غريغ باريت في دارنا اليوم!!

يناقش الدكتور غريغ باريت، رئيس مجلس إدارة شركة إنتل مساء اليوم عندما يلتقي بعدد من الصحافيين في مدينة دبي مبادرة التحول الرقمي، وذلك في ضوء المساعي التي تبذلها الشركة لتكريم إسهام العالم العربي في دفع هذه المبادرة. وسيستعرض باريت، في الذكرى السنوية الأولى لإطلاق مبادرة "إنتل" للتحول الرقمي، رؤيته للدور الذي ستلعبه التقنيات في مساعدة المنطقة لبلوغ آفاق جديدة.

  • E-Mail
غريغ باريت في دارنا اليوم!! ()
 Imad Jazmati بقلم  December 13, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


يناقش الدكتور غريغ باريت، رئيس مجلس إدارة شركة "إنتل" مساء اليوم عندما يلتقي بعدد من الصحافيين في مدينة دبي مبادرة التحول الرقمي، وذلك في ضوء المساعي التي تبذلها الشركة لتكريم إسهام العالم العربي في دفع هذه المبادرة.

وسيستعرض باريت، في الذكرى السنوية الأولى لإطلاق مبادرة "إنتل" للتحول الرقمي، رؤيته للدور الذي ستلعبه التقنيات في مساعدة المنطقة لبلوغ آفاق جديدة.

يذكر أن باريت كان قد افتتح "مركز إنتل للإبداع التقني" ضمن مكتب إنتل في مدينة دبي للإنترنت بحضور سعادة أحمد بن بيات، مدير عام سلطة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام، وعبد اللطيف الملا الرئيس التنفيذي لـ "تيكوم إنفستمنتس".

وسيركز "مركز إنتل للإبداع التقني" في دبي على الخبرات والفرص المتاحة في المنطقة. وسيخدم عدة أهداف من بينها تحفيز تطوير التقنيات المبتكرة والتي توفرها "إنتل"، وإيجاد ملتقى ترويجي للمبادرات في هذه الصناعة ومركزا لعرض الحلول التقنية. كما سيكون المركز متاحا للشركات في دبي والمنطقة، لإضافة لكونه مقرا لإجراء الدورات التدريبية والحلقات التعليمية.

كما يعد مركز "إنتل" للابتكار أحد مكونات مبادرة إنتل للتحول الرقمي في الشرق الأوسط، وهي برنامج شامل يمتد على عدة سنوات، مصمم للمساعدة في إعداد قوى عاملة عالية الكفاءة وقادرة على دفع الابتكار والنمو الاقتصادي في المنطقة. وقد صمم البرنامج للاستفادة من الأنشطة المعلوماتية المهمة الموجودة في المنطقة، وزيادة استثمارات الشركة في أربعة مجالات رئيسة: إنشاء المشاريع الخاصة المحلية، والتعليم، والوصول الرقمي، والكفاءات التقنية المتخصصة.

وكان جمال عبد السلام، المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت قد علق على هذه الخطوة بقوله: "يعد الإبداع التقني أحد أهم العناصر المحفزة للنمو في عالم تقنية المعلومات والاتصالات، إذ لم يعد الإبداع التقني مسألة اختيارية، بل بات حاجة ماسة في عالمنا المعاصر الذي يسجل زيادة في متطلبات العملاء وضرورة توفر منتجات تتسم بالمرونة والتنوع، إضافة إلى التغيرات المتواصلة في السوق والتي أدت إلى زيادة الطلب على المزيد من الحلول التقنية المبتكرة والمنتجات التي تلبي احتياجات الأسواق المحلية. وبكونها المركز التقني للمنطقة أجمع، فقد أخذت مدينة دبي للإنترنت على عاتقها مهمة تحفيز وتشجيع التطوير والإبداع التقني بكافة أشكاله. ونحن على ثقة تامة بأن مركز "إنتل" للإبداع التقني من شأنه أن يوفر الدعم المطلوب وأن يرفع من روح الابتكار المحلي ويخدم عملية تطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code