"أرابتل" تكشف النقاب عن تقنية "إي موم"

طرحت شركة "أرابتل ARABTEL"- بالتعاون مع "إم بي سي سولوشنز MBC Solutions"- مؤخراً الحل الفريد من نوعه "إي موم eMOM" الذي يعد باكورة منتجات سلسلة "موبيلايف MOBILIFE" من "أرابتل"، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد يوم أمس الأربعاء في فندق أبراج الإمارات بدبي.

  • E-Mail
"أرابتل" تكشف النقاب عن تقنية "إي موم" ()
 Thair Soukar بقلم  June 16, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


طرحت شركة "أرابتل ARABTEL"- بالتعاون مع "إم بي سي سولوشنز MBC Solutions"- مؤخراً الحل الفريد من نوعه "إي موم eMOM" الذي يعد باكورة منتجات سلسلة "موبيلايف MOBILIFE" من "أرابتل"، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد يوم أمس الأربعاء في فندق أبراج الإمارات بدبي.

اسم الحل "eMOM" هو اختصار لعبارة "Email-on-the-Move" (بريد إلكتروني أثناء التنقل)، وهو يستند في عمله إلى تقنيات شركة MOBILEWEBSURF INC الرائدة في تطوير حلول "تحويل البريد الإلكتروني Push Email" في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وستتولى شركة "إم بي سي سولوشنز" ترويج حل "إي موم" الجديد – الذي يعتبر أول تقنية لنقل البريد الإلكتروني في منطقة الشرق الأوسط- بأسواق الإمارات العربية المتحدة.

يعتمد "إي موم" في عمله على تقنية "تحويل البريد الإلكتروني Push Technology" التي تتيح لمستخدميها نقل بريدهم الإلكتروني نقلاً آمناً إلى هواتفهم المحمولة تلقائياً ومن دون الحاجة إلى تنزيلها يدوياً وبالتدريج. وتوفر هذه التقنية لمستخدميها كذلك حرية الخيار في تنزيل ملحقات الرسائل البريدية الإلكترونية التي يرغبون بها مما يسهم كثيراً في تقليص تكاليف تبادل البيانات عليهم. ويقدم "إي موم" لمستخدميه أيضاً إمكانية الوصول السريع والمباشر إلى البيانات المهمة كالتقويم، ودفتر المواعيد، والبريد الإلكتروني، والمجلدات الرئيسية، والعناوين الخاصة، والمستندات الموجودة على أجهزة الكمبيوتر والخادم. ويتميز "إي موم" كذلك بسهولة الاستخدام، والسعر المعقول، إضافة إلى الاعتمادية العالية. وهو حل لتبادل البريد الإلكتروني بشكل آمن عبر الهواتف المحمولة يستند إلى تقنية Client-Server ويستهدف قطاع الشركات. ويدعم "إي موم" كافة أجهزة الهاتف النقالة، ولا تزيد كلفته عن العشرة دولارات شهرياً لكل موظف.

وقال أوماكانت راث، المدير التنفيذي لشركة "أرابتل"، في معرض تعليقه على الحل الجديد: "تجد معظم الشركات نفسها مضطرة إلى تقديم حلول اتصال لاسلكية بخدمة البريد الإلكتروني لكبار موظفيها فقط، وذلك نظراً للتكاليف العالية التي تنطوي عليها هذه العملية في حال تقرر توفيرها للجميع. ولكن بفضل حل "إي موم" الخاص بالمشاريع فإنه بإمكان أية شركة تأمين وصول لاسلكي آمن لخدمة البريد الإلكتروني لجميع موظفيها بكلفة تقل عن 10 دولارات في الشهر للموظف الواحد، ومن دون أية استثمارات إضافية في شراء أجهزة خاصة، ذلك أن الحل الجديد يتوافق مع أي هاتف محمول مزود بتقنية GPRS، أو أي مساعد رقمي شخصي. وبصورة مماثلة لبرنامج "آوتلوك Outlook" الخاص بأجهزة الكمبيوتر الشخصية، يمكن لمستخدمي "إي موم" الوصول إلى بريدهم الإلكتروني- بما في ذلك الملحقات المرفقة- فضلاً عن إمكانية استعراضها، والرد عليها، وتحويلها، وحذفها، إضافة إلى إنشاء رسائل بريدية جديدة".

