حسومات مايكروسوفت لايف سيرش

يبدو أن غيرة مايكروسوفت من الأرباح التي تجنيها غوغل وياهو من إعلانات الإنترنت لن تنتهي وخاصة بعد فشلها في الاستحواذ على الأخيرة، فمنذ فترة أعلنت الشركة عن نيتها بدء بيع الإعلانات التجارية من خلال محرك البحث لايف سيرش على الهواتف الذكية، والآن تعلن عن خدمة "لايف سيرش كاش باك" Live Search Cashback التي تتعهد لمن يشتري منتجاته من المتاجر التي تظهرها مايكروسوفت في صفحة نتائج البحث بحسم على أسعار هذه المنتجات.

  • E-Mail
حسومات مايكروسوفت لايف سيرش ()
 Mothanna Almobarak بقلم  May 27, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


يبدو أن غيرة مايكروسوفت من الأرباح التي تجنيها غوغل وياهو من إعلانات الإنترنت لن تنتهي وخاصة بعد فشلها في الاستحواذ على الأخيرة، فمنذ فترة أعلنت الشركة عن نيتها بدء بيع الإعلانات التجارية من خلال محرك البحث لايف سيرش على الهواتف الذكية، والآن تعلن عن خدمة "لايف سيرش كاش باك" Live Search Cashback التي تتعهد لمن يشتري منتجاته من المتاجر التي تظهرها مايكروسوفت في صفحة نتائج البحث بحسم على أسعار هذه المنتجات.

وقد أعلنت مايكروسوفت عن الخدمة الجديدة في مؤتمر “أدفانس 2008” الذي تخصصه سنويا لمناقشة السياسات الإعلانية، وأشارت إلى أن الخطوة تهدف إلى تعزيز مكانة لايف سيرش في عالم البحث على الإنترنت (يحتل لايف سيرش المركز الثالث بعد غوغل أولا وياهو ثانيا) تمهيدا إلى تكثيف برامجها الإعلانية التي تعتمد على الروابط النصية التي تظهر بالقرب من نتائج البحث في لايف سيرش.

فكيف تعمل الخدمة الجديدة؟ عندما يقوم المستخدم بالبحث عن منتج ما من خلال لايف سيرش تظهر النتائج بالشكل الطبيعي، مع روابط إلى عدد من متاجر الويب التي يتوفر لديها ذلك المنتج، وعند شراء المستخدم سلعته من إحدى تلك المتاجر يحصل على حسم يتراوح بين 2% و30% من سعر المنتج الأصلي، وذلك بعد 60 يوما من الشراء لضمان عدم إعادته، وبشرط أن يمتلك حسابا في خدمة لايف شيرش كاش باك.

تقتصر هذه الحسومات حاليا على الولايات المتحدة التي تنوي مايكروسوفت التعاقد مع أكثر من 700 متجرا على الويب فيها للمشاركة في "لايف سيرش كاش باك"، فهل تنجح مايكروسوفت في استمالة مستخدمي غوغل أو ياهو؟ وإن نجحت، هل سيكون لهذه الخدمة وجود في دول أخرى؟

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code