هيمنة عالمية وشيكة لشاشات العرض المسطحة

على الرغم من النمو المطرد لشاشات العرض المسطحة العاملة بتقنية الكريستال السائل LCD وانتشارها المتزايد بين كافة قطاعات العمل ومعظم شرائح المستخدمين في كافة أنحاء العالم، فإن المصنعين وشركاؤهم في قنوات التوزيع والبيع بحاجة إلى فهم ديناميكية الطلب على مثل هذه الفئة من المنتجات في منطقة الشرق الأوسط لكي يتمكنوا من تقديم أفضل الخدمات وأعلى مستويات الخدمة لعملائهم فيها. وتنبأت شركة الأبحاث المتخصصة آي دي سي بأن تتفوق شاشات الكريستال السائل خلال العام 2004 على شاشات الأنابيب المهبطية CRT من حيث عدد الوحدات التي سيتم شحنها على مستوى العالم.

  • E-Mail
هيمنة عالمية وشيكة لشاشات العرض المسطحة ()
 Thair Soukar بقلم  May 17, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


على الرغم من النمو المطرد لشاشات العرض المسطحة العاملة بتقنية الكريستال السائل LCD وانتشارها المتزايد بين كافة قطاعات العمل ومعظم شرائح المستخدمين في كافة أنحاء العالم، فإن المصنعين وشركاؤهم في قنوات التوزيع والبيع بحاجة إلى فهم ديناميكية الطلب على مثل هذه الفئة من المنتجات في منطقة الشرق الأوسط لكي يتمكنوا من تقديم أفضل الخدمات وأعلى مستويات الخدمة لعملائهم فيها. وتنبأت شركة الأبحاث المتخصصة آي دي سي بأن تتفوق شاشات الكريستال السائل خلال العام 2004 على شاشات الأنابيب المهبطية CRT من حيث عدد الوحدات التي سيتم شحنها على مستوى العالم.

وتوقعت آي دي سي أيضاً أن يصل حجم شحنات شاشات الكريستال السائل العالمية إلى 119 مليون وحدة بحلول العام 2007، مشيرة إلى أن الغالبية العظمى من مبيعات الشاشات التقليدية CRT ستنحصر في أسواق البلدان النامية، إذ أن معظم الأسواق المتطورة ستكون قد تحولت بالكامل إلى استخدام الشاشات المسطحة بحلول العام 2007. وتعتقد آي دي سي بأن القياس 17 بوصة سيكون الطراز الأكثر رواجاً وانتشاراً بالنسبة لشاشات الكريستال السائل المسطحة خلال العام القادم، وأن معدلات أسعار البيع لهذه الفئة من المنتجات ASPs ستنخفض بشكل ثابت عاماً بعد عام.

شكلت أسواق الولايات المتحدة الأمريكية والأسواق الأوروبية الركيزة الأساسية التي استندت إليها آي دي سي في توقعاتها الأخيرة بخصوص أسواق شاشات العرض العالمية. ففي الأسواق الأمريكية والأوروبية، يتم امتصاص الكلفة العالية لشاشات الكريستال السائل بسهولة من قبل المستهلكين. ولعل السبب الأبرز وراء ذلك هو أن الشرق الأقصى يشكل المصدر الأساسي لمثل هذه المنتجات الأمر الذي يجعلها تستقطب اهتمام معظم شركات التصنيع والتوزيع والتجميع. ومن جهة أخرى فإن التعامل مع شاشات الكريستال السائل يوفر على الشركات بعضاً من تكاليف الشحن، ويقدم لهما هوامش أرباح أفضل، وذلك عائد طبعاً إلى حجمها الصغير مقارنة بشاشات الـ CRT مما يعني وحدات أكثر في الحاوية ذاتها، سواء أكانت الشحنة تتضمن وحدات مصنعة جاهزة أو المكونات الخاصة بتجميعها.

وفي الوقت الذي أصبح فيه جهاز الكمبيوتر بمثابة سلعة نمطية منزلية لا يكاد بيت يخلو منها في الأسواق الأوروبية والأمريكية، فإن هذا الأمر لا ينطبق على باقي الأسواق في الدول النامية. ففي بعض بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا، لا يزال جهاز الكمبيوتر من المنتجات الرفاهية باهظة الثمن. وبالتالي فإن منتجات متطورة مثل شاشات الكريستال السائل لا تعد من الضروريات إطلاقاً كونها تزيد من سعر الجهاز الإجمالي. ولكن معظم مصنعي ومجمعي شاشات العرض متفطنين لهذه النقطة، فمعظمهم لديه مصانع لإنتاج شاشات الأنابيب المهبطية في بعض بلدان المنطقة، مثل إيران، وكذلك توفر الكثير من شركات التجميع المحلية شاشات عرض CRT مع ما تقدمه من أجهزة كمبيوتر.

ووفقاً لتقرير أعدته شركة ميكو Meko للأبحاث المتخصصة بشاشات العرض، تبين أن مبيعات إتش بي من شاشات العرض المسطحة ذات القياس 17 بوصة في أسواق أوروبا قد ارتفعت بمعدل فاق الضعف بشكل متتال خلال الربع الأخير من العام الماضي، بنسبة نمو إجمالية بلغت 130%، لتضاهي بذلك النمو الذي شهدته مبيعات نظيرتها التقليدية CRT التي بلغت 138% خلال الفترة ذاتها من السنة.

أما في الشرق الأوسط فلا يزال فارق السعر الكبير بين الفئتين يشكل حجر العثرة الذي يحول دون انتشار شاشات الكريستال السائل كما ينبغي في أسواق المنطقة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code