تستند خدمة البريد الإلكتروني التقليدية الخاصة بالهواتف المحمولة إلى تقنية "واب WAP" التي توجب على مستخدميها القيام بأنفسهم بتنزيل المعلومات والبيانات إلى هواتفهم المحمولة في عملية يعيبها البطء والصعوبة، الأمر الذي شكل سبباً رئيسياً وراء قلة استخدام وانتشار خدمات البريد الإلكتروني والتقويم ضمن أجهزة الهاتف المحمول. ولعل أبرز ما يميز خدمات "إي موم" أنها تتيح وصولاً سريعاً وسهلاً إلى البريد الإلكتروني عبر الهواتف المحمولة- ذلك أنها تعمل على تحديث البريد الإلكتروني على الهاتف في الزمن الفعلي وبصورة أوتوماتيكية بالكامل.

من جانبه علق فاروق بدر الدين، المدير الإداري لشركة "أرابتل"، بقوله: "أعتقد بأن تقنية تحويل البريد الإلكتروني تعد بمثابة الثورة الجديدة القادمة في عالم الاتصالات عبر الهواتف المحمولة. فحل "إي موم" الجديد يوفر لمستخدميه راحة كبيرة لا يضطرون معها إلى حمل أكثر من هاتف محمول واحد فقط أينما توجهوا، في حين يتعين عليهم بدونه حمل العديد من الأجهزة المحمولة لإنجاز الأعمال أثناء التنقل والتجوال. فكما أن الشركات لديها الحرية لاستخدام أي نوع من الكمبيوترات المكتبية أو الدفترية لإدارة بريدها الإلكتروني، فإن بإمكانها كذلك بفضل الحل "إي موم" التمتع بالمرونة ذاتها، وتقديم خدمات الوصول إلى البريد الإلكتروني لموظفيها عبر أي هاتف محمول".

أما مادهو بهانداري، المدير الإداري لشركة "إم بي سي سولوشنز" المختصة بتزويد حلول تقنية المعلومات بالإمارات، فأعرب عن سعادته بمشاركة "أرابتل" في ترويج وتوزيع حل "إي موم" في أسواق الدولة، قائلاً: "نحن على ثقة تامة بأن تقنية تحول البريد الإلكتروني ستسهم في جسر الهوة التي طال انتظار عالم الشركات للحل الكفيل بجسرها. ولا شك بأن الحل "إي موم" سيمنح الشركات المرونة المنشودة في مجال إدارة البريد الإلكتروني عبر الأجهزة المحمولة وفي الزمن الفعلي أيضاً، فضلاً عن أنه سيسهم في تقليص التكاليف، وتعزيز مستوى أداء فرق العمل".

ومن أهم ما يميز "إي موم" أيضاً أنه يناسب المستخدمين الأفراد والموظفين في الشركات بمختلف أحجامها في آن معاً، ذلك أنه يتيح استخدام أنظمة "مايكروسوفت إكتشينج Microsoft Exchange"، و"لوتس دومينوLotus Domino"، إضافة إلى حسابات البريد الإلكتروني المستندة إلى الويب POP3/IMAP. وتتمتع خدمات "إي موم" أيضاً بالقدرة على العمل خارج البلاد مما يجعلها مثالية للموظفين لدى الشركات العالمية التي تتطلب أعمالهم سفراً وتجوالاً مستمرين. وستبدأ الشركتان بتوفير الحل الجديد هذا في الأسواق مباشرة للعملاء في قطاع الشركات، في حين سيتوفر للمستخدمين الأفراد في فترة لاحقة خلال الربع الثالث من العام 2005.

وبحسب ما أكده السيد سانجاي سينها، رئيس شركة "موبايل ويب سيرفMobileWebSurf Inc " التي تتخذ من وادي السيليكون في الولايات المتحدة مقراً لها، فإن الميزات والوظائف الغنية التي يتمتع بها الحل "إي موم" تجعله من أفضل وأقوى حلول تحويل البريد الإلكتروني المتوفرة اليوم على مستوى العالم. "يسعدنا التحالف مع شركة "أرابتل" من أجل توفير هذا الحل المميز في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا، ونحن على يقين بأن مستخدمي الهواتف المحمولة في هذه المنطقة من العالم سيستفيدون استفادة كبيرة من ميزات هذا الحل الفريد. وأؤكد للجميع بأنه ليس ثمة مثيل لهذا الحل حتى الآن على الصعيد العالمي".

وبخلاف حلول تحويل البريد الإلكتروني الأخرى المتوفرة في الأسواق، يتمتع "إي موم" بخاصية غير مسبوقة تتمثل في توافقه مع أي هاتف محمول في الإمارات العربية المتحدة، سواءً كان من طراز "نوكيا"، أو "سامسونغ"، أو "سون إريكسون"، أو "إل جي"، أو أي هاتف آخر يدعم تقنية GPRS.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code