هل تفوز "اتصالات" الإماراتية بترخيص الجوال في السعودية؟

انطلاقا من رؤيتها الرامية إلى تعزيز مكانتها الرائدة تقدم "اتصالات" عرضا ماليا وتقنيا مميزا في عطاء الترخيص الثاني للاتصالات المتنقلة في السعودية

  • E-Mail
هل تفوز "اتصالات" الإماراتية بترخيص الجوال في السعودية؟ ()
 Samer Batter بقلم  July 14, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


زادات فرص فوز مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات"، بعد أن قدمت أفضل عرض في العطاء الخاص بالترخيص الثاني لشبكة الاتصالات المتنقلة في المملكة العربية السعودية.
وتعكس هذه الخطوة التزام المؤسسة بتنفيذ خططها الرامية إلى توسيع دائرة نشاطاتها في إطار رؤية رئيس مجلس إدارتها معالي الدكتور محمد خلفان بين خرباش التي تدعو إلى أن تكون "اتصالات" المحرك الرئيسي للتغير في قطاع الاتصالات في المنطقة، حيث قال: " هدفنا هو أن نكون شركة الاتصالات الأولى على مستوى المنطقة".
وكشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية "CITC" عن تأهل التحالف الذي قادته "اتصالات" إلى المرحلة النهائية، حيث اجتازت المؤسسة العديد من المراحل شملت تقييم الإمكانيات التجارية والفنية خلال المرحلة الثانية من العطاء. ويشكل التأهل إلى المرحلة النهائية دليلاً واضحاً على قدرة المؤسسة على تقديم أفضل الخدماتي السوق السعودي.
ووفقاً لإجراءات العطاء، فإنه من المتوقع أن تفوز "اتصالات" نظراً لأنها قدمت أفضل عرض مالي لتشغيل الترخيص الثاني لشبكة الاتصالات المتنقلة في المملكة العربية السعودية بعد أن استوفت كافة الشروط المطلوبة، وسيتأكد ذلك بعد أن يصادق مجلس الوزراء السعودي على قرار هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات (CITC).


وأثنت "اتصالات" على هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لما أظهرته من شفافية في ما يتعلق بإجراءات العطاء. وقال عبيد سعيد بن مسحار، النائب الأول للرئيس والمدير التنفيذي للمؤسسة والذي ترأس عملية تقديم العطاء من قبل تحالف "أتصالات" في العاصمة السعودية الرياض: "لقد تمت إجراءات العطاء على مراحل، ويؤمن الجميع بنزاهة هذا الإجراء الذي أعتقد أنه يشكل مثالا يحتذى به في المنطقة والتي بات فيها تحرير قطاع الاتصالات حقيقة قائمة".
ومن جانبه، قال محمد حسن عمران، الرئيس والمدير التنفيذي بالإنابة لمؤسسة "اتصالات"، إن الجهود التي بذلها فريق العمل لعبت دوراً مهما في تحقيق هذا النجاح، وأضاف: "لقد تمحور النمو السريع لمؤسسة "اتصالات" منذ انطلاقها على كفاءات فريق العمل ومهاراته التقنية وسعيها الدائم لارضاء عملائها. وهذا الفريق الذي نعتز ونفخر به، بلغ في تفانيه حداً لم يسبق له مثيل، حيث تمكن من تطبيق أفضل وأحدث التقنيات في العالم، كما أنه عمل على توفير مجموعة من خدمات ذات القيمة المضافة لعملائنا في مجالات متنوعة تشمل خدمات الاتصالات المتنقلة ونقل البيانات إضافة إلى البنية التحتية".
وتعليقاً على الجهود المميزة التي بذلها فريق التحالف الذي تقوده اتصالات في العطاء، قال عبيد سعيد بن مسحار: "لقد قدم لنا شركائنا في التحالف دعماً كبيراً في جميع مراحل العطاء، ونأمل أن نواصل العمل معاً بهدف الارتقاء بقطاع الاتصالات في السوق السعودي".
ويضم التحالف الذي تقوده "اتصالات" ست مؤسسات سعودية هي: المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وشركة الجميح القابضة وشركة عبد العزيز الصغير للاستثمارات التجارية وشركة رنا للاستثمار وشركة عبد الله وسعيد بن زجر ومجموعة شركات الرياض للكابلات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code