"شو" ينفي عزمه ترك منصبه لدى "الماسة"

نفى فرانك شو، المشرف على أعمال "الماسة" للتوزيع الأنباء التي ترددت في قنوات التوزيع عن عزمه ترك منصبه الحالي لدى شركة التوزيع التي تقدر عائداتها بحوالي 400 مليون دولار سنويا. غير أن مصادر مقربة من الشركة أكد أن شو بصدد التخلي عن مهامه كرئيس تنفيذي للشركة، بل ورجح انتقاله لتولي منصبا استشاريا لدى الشركة. ومن المتوقع أن مهدي أمجد، مؤسس الشركة قد يعود ليشرف بنفسه على أعمال "الماسة" التي تتطلع كغيرها من شركات التوزيع حاليا إلى اجتياز الفترة الحالية الصعبة التي تمر بها الأسواق الإقليمية والعالمية.

  • E-Mail
"شو" ينفي عزمه ترك منصبه لدى "الماسة" ()
 Imad Jazmati بقلم  January 8, 2009 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


نفى فرانك شو، المشرف على أعمال "الماسة" للتوزيع الأنباء التي ترددت في قنوات التوزيع عن عزمه ترك منصبه الحالي لدى شركة التوزيع التي تقدر عائداتها بحوالي 400 مليون دولار سنويا.

غير أن مصادر مقربة من الشركة أكد أن شو بصدد التخلي عن مهامه كرئيس تنفيذي للشركة، بل ورجح انتقاله لتولي منصبا استشاريا لدى الشركة. ومن المتوقع أن مهدي أمجد، مؤسس الشركة قد يعود ليشرف بنفسه على أعمال "الماسة" التي تتطلع كغيرها من شركات التوزيع حاليا إلى اجتياز الفترة الحالية الصعبة التي تمر بها الأسواق الإقليمية والعالمية.

وكان أمجد، وهو رئيس مجلس الإدارة التنفيذي ورئيس شركة "أمنيات" للتطوير العقاري، قد استقطب شو من شركة "ساينكس" الأسترالية قبل ثلاث سنوات وأوكل إليه منصب المدير التنفيذي ليتولى الإشراف على عمليات موزع الكمبيوتر وحلول التخزين والتطبيقات الأمنية والارتقاء بها للمرحلة التالية.

وأكد شو أن لا صحة في هذه الادعاءات حلو نيته الخروج، معتبرا ذلك لا يعدو عن كونه إشاعات. كما أنه اعتبر أن أي تدخل إضافي من قبل أمجد في الأشراف على أعمال الشركة ليس إلا تصرفا طبيعيا في وقت لا يخفي أحد قلقه من الطروف التجارية في المنطقة.

وقال:" أنا واثق من حاجتنا إلى شغراك المالك في عدد من القارارت التي يجب اتخاذها في فترة صعبة تشهد أزمة اقتصادية عالمية. فالمنصب أو المسمى الوظيفي لا يعني شيئا في هذه الأزمات، بل كيفية التعامل مع مجريات الأحداث ودفع الأعمال قدما هو أكثر أهمية. ولكن، كلا لن أغادر الشركة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code