خدمة بحث باستخدام الرسائل النصية

يتحدى محرك بحث إنترنت جديد للهواتف الجوالة، مكانة محركات بحث الإنترنت من خلال تقديم إجابات دقيقة لأي سؤال حتى لو كان عدد طوابق الأبنية العالمية الشهيرة، أو أعمار أبرز لاعبي كرة القدم، أو أي قميص ترتديه هذا الصباح إلخ. وتدعى هذه الخدمة إجابة لكل سؤال Any Question Answered (AQA)، وهي تجمع بين عمليات بحث آلية بالكمبيوتر وموظفين يقومون بالأبحاث بأنفسهم لتقديم إجابات سريعة تكلف صاحب السؤال قرابة جنيه استرليني واحد، أو 1.67 دولار.

  • E-Mail
خدمة بحث باستخدام الرسائل النصية ()
 Imad Jazmati بقلم  July 6, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


يتحدى محرك بحث إنترنت جديد للهواتف الجوالة، مكانة محركات بحث الإنترنت من خلال تقديم إجابات دقيقة لأي سؤال حتى لو كان عدد طوابق الأبنية العالمية الشهيرة، أو أعمار أبرز لاعبي كرة القدم، أو أي قميص ترتديه هذا الصباح إلخ. وتدعى هذه الخدمة إجابة لكل سؤال Any Question Answered (AQA)، وهي تجمع بين عمليات بحث آلية بالكمبيوتر وموظفين يقومون بالأبحاث بأنفسهم لتقديم إجابات سريعة تكلف صاحب السؤال قرابة جنيه استرليني واحد، أو 1.67 دولار.

وطرحت الخدمة للمشتركين قبل أسابيع في بريطانيا من قبل شركات اتصالات الهاتف الجوال مثل أورانج وفودافون و أو 2 O2. وتمكنت الخدمة من تقديم إجابات شافية لأسئلة مثل مواعيد العمل في مقهى محبوب واقتراحات لتناول وجبة الغداء في لندن وغيرها من الأسئلة. ويقف وراء الخدمة ثلاثة من مهندسي البرامج الخاصة بالأجهزة المحمولة ممن كانوا يعملون في شركة سيمبيان. وتختلف الخدمة عن محركات بحث الإنترنت في أنها تقدم إجابات محددة وموجزة بدلا من نتائج بحث عديدة، كما أنها خدمة مدفوعة الأجر يتم استخدامها بإرسال رسائل النص القصيرة.

وبغية عدم تجاوز الحد المسموح به من عدد الحروف في الإجابة وهو 160 رمزا، تعتمد الخدمة على موظفين (30 شخصا يعملون من بيوتهم) يقومون بالأبحاث الخاصة بالأسئلة والعثور على إجابات مناسبة لها. ويستعين هؤلاء بمحركات بحث خاصة لتقليص فترة تقديم الرد إلى دقائق معدودة، وتنال شركة الهاتف 35 بنسا بينما تحصل الشركة على 65 عن كل استفسار. وفي حال نجاح هذه الخدمة من المتوقع أن تتوسع الشركة في أوروبا ودول أخرى. وإذا خطر لك أن تستفسر من الخدمة أين ضاعت جواربك، فقد تجيبك الخدمة بأنها خلف الأريكة!

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code