إعادة هيكلة آيميت تفقد عشرة موظفين فرصهم

استغنت شركة "آيميت" عن قرابة عشرة موظفين من فريق العاملين لديها في مقرها الرئيسي بدبي، في خطوة أعقبت عمليات إعادة هيكلة الشركة على مستوى الشرق الأوسط والعالم. غير أن شركة تزويد الهواتف الجوالة والمساعدات الرقمية أكدت أن إعادة الهيكلية ستقدم حوالي 97 وظيفة جديدة على مستوى العالم خلال الأشهر الستة القادمة.

  • E-Mail
إعادة هيكلة آيميت تفقد عشرة موظفين فرصهم ()
 Imad Jazmati بقلم  April 22, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


استغنت شركة "آيميت" عن قرابة عشرة موظفين من فريق العاملين لديها في مقرها الرئيسي بدبي، في خطوة أعقبت عمليات إعادة هيكلة الشركة على مستوى الشرق الأوسط والعالم. غير أن شركة تزويد الهواتف الجوالة والمساعدات الرقمية أكدت أن إعادة الهيكلية ستقدم حوالي 97 وظيفة جديدة على مستوى العالم خلال الأشهر الستة القادمة.

وفي بيان رسمي صادر عنها، عللت الشركة هذه الخطوة بالقول:" إدراكا منا لضرورة مواكبة التغيرات المستمرة في قطاع الأعمال على المستويين العالمي والشرق أوسطي، فقد قررت "آيميت" إعادة النظر في هيكلية بعض الأقسام التابعة للشركة. ونتيجة لذلك فقد طرأت بعض التغيرات التي أدت بكل أسف إلى ظهور زيادة عدد العاملين في بعض الأقسام".

غير أن الشركة أوضحت أنها ملتزمة مع الزملاء الذين تأثروا بهذه الخطوة، وأفادت بأنها أخذت على عاتقها كل المتربات على قرارها بهدف مساعدتهم وتقديم الدعم لهم. كما أكدت الشركة أنها انتهت تقريبا من إعادة هيكلة عملياتها، ولن يكون هنالك أية تسريحات أخرى خلال الفترة القادمة في المنطقة.

وأضاف البيان:" إن "آيمي" فخورة باتخاذها من أسواق الشرق الأوسط مقرا رئيسيا لها، وهذا ما أضاف فرص عمل عديدة لعدد متزايد من الأشخاص منذ بدايتها في العام 2002. من ناحية أخرى فإننا نتوقع توفر حوالي 97 فرصة عمل جديدة على مستوى العالم خلال الأشهر الستة القادمة. لقد استكملت عملية إعادة الهيكلة في الشرق الأوسط الآن، وستواصل "آيميت" التزامها مع موظفيها، وشركائها وعملائها في المنطقة".

من ناحية أخرى فقد كشفت الشركة أن السنة المنتهية بحلول مارس 2007 سجلت بعض خسارة بعض "الأرباح" للشركة. وقد أفادت الشركة أن مبيعاتها سارت حسب التوقعات، لتتراوح ما بين 190 إلى 200 مليون دولار.

وكان جيم موريسون، الرئيس التنفيذي للشركة قد كشف في يناير الماضي أن الشركة قد واجهت صعوبات كبيرة مع إحدى شركات التصنيع، مما حال دون تمكنها من تلبية طلبات عملائها خلال فترة كانت تنتظر خلالها تسجيل زيادة ملموسة في المبيعات.

وعقب هذا الإعلان، أخذت الشركة على عاتقها إعادة هيكلة عملياتها لتمكينها من الارتقاء بأرباحها وتوفر الدعم لإطلاق مزيد من المنتجات.

وستباشر الشركة المدرجة في سوق لندن المالي عملياتها بالاعتماد على أربع مناطق بيع، في حين تؤسس لمراكز معرفة لتوفير الدعم. كما ستحال أعمال البرمجيات إلى الولايات المتحدة، في حين يشرف مكتب دبي على الأجهزة، وتجرى أعمال البحث والتطوير R&D في المملكة المتحدة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code