"آي بي إم" تدعم انتقال المستخدمين إلى نظام التشغيل لينوكس

جاء قرار مايكروسوفت بوقف دعمها لإصدارNT من ويندوز بحلول نهاية عام 2004 فرصة مناسبة لشركة "آي بي إم" لتقدم نصائحها للزبائن باستخدام نظام بديل هو لينوكس، وذلك بدلا من الترقية إلى إصدارات أحدث من ويندوز.

  • E-Mail
"آي بي إم" تدعم انتقال المستخدمين إلى نظام التشغيل لينوكس ()
 Imad Jazmati بقلم  February 19, 2004 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


جاء قرار مايكروسوفت بوقف دعمها لإصدارNT من ويندوز بحلول نهاية عام 2004 فرصة مناسبة لشركة "آي بي إم" لتقدم نصائحها للزبائن باستخدام نظام بديل هو لينوكس، وذلك بدلا من الترقية إلى إصدارات أحدث من ويندوز، إذ أن ويندوزNT وبالرغم من أنه كان الخيار الأمثل لكثير من الشركات منذ إصداره عام 1996، إلا أن مشاكله الأمنية كانت مصدر قلق مستمر، وتسعى مايكروسوفت باستمرار لمعالجتها، مما يجعل أمر الاستمرار باستعمال هذا النظام مسؤولية شاقة على الشركات.

وفي الوقت الذي يؤكد فيه المسؤولين في "آي بي إم" أن الترقية من ويندوز NT ستأخذ بعض الوقت، إلا أنهم يرون أن ما لا يقل عن %50 من مستخدمي هذا النظام يفكرون بالانتقال إلى نظام التشغيل لينوكس، ولذا فقد أعلنت عن خططها لمساعدة هذه الشركات وذلك بإلقاء محاضرات وإقامة ورش عمل تعليمية حول العالم تركز على إدارة النظام وصيانة وأمن الشبكات. كما تم التعاقد مع شركة آرمونك Armonk ومقرها نيويورك لتوفير المعلومات التقنية المطلوبة للراغبين بالحصول عليها من شبكة الإنترنت، ومن ناحيتها فإن "آي بي إم" تقدم حسما خاصا على بعض برامجها التي ستستخدم على منصة نظام التشغيل لينوكس بدلا من نظام ويندوزNT.

أما من ناحيتها فقد تمكنت مايكروسوفت من تهيئة بيئة انتقالية مناسبة لكثير من الشركات التي تعتمد نظام تشغيل يونكس، لتتمكنها من استخدام نظام ويندوز الأكثر تفاعلا وسهولة، وذلك بفضل ما تقدمه من حزم خدمية قادرة على تشغيل التطبيقات التي تعمل بنظام يونكس على منصات تشغيل ويندوز، فترقية (SFU) الخدمية الأخيرة تمكن الشركات من تشغيل معظم خدمات وتطبيقات نظام يونكس على نظام التشغيل ويندوز.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code