حلول مصرفية عالمية من شركة أردنية

يحلم أصحاب البنوك بالتخلص من عبء المقاصة اليدوية والآلية للشيكات لما في ذلك من مكاسب عدة منها إدارة أفضل للأموال، تخفيض ملموس لمصاريف التقاص، تدقيق ومراقبة لحظية لنظام الدفع بالشيكات. اضافة الى الحد من ظاهرتي الشيكات المرتجعة وعمليات الإحتيال Check Fraud التي كانت ولا زالت تطال البنوك بين الحين والاخر، هذا ما جاء في دراسة جمعية البنوك الأمريكية والتي أكدت فيها الدراسة انه يمكن لنظام التقاص الإلكتروني الآني للشيكات ان يقلص من حجم خسائر الناجمة عن عمليات الإحتيال بما نسبته 95 %.

  • E-Mail
حلول مصرفية عالمية من شركة أردنية ()
 Samer Batter بقلم  June 7, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


يحلم أصحاب البنوك بالتخلص من عبء المقاصة اليدوية والآلية للشيكات لما في ذلك من مكاسب عدة منها إدارة أفضل للأموال، تخفيض ملموس لمصاريف التقاص، تدقيق ومراقبة لحظية لنظام الدفع بالشيكات. اضافة الى الحد من ظاهرتي الشيكات المرتجعة وعمليات الإحتيال Check Fraud التي كانت ولا زالت تطال البنوك بين الحين والاخر، هذا ما جاء في دراسة جمعية البنوك الأمريكية والتي أكدت فيها الدراسة انه يمكن لنظام التقاص الإلكتروني الآني للشيكات ان يقلص من حجم خسائر الناجمة عن عمليات الإحتيال بما نسبته 95 %.

واستجابة للحاجة الماسة لمكننة التقاص اليوم بشكل الكتروني وفوري للشيكات، عكفت شركة بروجرس سوفت Progress Soft منذ سنوات على ابتكار وتطوير اول نظام للتقاص الالكتروني الفوري في العالم، لتخطف الاضواء من خلاله وتحاكي امال وتطلعات المصارف والمصرفين للحصول على تكنولوجيا عالية الدقة تسمح باجراء تقاص لحظي للشيكات دون الحاجة لتناقلها ورقيا فيما بينهم.

وفي معرض تعليقه على النظام الجديد، قال رئيس هيئة مديري شركة بروجرس سوفت ProgressSoft م. ميشيل وكيلة: "يعد نظام التقاص الالكتروني للشيكات قفزة نوعية ورائدة في مجال التكنولوجيا المصرفية، وسيؤدي تطبيقه الى تغيير جذري في طرق تنفيذ الاعمال في القطاع المصرفي".

كانت البداية، كما يقول وكيلة عندما شعرت "بروجرس سوفت" بمعانة البنوك والخسائر التي كانت تتكبدها سنويا جراء عمليات الاحتيال وما يشابهها من قصص للشيكات المرتجعة. "لقد شعرنا بمدى حاجة تلك المؤسسات وغيرها لحل تتقني يغنيها عن الخوض في المعاملات الورقية التي لا تخلو من المغامرة تارة والمقامرة تارة اخرى"، مشيرا إلى دراسة البنك المركزي الأمريكي Federal Reserve للعام 1995 والتي قدر فيها خسائر البنوك الامريكية من الشيكات الخاطئة بحوالي 600 مليون دولار.

وأضاف وكيلة: "أيقظت هذه الدراسة وغيرها من الدرسات البنوك المركزية وعلى رأسها الامريكي على حقيقية كانت بالامس القريب مغيبة عن الاذهان وصعبة المنال. وكشفت لهم الجدوى الاقتصادية المتوخاة من تطبيق نظام التقاص الالكتروني للشيكات اذ يمكن لبنك تبلغ ودائعه 10 مليار دولار ان يوفر سنويا الحوالي 7 مليون دولار، بينما يمكن لبنك اخر تبلغ ودائعه 100 مليار دولار ان يوفر 260 مليون دولار سنوياً".

وفي دراسة اخرى اجرتها منظمة غرف التقاص الإلكتروني للشيكات ECCHO وجدت المنظمة أنه يمكن للولايات المتحدة الأمريكية توفير ما لا يقل عن 2-3 مليار دولار سنوياً من خلال تحويل تقاص الشيكات بين بنوكها إلى تقاص إلكتروني.
وقد نظمنا مؤخرا مع حلفائنا في HP معرض متخصص لانظمة المدفوعات في الولايات المتحدة حيث تمكننا من الوصول الى اكبر شريحة من البنوك المركزية في العالم.
ونظرا لانعقاد المؤتمرت في الولايات المتحدة وبالاخص في احد اكبر المعراض المتخصصة لاقينا حضور وتفاعل هو الاكبر من نوعه جمع بين اوصاله كبرى البنوك المركزية في العالم.. وكان هناك تواصل نوعي مع محافظ البنك المركزي الامريكي والكندي كما التقينا بوفود اخرى رفيعة المستوى مثلت عدد من الاتحادات والجمعيات المصرفية الامريكية والكندية واليابانية والبنك المركزي الالماني. وغرف المقاصة الامريكية.
كما تلقينا العديد من الدعوات من شركات أوروبية وأخرى آسيوية وأفريقية تعمل في مجال تكنولوجيا خدمات البنوك لفتح قنوات تعاون بينها وبين الشركة لبحث طرق دخول النظام الأسواق الأمريكية والأوروبية وتطبيقه على مستوى القطاع المصرفي.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code