"لينوفو" الصينية تستحوذ على وحدة "آي بي إم" لأجهزة الكمبيوتر الشخصية

بعد نحو أسبوع من المفاوضات والمشاورات أكدت شركة "آي بي إم" بيع وحدة أعمال أجهزة الكمبيوتر الشخصية التابعة لها لصالح مجموعة "لينوفو Lenovo Group" الصينية، إحدى أكبر الشركات الآسيوية المختصة بإنتاج أجهزة الكمبيوتر، في صفقة ضخمة بلغت قيمتها 1.75 مليار دولار. وسترتفع عائدات "لينوفو" من أجهزة الكمبيوتر الشخصية بموجب هذه الصفقة إلى نحو 12 مليار دولار، بواقع 11,9 مليون جهاز في السنة، استناداً إلى نتائج أعمال العام 2003 الخاصة بالشركتين. كما ستستفيد "لينوفو" بشكل كبير من قوة واتساع شبكة التوزيع والبيع التابعة لـ "آي بي إم"، والتي تغطي أكثر من 160 بلداً حول العالم.

  • E-Mail
"لينوفو" الصينية تستحوذ على وحدة "آي بي إم" لأجهزة الكمبيوتر الشخصية ()
 Thair Soukar بقلم  December 9, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


بعد نحو أسبوع من المفاوضات والمشاورات أكدت شركة "آي بي إم" بيع وحدة أعمال أجهزة الكمبيوتر الشخصية التابعة لها لصالح مجموعة "لينوفو Lenovo Group" الصينية، إحدى أكبر الشركات الآسيوية المختصة بإنتاج أجهزة الكمبيوتر، في صفقة ضخمة بلغت قيمتها 1.75 مليار دولار. وسترتفع عائدات "لينوفو" من أجهزة الكمبيوتر الشخصية بموجب هذه الصفقة إلى نحو 12 مليار دولار، بواقع 11,9 مليون جهاز في السنة، استناداً إلى نتائج أعمال العام 2003 الخاصة بالشركتين. كما ستستفيد "لينوفو" بشكل كبير من قوة واتساع شبكة التوزيع والبيع التابعة لـ "آي بي إم"، والتي تغطي أكثر من 160 بلداً حول العالم.

ويقتضي نص الاتفاقية بين الطرفين أن تتولى "آي بي إم" مسؤولية تزويد الخدمات والتسهيلات المالية إلى عملاء "لينوفو"، على أن تعتمد "آي بي إم" بدورها على مصانع "لينوفو" لتزويد عملائها في قطاعات الأعمال بأجهزة كمبيوتر مكتبية. وسوف ينتقل نحو 10 آلاف موظف من "آي بي إم" للعمل في "لينوفو" ليرتفع بذلك إجمالي عدد الموارد البشرية لدى المجموعة إلى قرابة 19 ألف موظف.

سيشغل ستيفن إم وارد- الذي يشغل حالياً منصب نائب الرئيس والمدير العام لمجموعة الأنظمة الشخصية لدى آي بي إم- منصب المدير التنفيذي لمجموعة "لينوفو"، فيما سيشغل يوانكينغ يانغ- الذي يشغل حالياً منصب نائب رئيس مجلس الإدارة، والرئيس، والمدير التنفيذي للمجموعة- منصب رئيس مجلس الإدارة، وذلك فور استكمال إجراءات الصفقة المتوقع في الربع الثاني من العام 2005.

بهذه المناسبة، قال تشوانزهي ليو، رئيس مجلس الإدارة الحالي لمجموعة "لينوفو": "كوني مؤسساً للمجموعة، أشعر بسعادة عارمة حيال هذه الصفقة التي تعد خطوة بالغة الأهمية ستساعد المجموعة على السير بخطى أسرع وثقة أكبر نحو التحول إلى شركة عالمية ذات مكانة بارزة وسمعة مرموقة. ولقد نجحت المجموعة خلال العشرين سنة الماضية في تحقيق تطورات ملفتة جعلتها تغدو شركة تقنية المعلومات الرائدة ليس في الصين فقط، وإنما على المستوى الآسيوي برمته".

وستستحوذ "آي بي إم" على 18،9% من إجمالي أسهم "لينوفو" بموجب نص الاتفاقية بينهما، حيث ستدفع "لينوفو" 650 مليون دولار نقداً لصالح "آي بي إم" التي ستحصل خلال الثلاث سنوات القادمة على أسهم في "لينوفو" توازي في قيمتها المبلغ المتبقي البالغة قيمته 600 مليون دولار تقريباً.

من جانبه، علق ساميويل دجي بالميسانو، رئيس مجلس إدارة "آي بي إم" ومديرها التنفيذي، بقوله: "إن هذه الخطوة من شأنها تعزيز قدرات "آي بي إم" على اغتنام الفرص الهائلة الكامنة التي لا تنفك تظهر بين ساعة وأخرى في ميدان تقنية المعلومات. ولقد نجحت "آي بي إم" خلال السنوات القليلة الماضية في فرض نفسها بقوة كشركة عالمية رائدة في مجال توفير الحلول المبتكرة لقطاعات الأعمال بمختلف أحجامها وتخصصاتها. ولا شك بأن ذلك يتطلب منها التركيز بشكل مكثف على العملاء ومتطلباتهم، فضلاً عن زيادة الاستثمارات في مجال الأبحاث والتطوير، وبناء رأس المال الفكري، إن صح التعبير. وفي غضون ذلك، تواصل صناعة أجهزة الكمبيوتر الشخصية تركيزها على قطاع المستهلكين الأفراد، والمستخدمين في المنازل، وهو القطاع الذي كلما زادت معدلات الطلب وكميات الإنتاج فيه كلما انخفض سعر التكلفة".

ومن المزمع إقفال الصفقة خلال الربع الثاني من العام 2005، علماً بأنها تشمل أيضاً حصة "آي بي إم" في شركة "إنترناشيونال إنفورميشن برودكتس IIPC" المختصة بصناعة أجهزة الكمبيوتر في شينزهن بالصين، ولكن باستثناء صناعة أجهزة الخادم "آي بي إم eServer" و "xServer".

وأضاف بالميسانو بأن "لينوفو" تعد شريكاً مميزاً ذا قدرات تنافسية قوية جداً في سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية بالصين على وجه الخصوص، وفي كافة أسواق آسيا بشكل عام. "لقد وضعنا معاً الخطط اللازمة والاستراتيجيات الصحيحة، وجمعنا معنا كافة العناصر الضرورية التي من شأنها ضمان تشكيل تحالف عالمي قوي وناجح".

وتابع يقول: "ستواصل آي بي إم من خلال هذا التحالف تزويد عملائها بأجهزة كمبيوتر فائقة الأداء تحمل علامتيها المعروفتين "آي بي إم" و"ثينك Think". كما ستلعب الشركة دوراً بارزاً كذلك في تطوير ودعم أسواق المستهلكين الأفراد والمستخدمين المنزليين عبر ابتكار معالجات مصغرة بالغة التعقيد، فضلاً عن تطوير الجيل القادم من تكنولوجيا منصات الحوسبة المستندة إلى تقنيات المصادر المفتوحة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code