طابعات كوداك تدخل المنافسة منتصف العام 2006

كشفت شركة كوداك المختصة في منتجات التصوير والتصوير الرقمي عن نيتها تقديم طابعات تعمل بتقنية نفث الحبر تتفوق بمزاياها على مجموعة الطابعات المتوفرة حاليا في الأسواق من شركات مثل إتش بي وليكسمارك وكانون وإبسون وغيرها. ويتوقع لهذه الطابعات التي تنوي أن تطرحها الشركة في منتصف العام القادم أن تمتاز بسهولة الاستخدام على غرار وحدات طباعة الصور الخاصة بكاميرات إيزي شير المتوفرة حاليا في الأسواق.

  • E-Mail
طابعات كوداك تدخل المنافسة منتصف العام 2006 ()
 Imad Jazmati بقلم  June 23, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


كشفت شركة كوداك المختصة في منتجات التصوير والتصوير الرقمي عن نيتها تقديم طابعات تعمل بتقنية نفث الحبر تتفوق بمزاياها على مجموعة الطابعات المتوفرة حاليا في الأسواق من شركات مثل إتش بي وليكسمارك وكانون وإبسون وغيرها.
ويتوقع لهذه الطابعات التي تنوي أن تطرحها الشركة في منتصف العام القادم أن تمتاز بسهولة الاستخدام على غرار وحدات طباعة الصور الخاصة بكاميرات إيزي شير المتوفرة حاليا في الأسواق.

وكان مصدر مسؤول قد أشار إلى بعض التفاصيل الخاصة بهذه الطابعات لدى الإعلان عن خطة التحول إلى عالم التصوير الرقمي في سبتمبر من العام 2003. ومن المتوقع أن تعلن الشركة عن طابعات نفث الحبر تناسب طباعة الصور.
ورغم تأكيد الشركة على تفوق هذه الطابعات تقنيا إلا أنها لم تحدد موعدا لطرحها. ويقدر حجم الاستثمار في أسواق الطابعات بمئات الملايين، غير أن ما يميز هذه السوق أن هوامش الأرباح من بيع الطابعات لا تكاد تذكر مقارنة بما تجنيه شركات إنتاجها من بيع المستلزمات التقنية لها من أحبار وغيرها، إذ أن المستخدم قد لا يحتاج لشراء أكثر من طابعة واحدة، إلا أنه سيشتري وباستمرار هذه المواد مع استمرار استخدامه لها.

ويتوقع بعض المختصين في أحوال هذا السوق أن كوداك ستلجأ إلى تقديم هذه المكونات بأسعار تجذب المستخدمين إلى الاستثمار في طابعاتها. ولعل هذه الوسيلة تكون أسرع السبل لكي تحظى كوداك ذات الاسم المعروف بعالم التصوير الرقمي بمكانة مماثلة في أسواق الطابعات التي تلفت أنظار كبرى الشركات إليها. لكن ذلك يبقى منوطا بسرعة تراجع مبيعات الأفلام التي تعتمد كوداك عليها لتمويل مشاريع ومبادرات المنتجات الرقمية التي تقوم بها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code