إيرلندا تستعين بالإنترنت وسيلة لترويج السياحة

تنفق بعض الدول مبالغ طائلة للترويج للسياحة في قنوات التلفزيون العالمية وخلال ذات نشرات الأخبار التي تورد أنباء الكوارث في تلك الدول. لكن إيرلندا لديها رأي آخر. فقد وجدت أن 60% من رواد "الحياة الثانية" يأتون من أكبر أسواق السياحة التي تستهدفها إيرلندا وهي بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا، وتبلغ أعمار نصف هؤلاء أكثر من ثلاثين عاما، وهي الشريحة الديموغرافية الأهم للسياحة في إيرلندا. ومن هذا المنطلق بدأت إيرلندا حملة ترويجية للسياحة في العالم الافتراضي "الحياة الثانية" Second Life ، لتكون أول مجلس سياحة واقعي يستعين بالعالم الافتراضي للسياحة الحقيقية على أمل أن يمل رواد العالم الافتراضي من رسومهم وعوالمهم غير الملموسة.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code