"اليوسف ديجيتال" تساعد الشركاء على البيع

بعد النجاح الذي تحقق لها في السوق المصرية، افتتحت "اليوسف ديجيتال" للتوزيع صالة عرض في سوق دبي للكمبيوتر تهدف من خلالها إلى مساعدة شركائهم في هذه الأسواق من خلال عرض مجموعة كاملة من المنتجات التي لا يتسنى لشركائهم عرضها نظرا لمحدودية مساحة العرض، إضافة إلى التركيز على توعية العملاء والشركاء بأحدث المنتجات. وبالرغم من تأكيده على أن الفكرة مماثلة، إلا أن أحمد قاسم مدير عام شركة التوزيع التي تتخذ من دبي مقرا لها أكد أن الوضع مختلف في سوق دبي، وقال:" يكوننا شركة محلية المنشأ فلم يكن مقبولا أن لا نقدم أفضل ما هو ممكن، خاصة أن التجربة هذه المرة تحمل اسم الشركة وليس شريك التصنيع".

  • E-Mail
"اليوسف ديجيتال" تساعد الشركاء على البيع ()
 Imad Jazmati بقلم  May 2, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


بعد النجاح الذي تحقق لها في السوق المصرية، افتتحت "اليوسف ديجيتال" للتوزيع صالة عرض في سوق دبي للكمبيوتر تهدف من خلالها إلى مساعدة شركائهم في هذه الأسواق من خلال عرض مجموعة كاملة من المنتجات التي لا يتسنى لشركائهم عرضها نظرا لمحدودية مساحة العرض، إضافة إلى التركيز على توعية العملاء والشركاء بأحدث المنتجات. وبالرغم من تأكيده على أن الفكرة مماثلة، إلا أن أحمد قاسم مدير عام شركة التوزيع التي تتخذ من دبي مقرا لها أكد أن الوضع مختلف في سوق دبي، وقال:" يكوننا شركة محلية المنشأ فلم يكن مقبولا أن لا نقدم أفضل ما هو ممكن، خاصة أن التجربة هذه المرة تحمل اسم الشركة وليس شريك التصنيع".

ويعقد قاسم آمالا كبيرة على هذه الخطوة لتسهيل بيع المزيد من منتجات الفئة العليا بدلا من تركيز الشركاء على الطرز الابتدائية. وأضاف:" إننا نهدف من خلال هذه الخطوة إلى توعية العميل بآخر المنتجات التي يصعب بيعها وإقناعه بها دون عرضها بصورة جيدة. ولسنا هنا لمنافسة الشركاء بل لمساعدتهم على البيع، والأسعار التي يحصل عليها التجار تختلف عن أسعار بيعنا للعملاء".

وبالإضافة إلى البيع المحدود للعملاء والتركيز على مساعدة الشركاء في بيع طرز الفئة العليا من المنتجات فإن شركة التوزيع تقدم من خلال صالة العرض هذه خدمات الدعم والصيانة لكل من العملاء والشركاء.وأكد قاسم أن قرار الشركة بالتركيز على المنتجات النهائية استدعى عرض هذه المنتجات عرضا جيدا، على خلاف المكونات التي تعتمد على الجهة التي تتولى تجميع الأنظمة.

وقال:" لا ننتظر عادة الضوء الأخضر من شركاء التصنيع العالميين في الاستراتيجيات المتعلقة بأعمالنا. وبالرغم من ضرورة مساعدة هذه الشركات العالمية في هذه الخطوات، كما فعلت "إبسون" التي تقاسمنا التكاليف تماما في مشروع مصر، إلا أن الوضع مختف هنا نتيجة لسببين، الأول أننا نبيع، وإن كان بدون منافسة الشركاء، للمستخدمين، والآخر أننا نعرض لأكثر من شركة تصنيع في هذه الصالة. غير أننا نشترك وإياهم في حرصنا جميعنا على تحقيق أعلى معدلات رضى العملاء".

ويعمل لدى مكتب الشركة 13 موظفا إضافة إلى فريق العمل في جبل علي، وتصل مساحة صالة العرض إلى حوالي 210 مترا مربعا تتوزع ما بين صالة العرض ومكاتب الموظفين ومركز الخدمة والمستودع. وكانت الشركة قد نجحت في طرق حاجز 75 مليون دولار من المبيعات خلال العام الماضي، وتأمل بزيادتها حوالي 35% خلال العام الجاري.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code