أحدث حلول التعرف على اللغة العربية

يشهد أسبوع جيتكس للتكنولوجيا حدثا هاما هذا العام، وذلك من خلال أول نظام متكامل للتعرف على الصوت يدعم اللغة العربية والإنكليزية بالكامل، ويأتي هذا النظام بتوقيع شركة إيميرجنج تكنولوجيز.طورت شركة إيميرجينج تكنولوجيز والتي تتخذ من أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة مقرا لها نظاما جديدا للتعرف على الصوت، ويدعم النظام كلا من اللغتين العربية والإنكليزية بشكل كامل.

  • E-Mail
أحدث حلول التعرف على اللغة العربية ()
 Mothanna Almobarak بقلم  September 11, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


يشهد أسبوع جيتكس للتكنولوجيا حدثا هاما هذا العام، وذلك من خلال أول نظام متكامل للتعرف على الصوت يدعم اللغة العربية والإنكليزية بالكامل، ويأتي هذا النظام بتوقيع شركة إيميرجنج تكنولوجيز.طورت شركة إيميرجينج تكنولوجيز والتي تتخذ من أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة مقرا لها نظاما جديدا للتعرف على الصوت، ويدعم النظام كلا من اللغتين العربية والإنكليزية بشكل كامل.
يستهدف النظام الجديد الشركات والمؤسسات التي تعمل في خدمة العملاء بصورة خاصة، مثل المطارات والبنوك والمؤسسات التي تقدم الخدمات المالية والرعاية الصحية والاتصالات والسياحة والسفر، وذلك لأنه يلعب دور نظام الاستقبال الآلي للمكالمات الهاتفية answer machine، لكنه يختلف عن الأنظمة التقليدية بأنه يتعرف على الكلام باللغة العربية والإنكليزية، وبالتالي يمكن للمستخدم أن يتنقل بين الخدمات المتوفرة عبر الهاتف اعتمادا على الأوامر الصوتية بدلا من ضغط الأزرار المتتالية.
وقد بدأ استثمار النظام الجديد في مطار دبي الدولي وبعض القطاعات الحكومية الأخرى في دولة الإمارات، فمثلا يمكن الاتصال بمطار دبي الدولي ليجيب النظام عبر الهاتف بالعبارة: ''للغة العربية قل عربي، وللغة الانكليزية قل English، وبلفظ كلمة عربي يتم عرض الخدمات الهاتفية المتوفرة باللغة العربية بعد عرض كل أمر يتم الإشارة إلى الكلمة العربية التي تتتولى تشغيل هذا الأمر، فمثلا يتم السؤال عن رقم الرحلة بالقول: ''قل رقم الرحلة من فضلك، فإذا أجبت مثلا EK15 فسيتم عرض كل المعلومات الخاصة بهذه الرحلة مثل زمن المغادرة والوصول ومكان الانطلاق والوجهة.
يوفر النظام الجديد للتعرف على الصوت الكثير من الفوائد للمؤسسات، وتتمثل هذه الفوائد في تسريع وتيرة العمل وتحسين خدمة العملاء، فتخيل مثلا لو كان من الواجب على المستخدم كتابة رقم الرحلة باستخدام لوحة المفاتيح، ثم كتابة البلد الذي ستأتي منه الطائرة، ومن ثم إدخال التوقيت، هذه العملية بلاشك ستأخذ وقتا طويلا من المستخدم، ناهيك عن الأخطاء الإملائية التي تزداد نسبتها كلما ازداد النص الذي تكتبه.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code