أحمد خليل يعاود الكرة ويستقيل من "توشيبا"

استقال أحمد خليل، مدير عام "توشيبا" الشرق الأوسط على نحو مفاجئ، بعد أن أمضى قرابة سبع سنوات مع عملاق صناعة الكمبيوترات الدفترية. وتأتي هذه الاستقالة بعد أقل من شهر على اعتلاء "توشيبا" صدارة الترتيب في أسواق الكمبيوتر الدفتري خلال الربع الثالث في أسواق الشرق الأوسط والتي أعزاها خليل إلى جودة المنتجات والاستراتيجية المتبعة في قنوات التوزيع. وفي حديث حصري لمجلة تشانل من ألمانيا حيث يعقد اجتماعا مع تنفيذيي الشركة لأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا قال خليل:" لقد أمضيت قرابة سبع سنوات مع "توشيبا"، إحدى أنجح الشركات التي يصعب على المرء مغادرتها. لقد نجحنا سوية في توطيد العلاقة من خلال فريق عمل مثابر في الشرق الأوسط يمكن للشركة الاعتماد عليه في مواصلة المسيرة في الأسواق. لكن الوقت قد حان لكي أبحث عن فرص أخرى والنظر في مزيد من الخيارات المتاحة".

  • E-Mail
أحمد خليل يعاود الكرة ويستقيل من "توشيبا" ()
 Imad Jazmati بقلم  December 12, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


استقال أحمد خليل، مدير عام "توشيبا" الشرق الأوسط على نحو مفاجئ، بعد أن أمضى قرابة سبع سنوات مع عملاق صناعة الكمبيوترات الدفترية. وتأتي هذه الاستقالة بعد أقل من شهر على اعتلاء "توشيبا" صدارة الترتيب في أسواق الكمبيوتر الدفتري خلال الربع الثالث في أسواق الشرق الأوسط والتي أعزاها خليل إلى جودة المنتجات والاستراتيجية المتبعة في قنوات التوزيع.

وفي حديث حصري لمجلة تشانل من ألمانيا حيث يعقد اجتماعا مع تنفيذيي الشركة لأسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا قال خليل:" لقد أمضيت قرابة سبع سنوات مع "توشيبا"، إحدى أنجح الشركات التي يصعب على المرء مغادرتها. لقد نجحنا سوية في توطيد العلاقة من خلال فريق عمل مثابر في الشرق الأوسط يمكن للشركة الاعتماد عليه في مواصلة المسيرة في الأسواق. لكن الوقت قد حان لكي أبحث عن فرص أخرى والنظر في مزيد من الخيارات المتاحة".

وقد سارعت "توشيبا" بدورها إلى اتخاذ إجراء لتلافي الوضع وأسندت مهام المدير العام إلى المساعد السابق للمدير العام، وكلفت سانتوش فارجيز تولي بشغل هذا المنصب. وتأتي هذه الخطوة بدورها بعد قرابة شهرين على ترقية فارجيز إلى المنصب السابق مع ناهية أكتوبر الماضي. وكان فاجيز مسؤولا عن المبيعات والتسويق للشركة في أسواق دول الخليج.

وقد علق فارجيز من جهته على هذه الخطوة قائلا:" لا شك أن تولي هذه المهمة يشكل تحديا كبيرا ومثيرا إلا أنني واثق من أن خبرتي السابقة ستمكنني من تحقيق الأهداف الإقليمية التي تسعى إليها "توشيبا" في المنطقة. وبعد أن قاد أحمد خليل استراتيجية الشركة إلى تحقيق هذه الإنجازات البارزة خلال السنوات القليلة الماضية، فسأعمل بدوري على تعزيز تواجدنا والحفاظ على ريادتنا للأسواق والانتقال بكمبيوترات "توشيبا" الدفترية إلى المرحلة التالية من التفوق".

وقد "توشيبا" قد نجحت تحت قيادة خليل في حجز مرتبة من بين المراتب الثلاث الأولى في معظم أسواق الشرق الأوسط، فقد وصلت شحنات الشركة خلال الربع الماضي إلى قرابة 88 ألف وحدة لتتفوق بذلك على شركتي "إيسر" و"إتش بي"، مستأثرة بمرتبة الصدارة لنفسها. وتمكنت بذلك من تحقيق معدل نمو سنوي بلغ قرابة 84% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما يصل إلى حوالي ضعف معدل النمو الإجمالي للأسواق بشكل عام.

ويعتقد بيتر إكس، مدير عام الأسواق الناشئة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى "توشيبا" أنها أوجدت البديل المناسب لمواصلة النجاح الذي سطره خليل قبل مغادرته الشركة. وقال:" لقد عمل سانتوش مع "توشيبا" لأكثر من أربع سنوات أظهر خلالها مهارات قيادية واستراتيجية ملحوظة. وهذه المهارات تعد مطلبا أساسيا لمنصب مدير عام "توشيبا" ولا تقدر بثمن. وأنا واثق من أن رؤيته لمكتب الشركة الإقليمي سيمكنها من بلوغ مراحل جديدة".

وفي الوقت الذي تفاجئ هذه الخطوة عددا من متتبعي تطور أعمال "توشيبا" في المنطقة، فإن إكس يصر على أن "توشيبا" قادرة على التعاطي مع هذه التغيرات على مستوى إدارتها العليا. وقال:" إن شركات مثل "توشيبا" تتقبل وتمتلك الخطط للتغيير وتعتبر ذلك جزء من دورة حياة أعمالها، ويمكن للعملاء أن يطمئنوا إلى أن علاقاتهم الحالية مع "توشيبا" لن تتأثر وستتواصل على ما هي عليه. إننا بدورنا نتمنى الحظ السعيد لأحمد خليل في مساعيه الجديدة ونأمل أن تجمعنا السبل مرة أخرى في المستقبل".

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يقدم خليل استقالته من "توشيبا"، فقد غادر مرة في وقت سابق لشغل منصب المدير الإقليمي لدى "فوجيتسو سيمنز" خلال العام 2005 مدة ستة أشهر قبل أن يعاود الانضمام إلى "توشيبا" ويواصل مشواره معها في منصبه السابق. وسيغادر خليل "توشيبا" هذه المرة مع ناهية ديسمبر الجاري، غير أنه لا يزال يعمل على تحديد وجهته التالية.

ويراهن عدد من المطلعين على أحوال قنوات التوزيع في المنطقة على بقاء خليل في قطاع تقنية المعلومات في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتبقى الأنظار تتابع وتترقب الخطوة التالية التي سيقدم عليها خليل.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code