الاتصال اللاسلكي جوا

أصبح استخدام أجهزة الاتصال اللاسلكي أثناء الرحلات الجوية متاحا وفقا إلى خبير في مجال الاتصالات اللاسلكية، وذلك بسبب التقنيات المتطورة في الأجهزة التي تحتوي على تقنية "واي فاي" والجهود المتواصلة من قبل مصنعي الطائرات لضمان عمل الهواتف المتحركة وأجهزة الكمبيوتر المحمول والعديد من الأجهزة الإلكترونية الأخرى أثناء الرحلات الجوية التجارية.

  • E-Mail
الاتصال اللاسلكي جوا ()
 Osama Alasmar بقلم  May 9, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أصبح استخدام أجهزة الاتصال اللاسلكي أثناء الرحلات الجوية متاحا وفقا إلى خبير في مجال الاتصالات اللاسلكية، وذلك بسبب التقنيات المتطورة في الأجهزة التي تحتوي على تقنية "واي فاي" والجهود المتواصلة من قبل مصنعي الطائرات لضمان عمل الهواتف المتحركة وأجهزة الكمبيوتر المحمول والعديد من الأجهزة الإلكترونية الأخرى أثناء الرحلات الجوية التجارية.
وتوقع بشار دحابرة, مدير عام ومؤسس شركة "انفوتوسيل دوت كوم أن تنتشر خدمات الإنترنت في كافة الرحلات الجوية التجارية في ضوء النجاح الذي حققه عدد من الشركات المتخصصة بصناعة الطائرات وشركات الطيران في اعتماد خدمات الإنترنت أثناء الرحلات الجوية.
ويقول دحابرة: "نتوقع أن تنتشر خدمات الاتصال اللاسلكي في الرحلات الجوية التجارية بشكل كبير نظراً للتطورات التكنولوجية التي نشهدها حالياً، حيث يصبح بإمكان المسافرين استخدام أجهزة الاتصال اللاسلكي بما فيها الهاتف المتحرك".
وأظهرت الأبحاث التي أجرتها مؤخراً شركة "أيرباص" أنه يمكن استخدام الهواتف المتحركة وأجهزة الاتصال اللاسلكي في الطائرات من دون حدوث تداخل مع أنظمة الطائرة الملاحية. وتمنع العديد من شركات الطيران استخدام الهاتف المتحرك أثناء إقلاع وهبوط الطائرة خوفاً من تعطيل الأجهزة التي يتم من خلالها الاتصال بين الطيارين وأبراج المراقبة. وأثبتت الأبحاث التي أجرتها "أيرباص" والتي استغرقت عامين وحظيت بالتأييد من قبل "اللجنة الأوروبية" أنه يمكن استخدام الهواتف المتحركة في الطائرات دون حدوث أية مشاكل تقنية. كما أجريت تجارب ناجحة على إجراء الاتصالات وإرسال الرسائل عبر الهواتف المتحركة في الطائرة من نوع (A320)، فضلا عن تجارب ناجحة على تطبيقات الشبكات اللاسلكية التي تتضمن تقنية "بلوتوث" (Bluetooth) و"واي فاي" والحزمة السريعة CDMA.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code