غوغل والحرب على الإرهاب!

تطور شركة غوغل أدوات ترجمة قوية لكي تكرسها لخدمة الحكومة الأمريكية باتجاهين هما اللغة العربية والصينية. سواد عيوننا لن يجعل منتجات تقنية المعلومات تدعم اللغة العربية أو تعترف بها، ومن سخرية الأقدار أن دعم اللغة العربية أصبح موضوعا حيويا لدى الشركات الأمريكية لا لخدمة مستخدمي تقنية المعلومات هنا، بل لخدمة جهود الإدارة الأمريكية لمكافحة الإرهاب كما تزعم

  • E-Mail
غوغل والحرب على الإرهاب! ()
 Samer Batter بقلم  August 25, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


تطور شركة غوغل أدوات ترجمة قوية لكي تكرسها لخدمة الحكومة الأمريكية باتجاهين هما اللغة العربية والصينية. سواد عيوننا لن يجعل منتجات تقنية المعلومات تدعم اللغة العربية أو تعترف بها، ومن سخرية الأقدار أن دعم اللغة العربية أصبح موضوعا حيويا لدى الشركات الأمريكية لا لخدمة مستخدمي تقنية المعلومات هنا، بل لخدمة جهود الإدارة الأمريكية لمكافحة الإرهاب كما تزعم. وأصبحت بعض شركات تتنافس لتقديم حلول ترجمة أو غيرها سعيا منها وراء "الكباب"ن لتقدم أدوات مواجهة في "الحرب على الإرهاب" والتي أصبحت تولده أكثر من مكافحته. وتعاني الحكومة الأمريكية ضعفا كبيرا في توفير مترجمين للكم الهائل من الاتصالات من بريد إلكتروني ومواقع ومكالمات هاتفية لمجموعات تشتبه في تورطهم بالإرهاب. فالمترجمين الذين أغراهم الدولار الأخضر للعمل في مجال أشبه بالتجسس ضد الناطقين بالعربية، يعملون للكسب المادي ويفتقر معظمهم للنزاهة والدقة، فهل يسعفهم غوغل أو غيره؟
المهم أننا سنحظى بقدرات ترجمة مجانية من غوغل من وإلى اللغة العربية، وسنترك الباقي على الله، أو مارأيكم؟
للمزيد يمكن زيارةالموقع
http://blog.outer-court.com/archive/2005-05-22-n83.html
http://www.languageweaver.com/

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code