لوكي يستعين بآيسلت لتجاوز مشاكل "تيك داتا"

كلف ستيف لوكي، المدير التنفيذي لدى شركة "تيك داتا" في أسواق المملكة المتحدة وأيرلندا والشرق الأوسط هانزبيتر آيسلت بمهام الإشراف على عمليات الشركة في أسواق الشرق، وأبدى ثقته في قدرة الأخير على تخطي بعض الصعوبات التي تواجه أعمال الشركة وتتعلق بالحفاظ على فريق العمل لديها وتطوير عمليات وحدة القيمة المضافة التابعة لها، والتي تعرف بسام "أزلان"، وأخيرا التغيرات الأخيرة التي طرأت على قائمة حقوق التوزيع للمنتجات التي توفرها الشركة في المنطقة.

  • E-Mail
لوكي يستعين بآيسلت لتجاوز مشاكل "تيك داتا" ()
 Imad Jazmati بقلم  August 15, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


كلف ستيف لوكي، المدير التنفيذي لدى شركة "تيك داتا" في أسواق المملكة المتحدة وأيرلندا والشرق الأوسط هانزبيتر آيسلت بمهام الإشراف على عمليات الشركة في أسواق الشرق، وأبدى ثقته في قدرة الأخير على تخطي بعض الصعوبات التي تواجه أعمال الشركة وتتعلق بالحفاظ على فريق العمل لديها وتطوير عمليات وحدة القيمة المضافة التابعة لها، والتي تعرف بسام "أزلان"، وأخيرا التغيرات الأخيرة التي طرأت على قائمة حقوق التوزيع للمنتجات التي توفرها الشركة في المنطقة.

وكان عدنان الفلاح قد قرر التخلي عن منصب المدير التنفيذي لأعمال الشركة في الشرق الأوسط بعد المصاعب التي حملتها الأشهر الأخيرة للشركة، إذ أنهت الشركة عددا من عقود التوزيع وواجهت ترك عدد كبير من الموظفين العمل لديها بالإضافة إلى ما تحملته من أعباء مالية بعد الأحداث الدرامية التي شهدتها أسواق دبي لتقنية المعلومات مؤخرا بهروب مجموعة من معيدي البيع مخلفين مستحقات المالية لصالح الموزعين.

وقد علق لوكي على ذلك قائلا:" أعتقد أن شركة "تيك داتا" والاستراتيجية التي تتبعها في العمل تعتمد على تعيين أشخاص يمتلكون المعرفة اللازمة بالشركة نفسها أكثر من إلمامه بالأسواق المحلية. ولا شك أن هانزبيتر آيسلت يمتلك المؤهلات المطلوبة والتي نبحث عن توفرها في الشخص الذي يمكنه تولي هذه المهمة.

وأضاف:" إننا ندرك أن تبعات خطوة التغيير هذه تبعث الشكوك في الأسواق المحلية، وهي تمثل إحدى أهم المخاطر المترتبة على هذا القرار. لقد كنت أتابع تطورات الأمور خطوة بخطوة، وسيحرص عدنان الفلاح على معاونة خلفه (آيسلت) لإنجاز عملية تسليم المهام بسلاسة تامة".

وكانت قائمة حقوق التوزيع لدى "تيك داتا" قد فقدت بعض العلامات التجارية مؤخرا، كان من بينها إنهاء إتفاقيات التوزيع لعلامات "بام" و"تريند مايكرو" و"سيمانتيك" و"ثري كوم" و"تريب لايت". وبالرغم من تأكيد "تيك داتا" في أغلب الأحيان على أن قرار إنها الاتفاقية كان بالاتفاق مع شركة التصنيع، أكد البعض الآخر من الشركات عدم رضاه عن ما أنجزته "تيك داتا" وأشار إلى إخفاقها في تحقيق المتوقع من تطوير مبيعات قنوات التوزيع للمنتجات الممنوحة في المناطق المحددة.

من جانبها عللت الشركة بعض قرارات فسخ العقود بسعي شركات التصنيع إلى سحب موظفي "تيك داتا" وضمهم للعمل لدى المصنع، كما حدث مع "تريب لايت". كما تبدو اتفاقية التوزيع التي وقعتها عمدت "تيك داتا" مطلع العام الجاري مع "لكسمارك" في مرحلة حرجة بعد أن بدأت الشكوك تراود "تيك داتا" حول سعي شركة تصنيع حلول الطباعة لتوظيف بعض العاملين لديها.

