سيناو تطرح كاميرا متطورة تستخدم برتوكول الانترنت للمراقبة الامنية

أطلقت شركة سيناو وهي واحدة من ضمن أكبر 100 شركة في تايلند كاميرا لاسلكية متطورة تعمل من خلال برتوكول الإنترنت تسمح بعديد من خيارات المراقبة الأمنية. وتعد الكاميرا الجديدة " أس أل 200 " الأولى من نوعها في أسواق الشرق الأوسط من حيث قدرتها على الاتصال مع مركز مراقبة "نقطة ساخنة" أو جهاز إنذار إضافة إلى إشارة التحذير عبر البريد الإلكتروني.

  • E-Mail
سيناو تطرح كاميرا متطورة تستخدم برتوكول الانترنت للمراقبة الامنية ()
 Majed Alshihabi بقلم  August 3, 2003 منشورة في 
COMPANY:
-

MAGAZINE:
-

AUTHOR:
-

COUNTRY:
-


أطلقت شركة سيناو وهي واحدة من ضمن أكبر 100 شركة في تايلند كاميرا لاسلكية متطورة تعمل من خلال برتوكول الإنترنت تسمح بعديد من خيارات المراقبة الأمنية. وتعد الكاميرا الجديدة " أس أل 200 " الأولى من نوعها في أسواق الشرق الأوسط من حيث قدرتها على الاتصال مع مركز مراقبة "نقطة ساخنة" أو جهاز إنذار إضافة إلى إشارة التحذير عبر البريد الإلكتروني.
قال المدير العام لشركة سيناو التجارية في دبي، وهي إحدى شركات مجموعة سيناو التايلندية، توني شاو :" تشهد أسواق الشرق الأوسط نموا متزايدا في استخدام الأعمال التجارية التي تعتمد على الاتصال اللاسلكي والخيارات المتعددة التي تقدمها, والكاميرا الجديدة التي طرحناها تعتمد بروتوكول الإنترنت ويمكنها استخدام كلا الشبكتين سواء الشبكة المحلية "لان" أو شبكة المنطقة المحلية اللاسلكية "ولان" والتي بدأت تعتمد عليها الكثير من مؤسسات الأعمال في المنطقة.
توقع شاو ارتفاع حجم النمو في الشبكات التي تستخدم الأجهزة الرقمية اللاسلكية في الشرق الأوسط موضحا أن حجم السوق العالمي في هذا المجال سيصل عام 2005 إلى 791 مليون دولار مقارنة مع 73 مليون دولار عام 2000 خصوصا أن منطقة الشرق الأوسط تحقق معدلات نمو كبيرة.
وأضاف : "هناك طلب متزايد على نوعية الأجهزة الرقمية مثل الكاميرات التي تعمل على بروتوكول الإنترنت والتي تتيح أعمال المراقبة الموضعية من خلال شبكة الإنترنت, ونحن واثقون من أن الكاميرا الجديدة ستشهد إقبالا كبيرا عليها وخاصة في قطاع المؤسسات والأسواق مع ازدياد الوعي بأهمية الأمن في قطاع الأعمال" .
وأوضح أن الكاميرا الجديدة تعد مثالية للمكاتب والمستودعات والمدارس والمستشفيات والمصارف ومختلف قطاعات الأعمال التجارية التي تتطلب إجراءات أمنية محددة ومراقبة على مدار الساعة لضمان فاعلية العمل.
وقال شاو إن العديد من أعمال التجزئة بدأت باستخدام الكاميرات التي تعتمد برتوكول الإنترنت لتعزيز أعمال المراقبة للموظفين والمتسوقين على حد سواء وقد تلقيننا العديد من الطلبات من مؤسسات في الإمارات ومصر والسعودية لاستخدام الكاميرا الجديدة.
ويمكن للكاميرا الجديدة الاحتفاظ بالصوير داخلها لفترة طويلة وهو الامر الذي تفضله الشركات والمؤسسات في قطاع التجزئة إضافة إلى أهميتها في مواقع البناء والمستودعات حيث توفر مرافبة أمنية على مدار الساعة.
لايتطلب تركيب الكاميرا الجديدة أي أجهزة أضافية ويمكن استخدامها في أي مكان تتوفر فيه شبكة ربط حيث يمكن المراقبة من أي مكان في العالم وفي أي وقت من خلال شبكة الإنترنت بمجرد طباعة العنوان المخصص للكاميرا والمستخدم .
وأضاف شاو إن الكاميرا الجديدة تتمتع بميزات أخرى بحيث يمكن استخدامها من قبل أكثر من 32 شخص مما يعزز من أعمال المراقبة والأمن من أي مكان.
ستباع الكاميرا التي يمكنها تصوير 6 الى 8 أشكال في الثانية بمبلغ 350 دولار في أسواق الشرق الأوسط ويمكن تعزيز قدرتها لتسجيل وتصوير أكثر من 30 إطارا في الثانية مع برامج ملحقة لتقريب الصورة وتوضيحها بالألوان ويصل مداها إلى أكثر من 150 مترا. ويمكن للكاميرا الجديدة استخدام تطبيقات جافا ونتسكيب وإنترنت إكسبلورر.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code