فرص هائلة لا تزال كامنة في أسواق الهواتف المحمولة في المنطقة

قامت شركة "سبوت أُن" المختصة في توفير خدمات العلاقات العامة والترويج والتسويق للقطاع التكنولوجي في منطقة الشرق الأوسط مؤخراً بإجراء دراسة ميدانية أظهرت نتائجها بأن سوق الهواتف المحمولة في المنطقة لا يزال ينطوي على فرص هائلة في مجال تسويق الخدمات والوظائف المتقدمة لم تستفد منها شركات الهواتف المحمولة حتى الآن. وبيًّن المسح الذي شمل كلاً من الإمارات والأردن بأن معرفة الناس بأهمية وقدرات خدمات الهواتف المحمولة المتقدمة، مثل GPRS و MMS لا تتناسب مع القدرات التكنولوجية المتطورة المتوفرة في المنطقة.

  • E-Mail
فرص هائلة لا تزال كامنة في أسواق الهواتف المحمولة في المنطقة ()
 Thair Soukar بقلم  June 10, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


قامت شركة "سبوت أُن" المختصة في توفير خدمات العلاقات العامة والترويج والتسويق للقطاع التكنولوجي في منطقة الشرق الأوسط مؤخراً بإجراء دراسة ميدانية أظهرت نتائجها بأن سوق الهواتف المحمولة في المنطقة لا يزال ينطوي على فرص هائلة في مجال تسويق الخدمات والوظائف المتقدمة لم تستفد منها شركات الهواتف المحمولة حتى الآن. وبيًّن المسح الذي شمل كلاً من الإمارات والأردن بأن معرفة الناس بأهمية وقدرات خدمات الهواتف المحمولة المتقدمة، مثل GPRS و MMS لا تتناسب مع القدرات التكنولوجية المتطورة المتوفرة في المنطقة.

وأظهر الاستطلاع الذي أُجري في الإمارات، التي تعد أول سوق إقليمي يطلق الجيل الثالث للهاتف المحمول، بأن 50% من الذين شملهم المسح ليس لديهم علم بتوفر خدمة الجيل الثالث في الهواتف المحمولة. أما في السوق الأردنية، التي كانت أول من أطلق خدمة الدخول للإنترنت عبر الهاتف المحمولة باستخدام تقنية GPRS، فتبين أن 60% من الذين شملهم المسح هناك- ومن القادرين على استخدام التكنولوجيا- يفضلون عدم استخدامها، وقد أوضح 85% من هؤلاء بأن السبب وراء عدم استخدام التكنولوجيا يعود بشكل رئيسي إلى الخوف من أسعارها.

وأظهرت نتائج البحث الذي تم إجراؤه على عينة من الناس في كلا السوقين بأنه في الوقت الذي لا تعلم فيه نسبة 43% من المستخدمين في الإمارات العربية المتحدة بتوفر خدمات الرسائل متعددة الوسائط MMS، فإن نسبة 46% من المستخدمين في الأردن مشتركين بالفعل بهذه الخدمات ولكنهم لا يستخدمونها. كما أوضحت نتائج المسح بأن 89% من مشتركي خدمات GSM في الإمارات العربية المتحدة من الذين يقومون باستخدام هواتفهم المحمولة لأغراض العمل لا يستخدمون خدمات GPRS، في حين أن المعرفة بخدمات الجيل الثالث الخاصة بالهواتف المحمولة، والتي تم إطلاقها خلال هذا العام في أسواق الإمارات تعد منخفضة بين المشتركين إذ أن 50% من الذين شملهم البحث لا دراية لهم بتكنولوجيا الجيل الثالث.

أما في السوق الأردنية التي قادت فيه شركتا الهاتف المحمول المتنافستين حملات توعية كبيرة وحملات ترويجية مركزة خلال الآونة الأخيرة، فقد أظهرت نتائج التقرير هناك أن 60% ممن شملهم المسح من الذين تتوفر لديهم خدمة GPRS لا يقومون باستخدامها. ويعزو 85% منهم السبب إلى التكلفة العالية، علماً بأن أياً من أولئك لم يستطع تحديد سعر الخدمة الحقيقي.

وفي الإطار ذاته، أظهرت دراسة مماثلة أجرتها مجموعة الاستشاريين العرب، المتخصصة في الأبحاث وتحليلات سوق الاتصالات، بأن معدل تبني تكنولوجيا GPRS في المملكة العربية السعودية يشكل أقل من 1.5% من إجمالي عدد المشتركين. وبينت الدراسة كذلك بأن 33% من المشتركين لا يعلمون فيما إذا كانت أجهزتهم تدعم خدمة GPRS أم لا، و25% منهم ليسوا على دراية فيما إذا كانت هواتفهم تدعم خدمة MMS أم لا.

وقال ألكسندر مكناب رئيس مجموعة العملاء لدى سبوت أُن إن هذه النتائج تشير إلى أن مستويات الوعي والدراية إزاء التكنولوجيات الجديدة وما تقدمه للمشتركين في المنطقة لا تزال منخفضة، وأن تعريف الناس بما تتيحه لهم هذه الخدمات المتطورة بالشكل المطلوب سيؤدي إلى خلق فرص هائلة أمام مشغلي شبكات الهواتف المحمولة لتحقيق عوائد ضخمة في أسواق المنطقة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code