وقد بين مدير منتج لدى "تيك داتا" في الشرق الأوسط أن الشركة لا تزال تمتلك بعضا من منتجات "لكسمارك"، إلا أنه أكد إنهاء عقد التوزيع معها. إلا أن العلاقات القوية التي تربط "لكسمارك" بشركة "تيك داتا" على المستوى العالمي والتغييرات الأخيرة في إدارة أعمال الشركة في الشرق الأوسط قد تتيح فرصة لهذه الاتفاقية كي يعود العمل بها وإعادة تفعيلها.

وقد عزا لوكي جميع القرارات المتخذة بشأن اتفاقية التوزيع لشركة "لكسمارك" في الشرق الأوسط إلى فريق الإدارة المحلية في المنطقة. وقد أخفقت كل من "لكسمارك" و"تيك داتا" في تبيان تفاصيل أو تطورات اتفاقية التوزيع المشتركة بالرغم من الأسئلة التي تطرح حول هذا الشأن.

وأوضح لوكي قالا:" إن الحفاظ على فريق العمل لدى الشركة يبقى من أبرز التحديات التي تواجه الإدارة في الشرق الأوسط. وإننا جميعا ندرك حقيقة الأمر، بل ونعتمد عليه كمؤشر مهم على فاعلية الأداء. إن بيئة العمل في المنطقة تشهد منافسة شديدة في الوقت الراهن، وتبدو شركات التوزيع أرضا خصبة لشركات التصنيع يمكنها تعيين العاملين ليدها منها".

وكان لوكي قد استعرض الأحداث الأخيرة التي عصفت بعمليات "تيك داتا" في المنطقة على أثر هروب عدد من معيدي البيع من الأسواق، وأكد أن بوليصة التأمين لديها تغطي أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وقال:" إننا لا نخشى الإفصاح عن تأثرنا قليلا بالأحداث التي مرت بها أسواق المنطقة على خلفية هروب بعض معيدي البيع، لكننا نحرص على تأمين كافة الديون التي نمنحها، لكن "تيك داتا" ستبقى دائما ملتزمة مع أسواق الشرق الأوسط. صحيح أن معدل النمو الذي حققته الشركة في الربع الثاني قد تراجع قليلا في الشرق الأوسط، إلا أن هذه المنطقة تبقى الأبرز على خارطة الشركة عند الحديث عن النمو".

من ناحية أخرى فإن الخبرة الطويلة التي يمتلكها آيسلت في "أزلان"، ذراع تقديم القيمة المضافة لدى الشركة، يبدو ملائما لتوجه الشركة نحو تعزيز أعمال القيمة المضافة في أسواق الشرق الأوسط. فقد تمكنت شركة "لوجيكوم" للتوزيع والمنافسة للأولى من سحب بساط "سيسكو" في السعودية من تحت أرجلها بعد أن تفوقت عليها في تطوير خدمات القيمة المضافة لمنتجات "سيسكو" في الشرق الأوسط.

إذ تعمل "لوجيكوم"، وبدعم واضح من قبل "سيسكو"، على إطلاق عملياتها المخصصة لخدمات القيمة المضافة في المملكة، في حين لا تزال "تيك داتا" تواصل توفير خدماتها للسوق السعودية من مكاتبها الإقليمية، وليست لديها أية خطط لتعزيز التواجد المحلي في المملكة.

وأضاف لوكي:" لقد عمل هانزبيتر لدى "أزلان"، ولذا فهو يمتلك خبرة طويلة في توزيع القيمة المضافة. كما أن مدير مبيعاتنا للسوق السعودية متواجد فيها حاليا، ويقدم العديد من الخدمات والدعم لعملائنا في المملكة. وستبقى "سيسكو" شركة تصنيع ذات مكانة لدى "تيك داتا" في الشرق الأوسط".

وقال:" أعتقد أنه كل ما عليك فعله هو النظر إلى حجم الاستثمارات التي وظفتها "تيك داتا" في الشرق الأوسط لتعرف مدى التزامنا بهذه المنطقة. يمكننا جني الأرباح من توزيع المنتجات المطلوبة، لكن في الوقت نفسه فإنه من الواجب علنا أن نوازن ذلك بخدمات القيمة المضافة، وهو السبب في إمتلاكنا وحدة أعمال "أزلان" أيضا".

بالرغم من هذه المشاكل التي تعرضت لها مؤخرا، تبقى "تيك داتا" إحدى أبرز شركات التوزيع أكثرها احتراما في قنوات التوزيع للمنتجات التقنية في الشرق الأوسط، وكانت مبيعاتها قد بلغت 360 مليون دولار خلال العام 2005. ووفقا لما أورده لوكي، فإن آيسلت هو الشخص المناسب لإعادة عملاق التوزيع إلى جادة الصواب في الشرق الأوسط.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code