على الإنترنت،الصياد يصبح طريدة

أصبحت كاميرات السيارات تساهم في تحسين سلوك السائقين وغيرهم على الطريق في الدول الغربية تحسبا من حوادث مشابهة لتلك التي أدت لفضح الشرطي على الإنترنت. أما في المنطقة العربية فلا يزال العكس هو الصحيح فمن يكشف الفساد على الإنترنت يصبح طريدا أو مسجونا أو ملاحقا فحذار حتى الإنترنت تعمل باتجاه معاكس لدينا!

  • E-Mail
على الإنترنت،الصياد يصبح طريدة ()
 Samer Batter بقلم  September 18, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


توجهت أنظار العالم إلى بلدة صغيرة اسمها سان جورج في الولايات المتحدة عقب نشر فيديو لحوار بين شرطي وسائق سيارة على الطريق، وذلك على موقع يوتيوب وغوغل فيديو. وكان الشرطي قد تفوه بشتائم كثيرة دون مبرر لكن الأهم أنه هدد الشاب الذي أوقف سيارته بالقول إنه قادر على تلفيق عشرات التهم لزجه بالسجن فليختر واحدة تناسبه. لكن كاميرا مخبأة في سيارة الشاب كانت قد التقطت كل الحوار الذي دار بين الاثنين، ولم يأبه الشرطي للكاميرا بل قال عندما لاحظ وجودها إنه سيتلف كل ما فيها عند قطر السيارة في مرآب الشرطة. تمكن الشاب من تهدئة الشرطي الغاضب وتوجه إلى منزله ليقوم بتحميل لقطات الفيديو على الإنترنت ليشاهدها الآلاف في عدة مواقع مثل: http://www.thenewspaper.com/news/19/1961.asp
وليبدأ رئيس الشرطة بتلقي سيل من مكالمات الاحتجاج التي أدت إلى إيقاف الشرطي عن العمل بانتظار المحاكمة بعشرات التهم.
وأصبحت كاميرات السيارات تساهم في تحسين سلوك السائقين وغيرهم على الطريق في الدول الغربية تحسبا من حوادث مشابهة لتلك التي أدت لفضح الشرطي على الإنترنت. أما في المنطقة العربية فلا يزال العكس هو الصحيح فمن يكشف الفساد على الإنترنت يصبح طريدا أو مسجونا أو ملاحقا فحذار حتى الإنترنت تعمل باتجاه معاكس لدينا!

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code