استقالة تنفيذيان من مايكروسوفت

تودع شركة مايكروسوفت في الفترة القادمة اثنين من كبار موظفيها في المنطقة بعد أن تقدم كل من إمري بيركن، رئيس مايكروسوفت الشرق الأوسط وأفريقيا، وعبد اللطيف الملا، المدير العام لتطوير الأعمال الاستراتيجية في منطقة الخليج وباكستان. وفي حين سيغادر الملا منصبه نهاية الشهر الحالي، فإن بيركن سيسلم مهامه بحلول يناير 2006.

  • E-Mail
استقالة تنفيذيان من مايكروسوفت ()
 Imad Jazmati بقلم  November 8, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تودع شركة مايكروسوفت في الفترة القادمة اثنين من كبار موظفيها في المنطقة بعد أن تقدم كل من إمري بيركن، رئيس مايكروسوفت الشرق الأوسط وأفريقيا، وعبد اللطيف الملا، المدير العام لتطوير الأعمال الاستراتيجية في منطقة الخليج وباكستان. وفي حين سيغادر الملا منصبه نهاية الشهر الحالي، فإن بيركن سيسلم مهامه بحلول يناير 2006.

وقد أكد بهاء عيسى، مدير اتصالات الشركة لدى مايكروسوفت الخليج هذه الأنباء، وقال:" لقد استقال عبد اللطيف الملا من منصبه وسيغادر الشركة مع نهاية الشهر، وكذلك الأمر بالنسبة إمري بيركن الذي يغادر الشركة مع مطلع العام القادم بعد أن أمضى معها اثنتي عشرة عاما الماضية". لكنه بدوره شدد على أن هذه التغييرات لن تؤثر على استراتيجيات ومشاريع مايكروسوفت التي تقدمها لشركائها، وقال:" إن تنفيذ ما تلتزم مايكروسوفت به تجاه شركائها لا يقتصر على تواجد الأشخاص ذاتهم عندما يتم الاتفاق عليه".

وبالإضافة إلى منصبه كرئيس مايكروسوفت في الشرق الأوسط وأفريقيا، شغل بيركن منصب نائب الرئيس لمايكروسوفت في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. كما أشرف على تأسيس أعمال الشركة في تركيا بعد انضمامه إليها في العام 1993، كما تشيد مايكروسوفت على موقعها على الإنترنت بإسهامات بيركن في دفع عجلة النمو والتطور لأعمالها في الشرق الأوسط وأفريقيا.

أما من جهته فقد عمل عبد اللطيف الملا منذ انضمامه إلى مايكروسوفت على خدمة الشركة في مختلف المجالات، مما منحه جائزة الرئيس الفخرية على مساهماته في تطوير أعمال مايكروسوفت في المنطقة. وقد شغل منصب مدير عام مايكروسوفت جنوب الخليج حتى إعلان الشركة عن دمج شركتيها في شمال الخليج وجنوبه تحت إدارة موحدة تتخذ من دبي مقرا لها، لتولى منذ ذلك الحين مهام المدير العام لتطوير الأعمال الاستراتيجية لمنطقة الخليج وباكستان.

وكان علي فرماوي، نائب الرئيس لمايكروسوفت أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا قد علق على قرار إعادة الهيكلة قائلا:" إن الفرصة الأنسب للقيام بهذه الخطوة هي في وقت تكون أعمال الشركة تسير على خير ما يرام، مما تيتح لك المجال للتفكير في مستقبل هذه الأعمال وتقييم استراتيجياتك والخيارات البديلة الممكنة دون أية ضغوط أو ارتباك. ولقد حقق هذين الفرعين للشركة نتائج هائلة في السنوات القليلة الماضية، كما أن الفرص العديدة المتاحة أمام الشركة قد شجعت على هذا الاندماج بين فرعي الشركة في منطقة الخليج".

أما من جهتها فقد رأت الشركات العاملة في قنوات التوزيع أن هذه الاستراتيجية الجديدة لمايكروسوفت ستمكنها من تعزيز استراتيجياتها الإقليمية في المنطقة كما ستساعد في تطوير علاقاتها مع قنوات التوزيع.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code