عندما تتعطل الإنترنت هل تعفيك من رسومها؟

تتعاظم متاعب اتصالات الإنترنت في المنطقة نتيجة لتلف ثلاثة كبلات بحرية رئيسية في كل من الخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط. وتتفاوت معاناة مستخدمي الإنترنت بين بلد وآخر حسب قدرة شركات الاتصالات على إعادة تحويل المكالمات عبر كابلات وطرق بديلة مثل الأقمار الاصطناعية وغيرها من وسائل. ولكن عندما تنقطع الإنترنت بمعدل 100% عن بلد بأكمله كما هو الحال في إيران ومصر، يبرز السؤال عن رسوم الإنترنت التي سيدفعها الكثيرون رغم انقطاع الإنترنت.

  • E-Mail
عندما تتعطل الإنترنت هل تعفيك من رسومها؟ ()
 Samer Batter بقلم  February 3, 2008 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تتعاظم متاعب اتصالات الإنترنت في المنطقة نتيجة لتلف ثلاثة كبلات بحرية رئيسية في كل من الخليج العربي والبحر الأبيض المتوسط. وتتفاوت معاناة مستخدمي الإنترنت بين بلد وآخر حسب قدرة شركات الاتصالات على إعادة تحويل المكالمات عبر كابلات وطرق بديلة مثل الأقمار الاصطناعية وغيرها من وسائل. ولكن عندما تنقطع الإنترنت بمعدل 100% عن بلد بأكمله كما هو الحال في إيران ومصر، يبرز السؤال عن رسوم الإنترنت التي سيدفعها الكثيرون رغم انقطاع الإنترنت.
يأتي هذا السؤال برسم شركات الاتصالات إذا أن دول عديدة في الشرق الأوسط أصبحت بلا إنترنت تماما ، فهل يمكننا تشبيه الخدمة بالكهرباء والماء؟ لا يبدو ذلك ممكنا إذ أن معظم شركات الاتصالات تزعم أن الرسوم الشهري هي مبلغ مقطوع بمثابة رسوم لتقديم الخدمة.
ويأتي الخلل الحالي في الاتصالات نتيجة انقطاع كابل قرب ساحل مرسيليا الفرنسية وكابل آخر قرب الساحل المصري. وتأثر نتيجة للانقطاع مشتركو الإنترنت لدى شركة فيريزون في الولايات المتحدة أيضا. ويمتد الكابل الأول من فرنسا ضمن البحر المتوسط حتى البحر الأحمر ثم نحو الهند وسنغافورة واسم ذلك الكابل هو سي مي وي 4 (Sea Me We 4) بينما أصيب كابل فلاغ Flag (اختصار لعبارة- Fiber-optic Link Around the Globe ) الذي يربط بريطانيا مع اليابان والدول بينما.
وتشير شركة فلاغ تيليكوم Flag Telecom التي تؤمن اتصالات الإنترنت بكابلات عبر البحار لدول عديدة إلى أن رسو بعض السفن على الشاطئ المصري قرب الإسكندرية في مواقع غير معتادة تبعد 8,3 كم عن الشاطئ، أدى إلى قطع مرساة السفينة لكابلات اتصالات عديدة منها كابل للشركة وكابلات لشركات أخرى.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code