أبل وإنتل، زواج مصلحة أم متعة؟

طمأنت أبل مستخدمي ومطوري برامج نظام ماكنتوش عقب إعلانها التحول إلى معالجات إنتل، إلى أنها ستوفر لهم أدوات ترحيل كود البرامج لتتوافق مع هذه المعالجات. وأكدت الشركة أنها ستستكمل تحويل كامل خط منتجاتها ليعمل بمعالجات إنتل في عام 2007.

  • E-Mail
أبل وإنتل، زواج مصلحة أم متعة؟ ()
 Samer Batter بقلم  June 8, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


طمأنت أبل مستخدمي ومطوري برامج نظام ماكنتوش عقب إعلانها التحول إلى معالجات إنتل، إلى أنها ستوفر لهم أدوات ترحيل كود البرامج لتتوافق مع هذه المعالجات. وأكدت الشركة أنها ستستكمل تحويل كامل خط منتجاتها ليعمل بمعالجات إنتل في عام 2007. وعرضت أبل في مؤتمر مطوري ماكنتوش أدوات برمجية خاصة لعملية التحول. وستضم أجهزة ماكنتوش برنامج يدعى روزيتا Rosetta يتولى تلقائيا تشغيل برامج منصة معالجات أي بي إم PowerPC في المعالجات الجديدة من إنتل. كما أن مطوري برامج ماكنتوش سيصممون برامجهم للعمل على كلتا المنصتين. لكن أهم الخاسرين سيكون طقم البرمجة CodeWarrior الذي سينتهي أمام أدوات أبل الجديدة التي يمكنها تطوير البرامج بدعم ثنائي من الأجهزة الحديثة من إنتل والقديمة من أي بي إم.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code