تسريب مفتاح تشفير الفيديو

مع بداية تسويق أقراص الليزر من نوع الوضوح العالي (أو الكثافة العالية في حال تخزين البيانات) HD DVD فقد نشرت بعض مواقع الإنترنت مفتاح التشفير لفك الحماية عن هذه الأقراص وإتاحة نسخها على أقراص أخرى أو على القرص الصلب في الكمبيوتر. تسمى تقنية الحماية التشفير الخاص AACS encoding، وتستخدم في كل من أقراص بلو راي Blu-ray وأقراص HD DVD. وشهدت مواقع الإنترنت الاجتماعية التي يختار فيها المستخدمون أهم الأخبار حسب عدد الزوار الذين يختارونها قبل غيرها، تمردا ضد من يدير الموقع الذي يلتزم بقانون حماية الملكية وعدم انتهاك الحقوق الفكرية

  • E-Mail
تسريب مفتاح تشفير الفيديو ()
 Samer Batter بقلم  May 6, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


مع بداية تسويق أقراص الليزر من نوع الوضوح العالي (أو الكثافة العالية في حال تخزين البيانات) HD DVD فقد نشرت بعض مواقع الإنترنت مفتاح التشفير لفك الحماية عن هذه الأقراص وإتاحة نسخها على أقراص أخرى أو على القرص الصلب في الكمبيوتر. تسمى تقنية الحماية التشفير الخاص AACS encoding، وتستخدم في كل من أقراص بلو راي Blu-ray وأقراص HD DVD. وشهدت مواقع الإنترنت الاجتماعية التي يختار فيها المستخدمون أهم الأخبار حسب عدد الزوار الذين يختارونها قبل غيرها، تمردا ضد من يدير الموقع الذي يلتزم بقانون حماية الملكية وعدم انتهاك الحقوق الفكرية. لكن زوار الموقع بدؤوا بنشر أخبار تحمل عناوينها مفتاح التشفير المؤلف من 16 رقما. لكن حجب ذلك الرقم في الإنترنت هو مهمة مستحيلة لأن المنع يجعل الممنوع مرغوبا أكثر وفي متناول الجميع بعد أن يبتكر أحدهم طريقة تتجاوز أو تلتف على المنع. وتعرض موع ديج digg الشهير بين المواقع الاجتماعية التي يثريها الزوار المنتظمين بالأخبار الهامة إلى فيضان من الأخبار التي وصلت إلى 2000 خبر بالدقيقة من تلك التي تحمل مفتاح التشفير وذلك احتجاجا على حجب وحذف الخبر الأولي الذي يحمل ذات الرقم.
يرى الكثيرون أن منع نسخ الأقراص التي تم دفع ثمنها بغرض الحفظ الاحتياطي هو أمر غير مقبول ويحق للمستخدم عمل نسخ احتياطية من القرص الذي دفع ثمنه تحسبا لتلف القرص الأصلي، لكن تقنيات الحماية الحالية على أقراص الليزر لا تسمح بذلك لمنع نسخ الأفلام والمواد المختلفة الأخرى ولا يوجد تشريعات حاسمة في هذه القضية ومن هنا يتولى البعض القضية شخصيا لتوزيع طريقة تتجاوز تلك الحماية التي يراها غير مبررة.
وبعد جدال طويل بين القائمين على موقع ديج قرر أحد مؤسسيه نشر الكود انتصارا لرغبة الزوار وتحديا لمخاطر الدعاوى القانونية التي يمكن أن ترفع ضده ونشر الكود على مدونة ملحقة بالموقع على العنوان:
http://blog.digg.com/?p=74?
لكن القضية لم تنتهي بل أثارت تساؤلا أكبر وهو هل تترك المواقع ذات المساهمات الجماعية حرية الاختيار للرغبات الجماعية حتى لو كانت تنتهك القانون؟ هذا التساؤل ستحسم إجابته تطورات القضية قانونيا خلال الأسابيع القادمة، فترقبوا تلك التطورات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code