"الماسة" تدخل السباق بعد فسخ "سيغيت الشراكة مع "مايندوير"

فسخت شركة "سيغيت عقد التوزيع الذي كان يربطها بشركة "مايندوير"، كما أعلنت في الوقت ذاته عن تعيين شركة "الماسة" بديلا لها في ثالث خطوة على استراتيجية التوزيع التي تعتمدها في أسواق الشرق الأوسط ومنذ إعلانها عن تفاصيل هذه الاستراتيجية بعد الاستحواذ على "ماكستور". وتمنح هذه الاتفاقية شركة "الماسة" حقوق توزيع كافة سواقات الأقراص الصلبة للكمبيوترات الدفترية وأسواق قطاع المشاريع والبيع بالتجزئة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا. ولا تزال شركة التوزيع تحتفظ بحقوق التوزيع لمنتجات "ماكستور"، وأكدت أن العمل مع "سيغيت" من خلال هذه الشراكة هو ما مهد الطريق لتوسيع هذه الشراكة حتى شملت كافة المنتجات.

  • E-Mail
"الماسة" تدخل السباق بعد فسخ "سيغيت الشراكة مع "مايندوير" ()
 Imad Jazmati بقلم  July 4, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


فسخت شركة "سيغيت عقد التوزيع الذي كان يربطها بشركة "مايندوير"، كما أعلنت في الوقت ذاته عن تعيين شركة "الماسة" بديلا لها في ثالث خطوة على استراتيجية التوزيع التي تعتمدها في أسواق الشرق الأوسط ومنذ إعلانها عن تفاصيل هذه الاستراتيجية بعد الاستحواذ على "ماكستور".

وتمنح هذه الاتفاقية شركة "الماسة" حقوق توزيع كافة سواقات الأقراص الصلبة للكمبيوترات الدفترية وأسواق قطاع المشاريع والبيع بالتجزئة في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا. ولا تزال شركة التوزيع تحتفظ بحقوق التوزيع لمنتجات "ماكستور"، وأكدت أن العمل مع "سيغيت" من خلال هذه الشراكة هو ما مهد الطريق لتوسيع هذه الشراكة حتى شملت كافة المنتجات.

وقد علق فيجندرا سينغ، المدير الأول للمنتج لدى "الماسة":" بعد استكمال عملية الاندماج فيما بين "سيغيت" و"ماكستور" في ديسمبر من العام 2006، رغبت "سيغيت" في إعادة تقييم في جميع الشراكات مع موزعي "ماكستور" للنظر في مدى انسجامها مع خطوة الاستحواذ وقدرتهم على تطوير وتنمية انتشار المنتجات في قنوات التوزيع. وقد شمل ذلك عدة مراجعات وعمليات تدقيق، واطلعوا على البنية التحتية لأعمال تقنية المعلومات. وقد فاجأتهم قدرات "الماسة" في مجال البنى التحتية ومنهجية الأعمال، والتي فاقت حتى توقعاتهم".
وكانت شراكات التوزيع لكل من منتجات "ماكستور" و"سيغيت" قد شهدت تغيرات جذرية في أسواق الشرق الأوسط خلال الأشعر التسعة الأخيرة، وبعد أن كشفت شركة التصنيع عن تفاصيل استراتيجيتها في قنوات التوزيع بعد الاستحواذ على "ماكستور".

وبعد أن كانت ست شركات توزيع توفر كلا المنتجين، تراجعت القائمة لتصم اليوم شركات "أسبيس"، و"لوجيكوم"، و"إف دي سي". وكانت الشراكة التي جمعت "سيغيت" مع شركة "إي سيس" قد انفضت في أكتوبر من العام الماضي بعد خلاف بينها على خلفية مراجعة للمبيعات العالمية، في حين أن اتفاقية التوزيع مع شركة "تك ديتا" قد أنهيت فجأة في أعقاب خروج شركة التوزيع من أسواق الشرق الأوسط وإغلاقها مكاتبها في الإمارات، وحلت "مايندوير" ثالثة بعد أن أنهت أنهت عقد الشراكة معها في وقت سابق مؤخرا.

وأكد تييري شامايو، نائب المدير العام لدى شركة التوزيع أن الطرفان اتفقا على إنهاء الشراكة بعد أن وصلا إلى مفترق طرق في مشوار كل منهما لبلوغ الأهداف التي يصبوا إليها. وقال:" تعد كمية المبيعات طرفا في لعبة التوزيع، في حين أن الأرباح تبدو طرفا آخر، بيد أن كل منهما يوصلك إلى الآخر. فالأرباح المتوقعة هي محصلة تعداد تكرار المبيعات بهوامش الأرباح التي تجنيها. ولقد كان لدينا توقعات لربما اختلفت عن توقعاتهم. ففي حين يجب أن تكون توقعاتهم مركزة على الكميات فإن توقعاتنا مبنية على هوامش الأرباح".

وفي الوقت الذي نفى فيه شامايو أن تكون هذه الخطوة مؤشر على خروج "مايندوير" من أسواق توزيع الأقراص الصلبة، أكد على أن الشركة ليست على عجلة من أمرها فيما يتعلق بإيجاد بديل عن "سيغيت"، كما استبعد أن تسارع "مايندوير" إلى توقيع اتفاقية توزيع لعلامة جديدة من أقراص التخزين لتعويض هذه الشراكة التي انفضت.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code