إي إم دي تعود للمنافسة مجددا

عادت شركة إي إم دي إلى المنافسة مجددا مع شركة إنتل بإعلانها عن التوصل إلى أول معالج يعمل بشرائح 65 نانومتر بدلا من شرائح 90 نانومتر، وهو من طراز أثلون 64 إكس 2، لتلحق بذلك بشركة إنتل التي كانت قد بدأت مسبقا باستخدام هذه الشرائح في المعالجات الجديدة التي تطورها.

  • E-Mail
إي إم دي تعود للمنافسة مجددا ()
 Fadi Ozone بقلم  December 5, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


عادت شركة إي إم دي إلى المنافسة مجددا مع شركة إنتل بإعلانها عن التوصل إلى أول معالج يعمل بشرائح 65 نانومتر بدلا من شرائح 90 نانومتر، وهو من طراز أثلون 64 إكس 2، لتلحق بذلك بشركة إنتل التي كانت قد بدأت مسبقا باستخدام هذه الشرائح في المعالجات الجديدة التي تطورها.
تم إطلاق الاسم Brisbane على البنية الجديدة التي ستستخدم هذه الشرائح، ومن المتوقع أن يتم الاعتماد بشكل كامل على هذه الشرائح في كافة المعالجات التي تطورها الشركة بحلول منتصف العام 2007.
تتميز الشرائح بثخانة 65 نانومتر بأنها أقل استهلاكا للطاقة من الشرائح 90 نانومتر عند العمل بنفس السرعة، فالشرائح التي طورتها إي إم دي تستهلك كمية من الطاقة أقل بمقدار 30 % من تلك التي كانت تستهلكها الشرائح بثخانة 90 نانومتر، أي أن استهلاك الكمبيوتر الذي يعتمد على المعالجات الجديدة للكهرباء أقل، وهو الأمر الذي يمكن تلمس نتائجه بشكل كبير في الكمبيوترات الدفترية، إذ يكون مدى استهلاك المعالج للطاقة الكهربائية العامل الأهم في تحديد عمر البطارية المستخدمة، كما يمكن تلمس النتائج في الشركات أو المكاتب التي تعتمد على أعداد كبيرة من الكمبيوترات.
وقد يكون للشرائح الجديدة دور هام في رسم خطوط المنافسة مجددا بين إنتل وإي إم دي، إذ أن الأخيرة قد أطلقت منذ فترة قصيرة المعالج رباعي النوى، لتلحق بذلك بشركة إنتل التي سبق وأن طرحت معالجها الرباعي منذ فترة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code