منزل لكل كمبيوتر سام!

بدأت بعض الشركات باستيراد النفايات باسم منتجات الكمبيوتر المستعملة. يبرر هؤلاء استيراد هذه المنتجات الخطرة بقولهم أنها تناسب الفقراء وتلبي الحاجة لسد الفجوة الرقمية، لكن الحقيقة أنهم يحققون مكاسب مزدوجة على حساب الفقراء، فهم أولا يحصلون على أجور للتخلص من هذه المواد الخطرة من الشركات الأوروبية، وثانيا، يبيعونها في السوق بحجة توفير منتجات رخيصة مثل الطابعات والشاشات والكمبيوترات ومكوناتها القديمة. ويبدو أن جمهورية مصر العربية تعاني من هذه المشكلة التي تلبس قناع توفير منتجات كمبيوتر رخيصة، رغم وجود مبادرة من الحكومة المصرية تسهل اقتناء الكمبيوتر وهي مبادرة كمبيوتر في كل منزل.

  • E-Mail
منزل لكل كمبيوتر سام! ()
 Samer Batter بقلم  February 18, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


سيدخل قانون الاتحاد الأوروبي الخاصة بالتلوث الناتج عن نفايات الكمبيوتر، حيز التنفيذ في يوليو هذا العام، وأرسلت وكالة البيئة الأوروبية أول فبراير الجاري تذكيرا لكل الشركات المصنعة للأجهزة الكهربائية والإلكترونية لتسجيل مصانعها والتقيد بقوانين الاتحاد التي تعرف بالاختصار Waste Electrical and Electronic Equipment (WEEE). وتحسبا لاقتراب موعد الالتزام بتلك القوانين في شهر يوليو بدأت بعض الشركات الأوروبية بالبحث عن طرق للتخلص من منتجاتها المستعملة. فقامت بعض الشركات الأوروبية المصنعة للأجهزة الكهربائية والإلكترونية بمحاولة التملص من معالجة وإعادة تدوير المنتجات عند انتهاء عمرها الافتراضي. وفي الشرق الأوسط بدأت بعض الشركات باستيراد هذه النفايات باسم منتجات الكمبيوتر المستعملة. يبرر هؤلاء استيراد هذه المنتجات الخطرة بقولهم أنها تناسب الفقراء وتلبي الحاجة لسد الفجوة الرقمية، لكن الحقيقة أنهم يحققون مكاسب مزدوجة على حساب الفقراء، فهم أولا يحصلون على أجور للتخلص من هذه المواد الخطرة من الشركات الأوروبية، وثانيا، يبيعونها في السوق بحجة توفير منتجات رخيصة مثل الطابعات والشاشات والكمبيوترات ومكوناتها القديمة. ويبدو أن جمهورية مصر العربية تعاني من هذه المشكلة التي تلبس قناع توفير منتجات كمبيوتر رخيصة، رغم وجود مبادرة من الحكومة المصرية تسهل اقتناء الكمبيوتر وهي مبادرة كمبيوتر في كل منزل . وفي الشرق الأوسط لا يقتصر استيراد هذه المنتجات على السوق المصرية بل يمتد إلى دول عديدة بما فيها الدول الخليجية، حيث يتم إعادة تجهيز الكمبيوترات الدفترية المستعملة باسم المجددة refurbished، وتباع في معظم الأسواق بعد استيرادها من أوروبا والولايات المتحدة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code