الاحتيال وصل إلى الجوال!

كان الفاكس والرسائل البريدية أولى وسائل رسائل الاحتيال التي تزعم تقديم ثروات كبيرة لمتلقيها، وانتقل أسلوب الاحتيال إلى البريد الإلكتروني، لكن الجديد اليوم هو اعتماد الهاتف الجوال للاحتيال.

  • E-Mail
الاحتيال وصل إلى الجوال! ()
 Samer Batter بقلم  February 12, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


كان الفاكس والرسائل البريدية أولى وسائل رسائل الاحتيال التي تزعم تقديم ثروات كبيرة لمتلقيها، وانتقل أسلوب الاحتيال إلى البريد الإلكتروني، لكن الجديد اليوم هو اعتماد الهاتف الجوال للاحتيال.
فقد بدأ بعض المحتالين بطلب أرقام جوال عشوائية في دول الخليج ليفصلوا الاتصال بمجرد سماع أول رنة، ويجد المتلقي حينها مكالمة فاته الرد عليها من رقم في السنغال يبدأ بـ 221، فيقوم بالاتصال به ليسمع آخر حبكة في خيال أصحاب الاحتيال والقصة تبدأ كالتالي:" السلام عليكم، معك فضيلة الشيخ " فلان"، وقد أكرمني الله برؤية رقمك وأنت في المملكة العربية السعودية فقلت لا بد لي من الاتصال بك لأخبرك برزق حلال كتبه الله لك" ويتابع مكررا بقوله: "رأيت في المنام رؤيا بأن علي أن أتصل برقم هاتفك وأكلمك لكي تساعدني، ورأيت أنك من المملكة العربية السعودية وانك مسلم وعليك مساعدتي لأنني مسلم أيضا بتحويل مبلغ معين إلى رقم في الحساب في البنك".
وكان غباء ذلك المدعي واضحا إذ صححت له أكثر من مرة أنني في الإمارات فقال أقصد في المملكة العربية الإماراتية! وكانت لغته أشبه ببرنامج آلي.
. فإما أن تتابع المكالمة وتدفع رسوم الاتصال لإرضاء فضولك وإما أن تقطع الاتصال لكي لا تسمع كذبا. ونصيحتنا أن تحذو حذونا وتقطع الاتصال وإلا فالعواقب ستكون وخيمة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code