الإنترنت تتوقف في بعض دول المنطقة

تعاني خدمات الإنترنت في مصر من انقطاع شبه تام في الخدمة عقب تعرض كابل بحري قبالة الإسكندرية لتلف لسبب مجهول. وأشارت وكالة سبأ اليمنية إلى تأثر الخدمة في اليمن نتيجة لذلك أيضا، وعزت بطئ الانترنت على أنه ناتج عن انقطاع الكابل البحري قبالة الإسكندرية. ووفقا لموقع سبأنت، فقد قالت المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية:" إن التباطؤ الشديد في خدمة الانترنت في اليمن ناتج عن انقطاع الكابل البحري المرتبط بالشبكة العالمية في منطقة بحرية مقابلة لمدينة الإسكندرية المصرية ".

  • E-Mail
الإنترنت تتوقف في بعض دول المنطقة ()
 Samer Batter بقلم  December 19, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تعاني خدمات الإنترنت في مصر من انقطاع شبه تام في الخدمة عقب تعرض كابل بحري قبالة الإسكندرية لتلف لسبب مجهول. وأشارت وكالة سبأ اليمنية إلى تأثر الخدمة في اليمن نتيجة لذلك أيضا، وعزت بطئ الانترنت على أنه ناتج عن انقطاع الكابل البحري قبالة الإسكندرية. ووفقا لموقع سبأنت، فقد قالت المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية:" إن التباطؤ الشديد في خدمة الانترنت في اليمن ناتج عن انقطاع الكابل البحري المرتبط بالشبكة العالمية في منطقة بحرية مقابلة لمدينة الإسكندرية المصرية ".
وأوضح مدير عام الانترنت بالمؤسسة عامر هزاع لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن المعلومات الأولية تشير إلى أن بعض الوصلات الدولية ومنها اليمن تأثرت نتيجة هذا الانقطاع.
وقال " لا توجد حتى الآن أية تفاصيل فنية عن هذا الانقطاع من قبل الشركة العالمية للكابل فالكون " فلاج".
ولفت عامر إلى أن اليمن ستعتمد على بدائل أخرى لاستمرار خدمة الانترنت ولكنها قد تكون بطيئة نتيجة للضغط الشديد عليها.
وأشارت بعض مواقع الإنترنت المصرية إلى أن العطل ناتج عن الكابلات البحرية في البحر الأبيض المتوسط وتحديداً في إيطاليا كسبب رئيسي في انقطاع خدمات شبكة الانترنت الدولية عن مصر والعديد من دول المنطقة ، وأكدت مصادر مطلعة أن العمل جار على قدم وساق لإصلاح الكابلات ، حيث قامت فرق تضم العديد من خبراء الاتصالات لتفقد موقع العطل . وأصيب الإنترنت في مصر بالشلل التام منذ العاشرة من صباح اليوم الجمعة، ولم توضح المصادر المسؤولة حتى الآن الوقت الذي ستستغرقه عملية الإصلاح.

وتشير تقارير لاحقة أن ثلاثة كابلات من شركة فلاغ التي تملكها غلوبال كوم Globalcom، ومنها كابل SMW4، تعرضت للقطع ما بين مصر وإيطاليا وهي ذاتها التي أصيبت مطلع العام في شهري يناير وفبراير، وأدت إلى انقطاع الخدمة وقتها. وتمر في هذه الكابلات قرابة 90% من حركة البيانات بين أوروبا والشرق الأوسط. وتأثرت خدمة الإنترنت قرابة ساعة واحدة في بعض دول الخليج مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث جرى لاحقا تحويل الاتصالات لكابلات بديلة. ويشير تقرير للبي بي سي إلى وجود هزات زلزالية قرب مالطا قد يكون تأثيرها أدى إلى تلف في الكابلات. وتشير شركة فرانس تيليكوم إلى تأثر 12 دولة بهذه المشكلة في الكابلات حيث توقفت الإنترنت تماما في جزر المالديف وتعاني قطر والهند وجيبوتي والإمارات العربية المتحدة من تردي سرعة الاتصالات عبر الإنترنت وهو الأمر الذي سيكون له مضاعفات اقتصادية ومالية كبيرة نظرا لحيوية الاتصالات التي تتم مع الأسواق الأوروبية والعالمية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code