا مع الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي إلا أن المقاطعة على المستوى الشعبي في أوروبا بدأت تتسع مثل كرة الثلج. وهناك مواقع عديدة للمدونين الأوروبيين تهدد بكشف الدول العربية التي تتعامل سر مع الكيان الإسرائيلي في صفقات سنوية تصل إلى بضعة مليارات في عمليات التبادل التجاري.

وقد بدأت عمليات المقاطعة من قبل شركة اتصالات بريطانية اسمها فريدوم كول FreedomCall تلاها إلغاء شركة هيرتز Hertz، أضخم شركة في العالم لتأجير السيارات، صفقة إعلانات على موقع طيران الكيان، والسبحة "تكر" ولن تتوقف قريبا. ويجري تداول رسائل البريد الإلكتروني، بين مسلمي بريطانيا والنشطاء العرب، لقوائم الشركات التي تدعم الكيان وشركاته ذاتها.
وتكفي طباعة boycott israel في محرك البحث غوغل لتظهر آلاف المواقع التي بدأت تطالب بالمقاطعة في هذه الحملة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code