غوغل تهاجم مايكروسوفت في عقر دارها!

ستعلن غوغل عن مبادرة غيرز اليوم لطرح منتجات خاصة بالكمبيوتر وبعيدا عن الإنترنت في تهديد مباشر لبرامج مايكروسوفت التي تعمل انطلاقا من القرص الصلب في الكمبيوتر.

  • E-Mail
غوغل تهاجم مايكروسوفت في عقر دارها! ()
 Samer Batter بقلم  May 31, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


ستعلن غوغل عن مبادرة غيرز اليوم لطرح منتجات خاصة بالكمبيوتر وبعيدا عن الإنترنت في تهديد مباشر لبرامج مايكروسوفت التي تعمل انطلاقا من القرص الصلب في الكمبيوتر.
وستأتي باقة برامج غوغل غيرز Google Gears على شكل تقنية من المصادر المفتوحة لتوليد تطبيقات ويب تعمل في الكمبيوتر دون اتصال وتقوم بتوليد ملفات يتم حفظها في الكمبيوتر. وسيعمل برنامج قراءة الأخبار Google Reader بدون اتصال وسليه برامج مشابهة. وترى غوغل أن ذلك سيحل مشكلة التقيد بإمكانيات متصفح الإنترنت المحدودة. كما أن جعل الباقة من فئة المصادر المفتوحة سيثير قلق مايكروسوفت من إمكانياتها المستقبلية.
تكمن أهم مشكلة في تطبيقات الويب أنها تحتاج لاتصال دائم للعمل أي تصبح بلا فائدة بدون اتصال ولذلك فهي لا تنافس ولا تهدد البرامج المكتبية، أدركت غوغل ذلك الضعف وقامت بتطوير غوغل غيرز.
ويممكن تنزيله من الموقع:
http://gears.google.com/


وسبق لنا أن قدمنا التفاصيل التالية المرتبطة بالموضوع:
في البداية كان مفهوم استخدام البرامج يقتضي تثبيتها في الكمبيوتر، وجرى مؤخرا انتقال البرامج أو بعض قدراتها إلى الإنترنت لتعمل ضمن المواقع على شكل خدمات ويب مثل خدمات الجداول الإلكترونية والتقويم وتحرير النص وغيرها. لكن الجديد هو تحول تطبيقات وخدمات الإنترنت إلى برامج تعمل في الكمبيوتر دون اتصال بالإنترنت. فمزايا تطبيقات الويب أنها تعمل بطبيعتها في معظم أنظمة التشغيل مثل مواقع الإنترنت وبيئة جافا. فقد بدأ السباق نحو تزويد مطوري الويب بأداة تجلب مزايا الإنترنت الغنية إلى سطح المكتب. وهاهي أدوبي تطلق إصدار ألفا من طقم أبولو Apollo المخصص لتطوير تطبيقات تعمل في الكمبيوتر. ويكمن مفهوم هذه الفئة من البرامج في تطوير موقع بقدرات وخدمات محددة يمكن تثبيتها في الكمبيوتر للعمل دون اتصال بالإنترنت. وليست أدوبي وحيدة في هذا الميدان فهناك إطار مايكروسوفت دوت نت وأطراف أخرى منافسة مثل جوينت Joyent، التي أطلقت أداة اسمها سلينغ شوت Slingshot وهو إطار عمل لمنصة جافا لتطوير تطبيقات تعمل بالاتصال بإنترنت وبدونه. يعمل هذا الإطار مع روبي أون ريل Ruby on Rails لتطوير تطبيقات ويب باستخدام لغة البرمجة روبي وهي لغة برمجة بالعناصر object-oriented.
ويمكن تنزيل أداة أدوبي من الموقع
http://labs.adobe.com/technologies/apollo/ وأبولو شأنها شأن فلاش هي ملف تشغيل runtime لكنها تعتمد تقنيات تطوير الويب الاعتيادية مثل لغة ترميز النص HTML وأجاكس ، ويتيح الإصدار الحالي استخدام كل من أجاكس فلاش وفليكس ولغة HTML لناء تطبيقات كاملة لكنه لا يضم كل المزايا الرئيسية التي ستتوفر في الإصدار التالي والمقرر طرحه بعد منتصف العام الحالي.
وردا على ذلك، أزاحت مايكروسوفت الستار عن منتج جديد اسمه سيلفر لايت Silverlight لينافس أدوبي فلاش. يعد سيلفر لايت ملحق لمتصفح الإنترنت لتشغيل ملفات الوسائط المتعددة وتطبيقات الإنترنت التفاعلية. كانت مايكروسوفت تسمي هذا المنتج Windows Presentation Foundation Everywhere (WPF/E)، وهو ملحق يتوافق مع مختلف المتصفحات (سفاري وإنترنت إكسبلورر وفايرفوكس، وأنظمة التشغيل المختلفة مثل ويندوز وماكنتوش، لتوصيل الوسائط المتعددة والتطبيقات الغنية على الويب. وكان رد أدوبي في نفس اليوم الذي كشفت فيه مايكروسوفت عن منتجها، حيث أعلنت أدوبي عن مشغل فيديو باسم Adobe Media Player
وهو مشغل فيديو للكمبيوتر ويعمل دون اتصال بالإنترنت لتشغيل الفيديو بنسق فلاش، لكن الأهم أنه يتيح اختيار وإدارة بث الفيديو بأسلوب الاشتراك والتوزيع RSS. ورغم نجاح نسق ويندوز ميديا فيديو wmv إلا أن مشغل فلاش هو الاختيار المفضل لتمرير الفيديو في المواقع ذات الأعداد الضخمة من الزوار مثل يوتيوب وغيره. وتضع كلتا الشركتين نصب أعينها في هذه المنافسة سوق إعلانات الفيديو على الإنترنت والذي سينمو من مليار ونصف هذا العام وحتى أكثر من أربع مليارات متوقعة عام 2011. جدير بالذكر أن تقنية أجاكس Ajax هي تقنية بارزة تساهم في تسريع عرض وتقديم صفحات الويب بصورة شبه فورية، وأصبح يشار إلى هذه التقنية باسم AJAX وهو اختصار لتقنيات إنترنت متعددة هي تجمع جافا سكريبت غير المتزامنة مع لغة XML، Asynchronous JavaScript and XML ، يسرع هذا الأسلوب بالاعتماد على تطبيق من تقنية أجاكس، تعامل متصفح الإنترنت مع المواقع دون الحاجة لانتظار لتحديثها refresh من خادم ويب. ولا يتم تغيير سوى الجزء الذي يحتاج إلى تحديث ويتم ذلك محليا أي في متصفح إنترنت لدى المستخدم دون الاتصال بالموقع. يمكن للمستخدم مواصلة التفاعل مع الصفحة لتقوم جافا سكريبت في المتصفح بتقليص طلباتها من الخادم ليتم تمرير تعاملات المستفيد والخادم في الخلفية، بينما تستدعي التطبيقات العادية بدون أجاكس تحديثا كاملا لكل بيانات الصفحة عند الحاجة لأي تعديل مهما كان حجمه مع تعديل في عنوان الصفحة URL في حال ملء الاستمارات أو طلبات الشراء أو غير ذلك من خدمات

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code