"مايكروسوفت" تعين "ريدينغتون" موزعاً رابعاً لها في السوق السعودية

قامت "مايكروسوفت" مؤخراً بتعيين "ريدينغتون" موزعاً لمنتجاتها في أسواق المملكة العربية السعودية لتصبح الأخيرة بذلك الموزع الرابع لـ "مايكروسوفت" إلى جانب كل من "آبتك"، و "الشركة المتطورة للوسائل المتكاملة AIM"، و"مكتب مشعل السديري MSO".

  • E-Mail
"مايكروسوفت" تعين "ريدينغتون" موزعاً رابعاً لها في السوق السعودية ()
 Thair Soukar بقلم  March 30, 2005 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


قامت "مايكروسوفت" مؤخراً بتعيين "ريدينغتون" موزعاً لمنتجاتها في أسواق المملكة العربية السعودية لتصبح الأخيرة بذلك الموزع الرابع لـ "مايكروسوفت" إلى جانب كل من "آبتك"، و "الشركة المتطورة للوسائل المتكاملة AIM"، و"مكتب مشعل السديري MSO".

بهذه المناسبة، قال خالد الضاهر، المدير العام لمايكروسوفت السعودية إن هذه الشراكة ترمي إلى توجيه تركيز أكبر واهتمام أفضل بالمناطق النائية والمدن الثانوية بالمملكة، فمن الملاحظ في الوقت الحالي أن التركيز يقتصر فقط على الرياض، وجدة، والخبر. كما تهدف مايكروسوفت من وراء هذه الخطوة إلى تزويد شركائها وعملائها بأحدث التقنيات والحلول، إضافة إلى المساهمة في تطوير مجتمع تقنية المعلومات السعودية على نحو أفضل''.

من جانبه، قال أسواني كومار، مدير الأعمال لدى ريدينغتون الخليج: ''تحظى ريدينغتون بحقوق توزيع مايكروسوفت في عمان واليمن، وتعد كذلك من كبار موزعي مايكروسوفت في الهند. ولا شك بأن حصولها على حقوق توزيع منتجات مايكروسوفت في السعودية سيفتح أمامها فرصاً أكبر ومجالاً أوسع للنمو، فالشركة تتمتع بحضور قوي في السوق السعودية، ولديها مستودعات مركزية هناك، إضافة إلى مكاتب في الرياض، وجدة، والخبر''.

وأردف كومار بأن مايكروسوفت تعد ثاني علامة تجارية عالمية بارزة تضاف إلى قائمة ريدينغتون، مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية من شأنها إضافة قيمة عظيمة للتعاملات التي تجريها ريدينغتون مع شركائها في السعودية. ''يمكننا بيع منتجات مايكروسوفت مباشرة عبر قنواتنا الخاصة بتوزيع وبيع منتجات إتش بي. كما أن إضافة مايكروسوفت إلى قائمة شركائنا سيساعدنا على جذب المزيد من معيدي البيع الأمر الذي سيسهم في توسيع نطاق تغطية قنوات ريدينغتون في كافة أرجاء المملكة".

على الرغم من أن "ريدينغتون" لا تقوم بتوزيع مكونات أجهزة الكمبيوتر في السوق السعودية، فإن لديها هناك قاعدة عملاء كبيرة من معيدي البيع المحليين الذين يشترون منها أجهزة "إتش بي" الطرفية ومستلزماتها الاستهلاكية؛ وهؤلاء سيشكلون الطريق الذي ستعبر من خلاله برمجيات "مايكروسوفت" إلى الأسواق.

وفي الوقت الذي تجري فيه "مايكروسوفت" عمليات فحص وتدقيق شاملة ومفصلة لقنوات التوزيع المرخصة الخاصة بها في المنطقة، فإن تعيين "ريدينغتون" كموزع معتمد لها في السعودية يأتي في توقيت يثير بلا شك تساؤلات وشكوك كثيرة حول استراتيجية التوزيع العامة التي ستنتهجها عملاقة صناعة البرمجيات في أسواق المنطقة.

حتى الآن، لم تنهي "مايكروسوفت" شراكتها مع أي من موزعيها المعتمدين بالمنطقة، بيد أن مايكروسوفت المملكة المتحدة تقول إن معيد البيع "آيتاك ITAC" قد اشترى بعضاً من برمجيات "مايكروسوفت" من موزع مرخص لمنتجات "مايكروسوفت" يتخذ من الشرق الأوسط مقراً رئيسياً له. ومنذ ذلك الحين، والمناوشات القضائية مستمرة بين الطرفين، غير أن "مايكروسوفت الشرق الأوسط" لم تكشف عن أية تفاصيل عن مصدر تلك البرمجيات، أو عن نتائج عمليات التدقيق والتمحيص التي تجريها.

وفي معرض تعليقه على سياسة "مايكروسوفت" العامة، قال كومار: "ربما تكون "مايكروسوفت" ترغب في دمج وتوطيد شبكة توزيع منتجاتها في المنطقة، ومثل هذا الإجراء نراه يطال حالياً الكثير من قنوات التوزيع حول العالم. فإذا نظرت إلى الهند، على سبيل المثال، تجد بأن هناك موزعين اثنين فقط لـ "مايكروسوفت"، ألا وهما: "ريدينغتون"، و "إنغرام مايكرو".

ليس ثمة ما يؤكد أو ينفي حدوث أية تغييرات وشيكة على قنوات توزيع وبيع منتجات "مايكروسوفت" في أسواق الشرق الأوسط، وكل ما يسعنا فعله الآن ترقب ما ستؤول إليه الأمور خلال الأسابيع أو الأشهر القليلة القادمة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code