الصين تقّر: الرقابة على الإنترنت لم تعد تجدي

أعترف وزير حكومي صيني أن رقابة الإنترنت غير مجدية ولم تعد تنفع محاولة إخفاء المعلومات في الإنترنت والهواتف الجوالة. وتبين بوضوح أن محاولة التحكم بالأخبار أصبحت فكرة ساذجة عند إخفاء المعلومات المسيئة أو التي تكشف الفساد والكوارث المخفية لأن الشفافية ومكاشفة الجمهور هي وحدها وسيلة للتخلص من المتاعب والحرج بل كسب الثقة لدى الجمهور والمواطنين.

  • E-Mail
الصين تقّر: الرقابة على الإنترنت لم  تعد تجدي ()
 Samer Batter بقلم  July 19, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أعترف وزير حكومي صيني أن رقابة الإنترنت غير مجدية ولم تعد تنفع محاولة إخفاء المعلومات في الإنترنت والهواتف الجوالة. وتبين بوضوح أن محاولة التحكم بالأخبار أصبحت فكرة ساذجة عند إخفاء المعلومات المسيئة أو التي تكشف الفساد والكوارث المخفية لأن الشفافية ومكاشفة الجمهور هي وحدها وسيلة للتخلص من المتاعب والحرج بل كسب الثقة لدى الجمهور والمواطنين.
وأشار وكيل وزارةالإعلام الصينية إلى أنه ثبت مرارا فشل كل محاولات حجب الأخبار السيئة وعندما يظن بعض المسؤولين أنه بإمكانهم حجب 90% من الاخبار فإن معظمها يتسرب في النهاية مسببا حرجا كبيرا جدا مثل قضية الاتجار بالرقيق لأغراض أعمال السخرة في الإقليم الشمالي من البلاد حيث كان يجري اختطاف الأطفال لتشغيلهم بأعمال السخرة هناك. لكن أولياء المخطوفين كشفوا ذلك عبر نشر صور أطفالهم على الإنترنت بعد فشل التحقيقات الحومية في العثور على الآلاف من هؤلاء وتبين لاحقا أنه يتم تجويعهم وتعذيبهم واستخدام الكلاب لتطويعهم للعمل. ويطالب الوزير مسؤولي الحكومة بإدارة المعلومات بدل حجبها والمبادرة بتصحيح الثغرات والأخطاء بدل الاكتفاء بإخفائها. لكن يبدو أن العادات القديمة عصية على التغيير السريع فقد طلبت الحكومة من ذوي المخطوفين عدم التحدث للصحافة حول أولادهم المخطوفين. ويقر المراقبين أنه هناك طريق طويلا أمام الصين لتحقيق الشفافية الكاملة لكن الانفتاح الحالي يأتي استجابة للتحولات الدولية وليس نتيجة رغبة حكومية صادقة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code