"إمبا" تنجح في انتزاع دفعة من "فورتكس –إم آي دي"

أثمرت الدعوى القضائية التي أقامتها شركة "إمبا" للتوزيع ضد معيدي البيع الفارين من أسواق دبي جراء المشاكل الأخيرة التي عصفت بالأسواق التقنية فيها. فقد تمكنت شركة التوزيع من تحصيل دفعة تجاوزت مائة ألف دولار أمريكي من مجموعة "فورتكس-إم آي دي"، وهو مبلغ بسيط إلا أنه يغطي جزءا كبيرا من إجمالي المستحقات. وقد أوضح سافاس يوسيداج، نائب الرئيس لدى "إمبا" ذلك قائلا:" لقد أقدمنا على اتخاذ الإجراءات القانونية مطلع أبريل الماضي، وحصلنا على قرار قضائي للحجز على أصول "فورتكس-إم آي دي" في دبي. وكانت النتيجة أننا نجحنا في إقناع مالك المجموعة بدفع هذا المبلغ لنا لقاء أن نمهله بعض الوقت لتسوية كاملة ونهائية".

  • E-Mail
"إمبا" تنجح في انتزاع دفعة من "فورتكس –إم آي دي" ()
 Imad Jazmati بقلم  August 15, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أثمرت الدعوى القضائية التي أقامتها شركة "إمبا" للتوزيع ضد معيدي البيع الفارين من أسواق دبي جراء المشاكل الأخيرة التي عصفت بالأسواق التقنية فيها. فقد تمكنت شركة التوزيع من تحصيل دفعة تجاوزت مائة ألف دولار أمريكي من مجموعة "فورتكس-إم آي دي"، وهو مبلغ بسيط إلا أنه يغطي جزءا كبيرا من إجمالي المستحقات.

وقد أوضح سافاس يوسيداج، نائب الرئيس لدى "إمبا" ذلك قائلا:" لقد أقدمنا على اتخاذ الإجراءات القانونية مطلع أبريل الماضي، وحصلنا على قرار قضائي للحجز على أصول "فورتكس-إم آي دي" في دبي. وكانت النتيجة أننا نجحنا في إقناع مالك المجموعة بدفع هذا المبلغ لنا لقاء أن نمهله بعض الوقت لتسوية كاملة ونهائية".

وتواصل "إمبا" اتخاذها إجراءات قانونية تمكنها من تحصيل المبالغ المستحقة لصالحها على معيدي البيع الآخرين واللذان لاذا بالفرار بعد "فورتكس-إم آي دي"، ألا وهما "مايكرون" و"مجتبى شعبان" التجارية. ويبدى يوسيداج ثقته من أن إقدام "إمبا" على اتخاذ هذه الخطوات والإجراءات القانونية سيمكنها من استرداد وتحصيل بعض المستحقات من معيدي البيع الفارين، حتى وإن استغرق الأمر عدة سنوات.

وقال يوسيداج:" إننا بصدد تكرار الإجراءات مع كلا الشركتين الأخريتين، ونأمل أن ننجح في تحقيق بعض النتائج خلال شهر أو اثنين، ,غذا ما تعاونوا معنا وباشروا بتسديد بعض المبالغ فإننا لن نتردد في منحهم مزيدا من الوقت. وإن لم يستجيبوا لنا فإننا سنقوم بنقل أمر المحكمة إلى الدول التي يقيمون فيها حاليا، وفي الوقت نفسه سنرفع الأمر إلى الإنتربول لمنعهم من السفر".

وتجري "إمبا" مباحثات مستمرة مع مالك مجموعة "فورتكس-إم آي دي"، وتتواصل بصورة متذبذبة مع مالك شركة "مايكرون". إلا أنها فشلت حتى الآن في تعقب أثر مالك شركة "مجتبى شعبان" التجارية. ولا شك أن إقدام "إمبا" على اتخذا الإجراءات القانونية ضد معيدي البيع الفارين من الأسواق ترسل إشارة واضحة ومفهومة لقنوات التوزيع.

وأضاف:" إننا حريصون على أن يكون الانطباع لدى قنوات التوزيع أنه من السهل التلاعب مع "إمبا" والإفلات بذلك. وإذا كانت أية شركة تخطط لأي شيء من هذا القبيل، فإن عليها أن تدرك أن المطاف سينتهي بها إلى السجن عاجلا أم آجلا. إننا نرغب بأن يعلم جميع من في قنوات التوزيع أنه يجب أن تحافظ على أعمالك نظيفة إذا ما أردت التعامل مع "إمبا". ومن حقنا اتخاذ الإجراءات القانونية، لن نقول لهم "حسنا، ادفع متى شئت" أو أن نعتبرها تكاليف وديون معدومة. بل سنلجأ إلى استخدام كل الوسائل المتاحة لاسترداد وتحصيل المبالغ المستحقة على معيدي البيع الذين يتخلفون عن الدفع".

وقد انعكست هذه الأحداث الأخيرة في قنوات التوزيع للمنتجات التقنية في دبي على درجة الثقة في التعامل بين الموزعين ومعيدي البيع، ويبدو أن الأمر سيحتاج غلى فترة من الوقت قبل أن تعود المياه إلى مجاريها. لكن ذلك لم يمنع يوسيداج من التفاؤل بما تحمله الأيام القادمة وتوقع استرداد مزيد من المستحقات.

واختتم حديثه قائلا:" لقد أنهينا الربع الثالث من العام كفترة إعادة تأهيل للأعمال، وخاصة استعادة الأعمال التي فقدناها خلال الربع الثاني. لكنني لا أزال أثق بمستقبل زاهر لقنوات التوزيع في المنطقة، ونحن بصدد مناقشة مجموعة جديدة من شركات التصنيع، إلا أننا لم ننتهي من أيها".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code