حازم بازان يستقيل ولا بديل له حتى الآن

استقال حازم بازان، مدير مجموعة شركاء الحلول لدى شركة "إتش بي" في الشرق الأوسط من منصبه مؤخرا، بعد أن شغل عدة مناصب لدى الشركة الرائدة، وأسهم بدور كبير في الفترة الأخيرة وبالتعاون مع سلفه كريستوف شل في وضع برنامج الشريك المفضل المعتمد حاليا لدى الشركة. وفي حديث حصري إلى مجلة تشانل العربية، علق حازم بازان على قراره قائلا:" لقد اتخذت هذا القرار الشخصي لأبحث عن تحدي جديد في هذا مجال، وكانت "إتش بي" حريصة على استمراري في العمل، ولكن يبدو أن الوقت قد حان لأعيد النظر وأفكر في مسيرة عملي".

  • E-Mail
حازم بازان يستقيل ولا بديل له حتى الآن ()
 Imad Jazmati بقلم  July 13, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


استقال حازم بازان، مدير مجموعة شركاء الحلول لدى شركة "إتش بي" في الشرق الأوسط من منصبه مؤخرا، بعد أن شغل عدة مناصب لدى الشركة الرائدة، وأسهم بدور كبير في الفترة الأخيرة وبالتعاون مع سلفه كريستوف شل في وضع برنامج الشريك المفضل المعتمد حاليا لدى الشركة.

وفي حديث حصري إلى مجلة تشانل العربية، علق حازم بازان على قراره قائلا:" لقد اتخذت هذا القرار الشخصي لأبحث عن تحدي جديد في هذا مجال، وكانت "إتش بي" حريصة على استمراري في العمل، ولكن يبدو أن الوقت قد حان لأعيد النظر وأفكر في مسيرة عملي".

وأضاف:" لقد منحتني تجربة العمل لدى "إتش بي" الكثير، كما أنني لم أبخل بما لدي، ولكن الوقت حان لتعلم ما هو جديد وإنجاز وتطوير أشياء جديدة، فقد بدا التحدي ليس كافيا لدى "إتش بي" مؤخرا".

عمل بازان لدى "إتش بي" قرابة تسع سنوات، تنقل فيها بين عدة مناصب، قبل أن يتولى مهمة تطوير قنوات التوزيع التي أشرف عليها حتى تركه العمل لدى الشركة.

وأكد مصدر لدى الشركة الخبر قائلا:" نعم لقد قرر حازم بازان ترك العمل لدى الشركة، ويمكنني تأكيد ذلك رسميا". غير أن المصدر لم يشر إلى أية احتمالات حول وجهة بازان القادمة. في حين أن خبرته الكبيرة في مجال تقنية المعلومات في الأسواق ستدفع بعدد من الشركات العالمية إلى تقديم عروضها له غالبا.

من جهته أكد بازان أنه باق في أسواق تقنية المعلومات، وفي دبي تحديدا، وقال:" لم أتخذ قراري النهائي بعد، هناك أكثر من فرصة لكنني لم أحسم أمري بعد".

كما أكد المتحدث أن "إتش بي" لم تتخذ بعد قرارها فيما يتعلق بتعيين بديل لبازان في هذا المنصب حتى الآن، وسيتم الإعلان عن ذلك لدى اتخاذ القرار المناسب.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code