فيروس أم خلل، أو الاثنان معا

تحذير إلى أصحاب الهواتف الذكية Smart Phones، أو ما يسمى هواتف ذكية، وهو أن تمكين بلو توث وفتح رسائل مجهولة يتهددهم بمخاطر الإصابة بفيروسين ينتشران حاليا كالنار في الهشيم في دولة الإمارت العربية المتحدة.

  • E-Mail
فيروس أم خلل، أو الاثنان معا ()
 Samer Batter بقلم  February 16, 2006 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تحذير إلى أصحاب الهواتف الذكية Smart Phones، أو ما يسمى هواتف ذكية، وهو أن تمكين بلو توث وفتح رسائل مجهولة يتهددهم بمخاطر الإصابة بفيروسين ينتشران حاليا كالنار في الهشيم في دولة الإمارت العربية المتحدة. ومن جهة أخرى، تلقى بعض مستخدمي الهاتف الجوال في الإمارات العربية المتحدة رسالة نص SMS تعتذر فيها شركة اتصالات عن خلل بسيط في اقتطاع رسوم متأخرة،(يبدو أنه أودى بنظام المحاسبة ومسح رصيد المشترك- المحرر). لكن الرسالة تشير أيضا إلى أنه مجرد تأخير جرى بعدها حسم رسوم متأخرة. آخرون زعموا أنهم اخترقوا نظام الخدمة وأضافوا رصيد إضافي لهم بطريقة طلب رقم معين، لكن عمليات الغش التي قاموا بهم تم اكتشافها وتبخر لاحقا الرصيد الإضافي الذي أضيف بطريقة غير شرعية.
أما نص الاعتذار فهو كالتالي:
Due to minor system error we were unable to charge your Wasel account with the subscription fees of some of our services for certain period of time. This backlog of due charges has now been deducted from your account. Please accept our apology for any inconvenience caused.

تصادف ذلك مع انتشار فيروس "كبير" Cabir الذي يسرع في نفاذ البطارية ويسحب رصيد المشترك.
وفقا لما نشرته اليوم صحيفة جلف نيوز الإنكليزية التي تصدر من دبي. فقد أوردت الصحيفة أن هذا الفيروس كبير أو الفيروس الثاني Commwarrior ، يمسح رصيد المشترك ويوقف القدرة على تلقي المكالمات. لكن ذلك لا يبرر اختفاء الرصيد الذي يمكن أن يختفي في حالتين الأولى خلل لدى شركة الخليوي أو قيام الفيروس بإجراء مكالمات أو اتصالات دون علم صاحبه وهو الاحتمال المرجح لولا رسائل الاعتذار التي سبق أن ذكرناها هنا. وتحدث الإصابة من خلال تقنيتي بلو توث اللاسلكية وتقنية الوسائط MMS، يقوم الفيروس بإرسال ملفات مصابة إلى كل أرقام الهواتف التي يجدها في الهاتف المصاب (مما قد يبرر اختفاء الرصيد، أو توقع فاتورة بمبلغ كبير بالنسبة لهواتف الخليوي التي تعتمد الدفع لاحقا).
ونحاول الاتصال بمختلف الأطراف المعنية في القضية للاستفسار حول صحة مصدر المشاكل وطبيعتها بصورة دقيقة، لذا نرجو منكم تتبع هذا الخبر لاحقا اليوم على موقعنا هذا.
ولم نوفق حتى الآن في إجراء الاتصال مع مسؤولي اتصالات حول الموضوع إلا أن أحدهم أجاب بأنهم اقتطعوا رسوم الاشتراك بخدمة GPRS التي فاتهم اقتطاعها سابقا، علما أنني وزميل لي اشتركنا دون استخدام الخدمة بل لمراجعة واختبار هاتف جوال لم يعمل جيدا وقتها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code