"المحلات الكبرى" توضح مسيرة "إبسون" لقطاع التجزئة

وقعت شركة "إبسون" اتفاقية توزيع مع مجموعة "المحلات الكبرى" Grand Stores تتولى بموجبها الأخيرة مهمة توزيع منتجات المستهلك لقطاع التجزئة في أسواق الإمارات. وتأتي هذه الخطوة لتضيف هذا الشريك إلى قائمة الشركاء الحاليين والتي تضم "اليوسف" و"جمبو" و"ديسبك"، إلا أن "المحلات الكبرى" ستركز على تلبية احتياجات قطاع البيع بالتجزئة في السوق المحلية.

  • E-Mail
"المحلات الكبرى" توضح مسيرة "إبسون" لقطاع التجزئة ()
 Imad Jazmati بقلم  January 14, 2007 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


وقعت شركة "إبسون" اتفاقية توزيع مع مجموعة "المحلات الكبرى" Grand Stores تتولى بموجبها الأخيرة مهمة توزيع منتجات المستهلك لقطاع التجزئة في أسواق الإمارات. وتأتي هذه الخطوة لتضيف هذا الشريك إلى قائمة الشركاء الحاليين والتي تضم "اليوسف" و"جمبو" و"ديسبك"، إلا أن "المحلات الكبرى" ستركز على تلبية احتياجات قطاع البيع بالتجزئة في السوق المحلية.

جاء الإعلان عن ذلك على لسان حسام سكر، مدير قنوات التوزيع لدى "إبسون" في المنطقة والذي تحدث إلى تشانل العربية قائلا:" لقد تم الاتفاق مع "المحلات الكبرى" وابتداء من مطلع يناير الجاري على توزيع منتجات "إبسون" للمستهلك وذلك لقطاع البيع بالتجزئة". وأضاف:" لقد لاقت هذه الخطوة ترحيبا كبيرا وصدى إيجابيا لدى جميع شركاء البيع بالتجزئة لما تتمتع به "المحلات الكبرى" من سمعة طيبة في خدمة شركائها وتوطيد العلاقات مع شركات البيع بالتجزئة".

وبالرغم من إسناد المهام إلى المحلات الكبرى" في أسواق الإمارات بداية، إلا أن سكر أكد إمكانية توسيع ذلك لتشمل أسواق أخرى على مستوى المنطقة، إلا أن "إبسون" تفضل إتمام ذلك على مراحل متتالية، وذلك بما يتناسب مع توجهات الشركة في المنطقة.

وقال:" سيركز الشريك الجديد على منتجات المستخدم، وسيشمل ذلك الطابعات وأجهزة العرض الرقمي، وبالتالي ستتوفر هذه المنتجات من خلال "المحلات الكبرى". إن الهدف الذي نسعى إلى تحقيقه هو أن تتوفر كل متطلبات قطاع البيع بالتجزئة في الأسواق من خلال "المحلات الكبرى"، شريكنا لهذا القطاع. ولا شك أن هذه الخطوة تعد خطوة إيجابية نحو توضيح مسيرة "إبسون" في الأسواق، بعد أن شابها بعض الغموض نتيجة لتوفر عدد من الشركاء مستويات متفاوتة من الخدمات وتلبية احتياجات العملاء".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code