مع الإنترنت لا نفع في الدلو إذا انهار السد!

تتكرر حوادث متشابهة تتمثل في محاولة منع أو حجب معلومات أو بيانات معينة على الإنترنت دون أي إدراك لطبيعة الإنترنت أو حتى طبائع البشر. وأصبح جليا أن مجرد منع شيء ما، ستزداد شعبيته حتى لو كان مقال رديئا أو خبر اعتيادي أو برنامج بسيط. وقامت مؤخرا شركة كرييتف التي تشتهر ببطاقات الصوت للكمبيوتر، بمنع أحد المبرمجين من نشر برنامج تعريف لبطاقاتها الصوتية لكي تعمل مع ويندوز فيستا.

  • E-Mail
مع الإنترنت لا نفع في الدلو إذا انهار السد! ()
 Samer Batter بقلم  April 9, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تتكرر حوادث متشابهة تتمثل في محاولة منع أو حجب معلومات أو بيانات معينة على الإنترنت دون أي إدراك لطبيعة الإنترنت أو حتى طبائع البشر. وأصبح جليا أن مجرد منع شيء ما، ستزداد شعبيته حتى لو كان مقال رديئا أو خبر اعتيادي أو برنامج بسيط. وقامت مؤخرا شركة كرييتف التي تشتهر ببطاقات الصوت للكمبيوتر، بمنع أحد المبرمجين من نشر برنامج تعريف لبطاقاتها الصوتية لكي تعمل مع ويندوز فيستا، وقام 100 ألف مستخدم بتنزيله. تخيلوا أن شخصا بمفرده قدم وسيلة عجزت أو تلكأت الشركة في تقديمها، أي أنه يقدم لها خدمة جليلة. لكن بعض أصحاب القرار في الشركة لم يدركوا بعد كيف يتعاملوا مع هذه القضية بالاستناد إلى مبدأ معروف في الغرب فحواه هو " إن لم تتمكن من هزيمته فقم بمشاركته واللعب معه".
وبعد أن لقنت الإنترنت درسا للشركة تراجعت عن تهديدها بملاحقته قانونيا وأعادت النظر في تعاملها مع ذلك المبرمج البرازيلي بعد أن ثارت عاصفة غضب عارمة تمثلت بآلاف من رسائل البريد الإلكتروني التي تطالب بنشر البرنامج الذي يمنع انهيار ويندوز فيستا بسبب بطاقات كرييتف. وعند سؤال المبرمج عن إمكانية قبوله العمل مع الشركة رفض ذلك الاقتراح بشدة.
وقبل شهور كانت هناك أحداث مشابهة مثل فضائح بنك سويسري وهو يوليوس باير Julius Baer الذي تمكن لأيام قليلة من حجب وإيقاف موقع ويكي ليكس المعروف في جهوده لمكافحة الفساد وتسريب وثائق الانتهاكات القانونية. وفشل البنك في إخفاء الفضيحة بل العكس أدت جهوده لحجب الموقع إلى لفت الأنظار نحو القضية في مختلف أنحاء العالم. وكشف ذات الموقع مؤخرا عمليات التلاعب في الأسهم في وول ستريت بل كيف يختار العاملون في البورصة زبائن كبار لمساعدتهم في عمليات التلاعب والبيع استنادا إلى تسريب المعلومات الداخلية التي تحدد حالات أسعار الأسهم المتوقعة. ويسعى الموقع إلى نشر كل ما لا يراد لك قراءته ، فهناك مثلا، أسرار وطريقة حصول أو سرقة بريطانيا تقنية السلاح النووي، وقد نشرها الموقع بالصور والوثائق رغم مطالبة الخارجية البريطانية بعدم نشرها.
ويعمل الموقع وفق شعار رائع وهو أن الأخبار هي كل ما لا يريد أحدهم إطلاعك عليه، سواء كان ذلك ضحايا القمع في التيبت أو أسرار القنبلة البريطانية وللمزيد يمكن زيارة الموقع:
https://wikileaks.be/wiki/How_Britain_got_the_bomb

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code