شائعات حول هاتف من غوغل!

هل يمكن لأحد أن يتجنب الحديث عن هاتف آي فون من شركة أبل في أي دردشة حول الهاتف الجوال؟ نعم، فها هي غوغل تستعد اليوم للإعلان عن مبادرة للهاتف الجوال وسط شائعات عن أن ذلك سيرتبط بتطوير جهاز بالتعاون مع شركات مثل أتش تي سي، HTC، وقد لا يتمخض إعلان اليوم من شركة غوغل عن أي تهديد لصدارة آي فون بشكل مباشر، إذ من الممكن أن يكون الإعلان مرتبطا بأدوات برمجية للهواتف الجوالة.

  • E-Mail
شائعات حول هاتف من غوغل! ()
 Samer Batter بقلم  November 5, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


هل يمكن لأحد أن يتجنب الحديث عن هاتف آي فون من شركة أبل في أي دردشة حول الهاتف الجوال؟
نعم، فها هي غوغل تستعد اليوم للإعلان عن مبادرة للهاتف الجوال وسط شائعات عن أن ذلك سيرتبط بتطوير جهاز بالتعاون مع شركات مثل أتش تي سي، HTC، وقد لا يتمخض إعلان اليوم من شركة غوغل عن أي تهديد لصدارة آي فون بشكل مباشر، إذ من الممكن أن يكون الإعلان مرتبطا بأدوات برمجية للهواتف الجوالة.
لا بد أن مزايا آي فون تقدم تطورات تقنية ومزايا جذابة تجعل من البعض يدفع 5000 ريال ثمنا لهم في متاجر عديدة في دو الخليج مثل متاجر جاينت Geant، وغيرها. وبالفعل وخلال تجربتي للهاتف وجدت فيه ما يبرر بعض الاهتمام الكبير به رغم أنه لا يستحق تلك الأرقام المبالغ فيها ثمنا له. وقامت آبل مؤخرا بالتوقف عن بيع الهاتف دون بطاقة إئتمان لحصر وتتبع المشترين في محالوة منها لإيقاف عمليات بيعه ثانية خارج عقد الخدمة الملزم حصريا بشركة إي تي إند تي. فقد نشطت سوق سوداء لاختراق هاتف آي فون بعد أن تساهمت شعبيته في انتشار برامج ووسائل لاختراق الجهاز لجعله يعمل بأي شبكة خليوية يريدها المشترك. وظهرت ما يشبه سوق سوداء خفية لبيع الجهاز وتأمين وسائل لاختراقه في كثير من دول العالم.
وأخبرنا أحد الذين اشتروا الهاتف عبر الإنترنت من شركة آبل لقاء 399 دولار للهاتف سعة 8 غيغابايت، بعد تراجع سعره نتيجة لعملية الاختراق، أنه دفع 200 درهم - حوالي 60 دولار)- لفك الربط بين الهاتف وشبكة إي تي إند تي التي تملك حق توزيعه حصريا لمشتركي شبكتها. وتتنافس كل من شركة اتصالات وشركة دو للحصول على ترخيص شركة أبل لتوزيع الهاتف في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدم مواقع إنترنت عديدة مثل :، iphonehacks.com ما تزعم أنها وسائل لفك الربط بالشبكة الأصلية لجعل الهاتف يعمل في أي شبكة. ويتوفر لبعض المواقع موزعين محليين يعملون في الخفاء لاستلام التحويلات النقدية ممن يرغب في فك الربط في أي دولة. فهناك موقع سلطانية
sultaniah.com، الذي يعمل موزعا لاصحاب موقع iphonesimfree.com ليقدم تعليمات تشغيل الأداة البرمجية التي تفتح الهاتف أي فون.
وسبق أن ذكرنا وجود هواتف مقلدة تباع باسم آي فون من شركات صينية في الإمارات العربية المتحدة وفقا لما أوردته صحيفة جلف نيوز. ورغم قيام أحد المبرمجين بتعريب نظام التشغيل في الهاتف آي فون، إلا أن شركة آبل تحذر من تنزيل أي برنامج بل تهدد بأن عملية تحديث الهاتف ستؤدي إلى تعطيله تماما في حال اكتشاف أي برنامج من طرف ثالث. لذلك لا ننصح المستخدمين العرب بالمغامرة باعتماد تعريب غير مرخص من الشركة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code